كرة قدم

الشباب والفجيرة.. «القفزة إلى أعلى»

الفوز طموح الفريقين في المباراة (الاتحاد)

الفوز طموح الفريقين في المباراة (الاتحاد)

منير رحومة (دبي)

تجمع مباراة الشباب والفجيرة، فريقين من وسط الترتيب، يسعى كل منهما لاستثمار الجولة، من أجل الارتقاء إلى الأعلى، والاقتراب من فرق المقدمة. ورغم أن فارق الخبرة والإمكانيات يصب في مصلحة أصحاب الأرض، فإن المسيرة الإيجابية ل «الذئاب» في هذا الموسم، تعكس الرغبة الكبيرة في تغيير أهداف واستراتيجية الفريق، باللعب من أجل مراكز متقدمة والابتعاد مبكراً عن صراع المراكز المتأخرة.
وبالنسبة لـ «فرقة الجوارح» التي توجد في المركز السابع تعول كثيراً على الفوز الذي حققته أمام الشعب في الجولة الماضية، لتصحيح المسار والعودة إلى سكة الانتصارات، وجمع المزيد من النقاط، حتى ينافس «الأخضر» على المراكز المتقدمة، مثلما عود جماهيره في كل موسم.
ويدرك القائمون على الفريق أنهم مطالبون باستغلال الجولات المتبقية من الدور الأول، لتعزيز رصيد الشباب، وذلك بعد أن لعب الفريق سلسلة من المواجهات القوية مع الأندية المرشحة للمنافسة على اللقب، تسببت في عدم الفوز بأي مباراة خلال ست جولات كاملة، كما يعتبر الفوز بثلاثية عاملاً إيجابياً يحفز الهجوم لاستعادة نجاعته وتسجيل المزيد من الأهداف، بهدف كسر الإخفاق الذي طبع أداء المهاجمين في الفترة الماضية.
أما فيما يتعلق بالفجيرة الذي خسر الجولة الماضية في «الديربي» أمام دبا الفجيرة، فإنه يسعى إلى التعويض، والعودة بنتيجة إيجابية، تضمن عدم التراجع في جدول الترتيب، والبقاء في المنطقة الدافئة. ويعول «الذئاب» على خبرة مدربه وخطورة مهاجميه لمفاجأة «الجوارح»، خاصة أن الخروج بنقطة يعتبر مكسباً للفريق الذي يخوض اللقاء خارج ملعبه.

عبد الرحيم محمد: الجدد متحمسون لدعم «الأخضر»
دبي (الاتحاد)

أبدى عبد الرحيم محمد لاعب «الجوارح» أن الوجوه الشابة متحمسة لأخذ فرصتها في الفريق الأول، وتقديم الإضافة المرجوة، خاصة أن الجهاز الفني بقيادة كايو جونيور حريص على منح الفرصة لأغلب العناصر الصاعدة لتأكيد كفاءة إمكانياتها.
وأشار إلى أن اللعب في صفوف «الأخضر» شرف كبير، لذلك فإن التنافس قوي بين الوجوه الشابة، لتأكيد جاهزيتها البدنية والفنية . مشددلاً على أن «الجوارح» يسير بخطوات ثابتة، بفضل التعاون بين أصحاب الخبرة والشباب وسهولة الانسجام مع أجواء الفريق الأول، الأمر الذي يشجع على الإبداع والتألق.
وأضاف: أن الشباب قادر على تقديم الأفضل في بقية المشوار، لأنه يملك لاعبين متميزين ويتمتع بأجواء إيجابية، إلا أن الحظ لم يحالفه في الفترة الماضية، لذلك فإن النتائج الإيجابية قادمة، والفريق قادر على الارتقاء في سلم ترتيب الدوري، والعودة إلى مكانه الطبيعي، مشيراً إلى عزمه على استغلال عاملي الملعب والجمهور وحصد النقاط الثلاث في مباراة اليوم، لأنه في أمس الحاجة إلى انتصارات تحقق أهدافه.

فرايدي: الإصابة أثرت على مستواي
الفجيرة (الاتحاد)

أكد النيجيري باتريك فرايدي إيزي لاعب فريق الفجيرة أنهم جاهزون لمباراة الشباب، ويحاولون العودة من ملعب «الجوارح» بأفضل نتيجة ممكنة قائلاً: نتطلع إلى الفوز، وأتمنى هز الشباك وأتفق مع رأي المدرب إيفان هاشيك بأن غيابي 4 مباريات، وعدم اللعب مدة شهر ونصف الشهر أثر على أدائي، وجعله أقل من مستوى الطموحات في الجولة الماضية، وهذا الأمر يحدث لأي لاعب في العالم عقب عودته من الإصابة.
وأضاف: حالياً مستعد، وسأبذل قصارى جهدي وأعد جماهير الفجيرة بتقديم بصورة أفضل، متمنيا من جمهورنا الوفي مؤازرتنا بقوة اليوم، وهذا الأمر يمنح اللاعبين حافزاً كبيراً على الأداء بقوة.

كايو جونيور: «الجوارح» ينشد «مربع الصدارة»
دبي (الاتحاد)

يرى كايو جونيور مدرب الشباب أن مباراته اليوم مع الفجيرة تعد مواجهة صعبة جداً، لأن المنافس يختلف عن الجولة الماضية قائلاً:
فريق الفجيرة ليس الشعب، وإمكانياته أفضل بكثير، ويملك لاعبين سريعين ومتميزين، سواء على الأطراف، أو في الخط الأمامي للهجوم، إضافة إلى أن فوزه على الوحدة في أبوظبي، يؤكد أنه يعرف جيداً التعامل مع الفرق الكبيرة.
وعن مدى اعتبار الفوز بثلاثية أمام «الكوماندوز» بمثابة الصحوة لهجوم «الجوارح»، أوضح كايو أن فريقه صنع العديد من الفرص في مختلف المباريات التي خاضها، إلا أن الحظ لم يحالفه في استغلال الفرص بالشكل الجيد، رغم أن كرة القدم في الأساس هي تسجيل الأهداف، وأن مهاجمي «الأخضر» نجحوا خلال الجولة الماضية، في استثمار الفرص بنجاح وحسم الفوز، متمنياً أن يتواصل التوفيق في بقية المشوار.
أما فيما يتعلق بغياب محمد عايض، بسبب حصوله على الإنذار الثالث، وتأثير كثرة الغيابات من جولة إلى أخرى على الاستقرار الفني في الفريق، قال: غياب عايض يعتبر مؤثراً في تشكيلة «الجوارح»، لأنه لاعب متميز، واعتبره أفضل مدافع هذا الموسم في الدوري، بعد أن كان محمد مرزوق أفضل المدافعين في الموسم الماضي، وعزاء الجهاز الفني اليوم هو عودة عيسى محمد ومحمود قاسم من الإيقاف.
وبشأن تأخر الشباب في جدول الترتيب، ومدى تأثير انعكاس ذلك على تعديل أولويات الفريق في هذا الموسم، أكد كايو أنه لا يزال يثق بإمكانيات فريقه، ويؤمن بأن «فرقة الجوارح» قادرة على تحقيق الأفضل، خاصة إذا نجحت في التعويض خلال الجولات المقبلة، لذلك قسم أهدافه إلى جزأين، الأول يتمثل في الاقتراب من كوكبة الصدارة، أما الثاني يفضل عدم الإفصاح عنه الآن، في انتظار انتهاء الدور الأول للدوري.
وقال: المنافسة على اللقب لن تخرج بين العين والأهلي الأكثر امتلاكاً للاعبين متميزين، أما بقية الفرق فهي مجموعة تحاول الاقتراب من الصدارة وأخرى تسعى لتفادي الهبوط.

هاشيك: نحتاج إلى التركيز لتخطي «المقاتل»!
سيد عثمان (الفجيرة)

أشار التشيكي إيفان هاشيك مدرب الفجيرة إلى أن لاعبيه تأثروا بشدة من الخسارة أمام دبا الفجيرة، لأنها لم تكن مستحقة، ولذلك حرص خلال الأيام الماضية على رفع معنوياتهم، رغم أن المهمة كانت صعبة نتيجة الحسرة على ضياع ثلاث نقاط مستحقة، لو استثمر «الذئاب» الفرص، وقال: مستعدون للقاء الشباب، وهو يقاتل في الملعب وصعب المراس، ولديه استقرار فني، وينافس على المراكز الأولى، ويلعب بحماس، ويعد من أفضل الفرق استقراراً منذ سنوات عدة، ولديه أجانب على مستوى عالٍ، وجو ألفيس لاعب له اسمه الكبير، وفيلانويفا يملك خبرة جيدة بكرة الإمارات، لوجوده هنا منذ مواسم عدة، وكذلك حيدروف، بينما يعد لوفانور من اللاعبين المقاتلين في الجهة اليسرى، بخلاف المواطنين المتميزين، وعلينا أن نلعب كتلة واحدة وبتركيز عالٍ من أجل تعويض ما نزفناه من نقاط.
وأضاف: يغيب عبد الله مال الله ومجيد بوقرة للإيقاف، وعلي غلوم لإصابته في حادث سيارة، ويعاني عبد العزيز إسماعيل من آلام الظهر، ونرى قبل المباراة مدى إمكانية مشاركته من عدمها، ولدينا البدلاء الجاهزون، والكل يعرف أنني أعمل على اختيار الأفضل، وهناك مبارك حسن الذي قدم مستوى جيداً في كأس الخليج العربي، وأحمد معضد وإبراهيم خميس الذي يمكنه اللعب في أكثر من مركز، إضافة إلى عودة وليد اليماحي وحميد الماس.
وعن مشكلة إهدار الفرص، قال هاشيك: أفضل شيء أننا قادرون على تهديد مرمى الفرق المنافسة، وهذا يحسب لنا ولدينا مهاجمون جيدون، ولكن يبقى أن الحظ يخذلك أحياناً، وأمام دبا الفجيرة سيطرنا على مقاليد الأمور، ولم نشهد فرصا لـ «النواخذة» سوى الهدف الذي حصد به الفوز، ولكن يبقى أننا نواصل العمل على تفعيل هجومنا.
وقال هاشيك: لا توجد مباريات سهلة، أو فرق قوية وضعيفة، ورأينا فرق القاع تسبب صعوبات للكبار، وكل المباريات ب 3 نقاط، وعليك أن تلعب بحماس وجدية وروح قتالية لحصدها.