الإمارات

أهمية إجراء الفحوصات الدورية للكشف المبكر عن المرض




دبي -'' وام'': نظمت وزارة الصحة ندوة للتعليم الطبي المستمر تحت عنوان ''الكشف الدوري لصحة أفضل'' حضرها أكثر من 100 طبيب واختصاصي وذلك بهدف اتخاذ جميع الإجراءات الوقائية اللازمة للحد من انتشار سرطاني الثدي وعنق الرحم ونشر الوعي بين نساء الدولة وتشجيعهن على القيام بجميع الفحوص والاختبارات اللازمة بشكل دوري·
وتأتي هذه الندوة التي أقيمت في مستشفى البراحة بدبي في إطار الحملة الهادفة إلى تعزيز دور الكوادر الطبية في نشر الوعي بأهمية الكشف المبكر والوقاية من سرطاني الثدي وعنق الرحم وهما أكثر أنواع السرطانات التي تصيب النساء شيوعا·
وقالت الدكتورة مريم مطر وكيل وزارة الصحة المساعد لشؤون الصحة العامة والرعاية الصحية الأولية إن جلسات التعليم الطبي المستمر تلعب دورا محوريا في تطوير مهارات أطباء الرعاية الصحية الأولية وتنسجم هذه الندوات مع الجهود الكبيرة التي يبذلها قطاع الصحة العامة في تطوير برامج تدريبية مركزية تشتمل على المحاضرات وورش العمل والأبحاث العلمية وستعزز هذه البرامج جودة خدمات الرعاية الصحية الأولية في مختلف أنحاء دولة الإمارات العربية المتحدة·
وقالت الدكتورة منى الكواري مديرة مشاريع الصحة النسائية في قسم الصحة العامة والرعاية الصحية الأولية في الوزارة إن هذه النشاطات تأتي في إطار الجهود التي تبذلها وزارة الصحة لإطلاع الأطباء على أحدث المستجدات في مجال علوم الأورام حيث من المعروف أن سرطاني الثدي وعنق الرحم يشكلان أحد أكبر أسباب الوفيات بين النساء في العالم·
واضافت أن الأطباء المحليين سيعملون على تشجيع النساء على إجراء الفحوصات الوقائية الدورية اللازمة للكشف المبكر عن هذه الأمراض قبل فوات الأوان·
وأشارت إلى أن سرطان الثدي يعتبر من أكثر أنواع السرطانات التي تصيب النساء إذ يتعرض له ما يعادل 8 الى 9 بالمائة من نساء العالم·
وفي هذا السياق قالت الدكتورة منى سابلجي منسقة التصوير الشعاعي في الإدارة المركزية لوزارة الصحة في أبوظبي إن الدراسات الطبية الحديثة أظهرت أن فرص النجاة من سرطان الثدي تزداد بشكل كبير في حال الكشف المبكر عن المرض ·
وأضافت أن سرطان عنق الرحم يأتي في المرتبة الثانية في قائمة أسباب وفيات النساء على مستوى العالم منوهة أن المعدل السنوي للإصابة بسرطان عنق الرحم في دولة الإمارات العربية المتحدة قد ارتفع بواقع 3 أضعاف في عام 2005 وذكرت أن هذا المرض يسبب وفاة 650 سيدة يوميا في العالم منهن 10 وفيات في منطقة الشرق الأوسط·
وقال الدكتور سعد أسود مستشار علوم الأورام النسائية في مستشفى توام وأستاذ الأمراض النسائية المساعد في جامعة الإمارات العربية المتحدة إن فيروس الورم الحليمي البشري يعتبر السبب الرئيسي للإصابة بسرطان عنق الرحم حيث يعرف عن هذا الفيروس شيوعه وسهولة انتقاله لكن الإصابة به لا تعني بالضرورة الإصابة بالمرض ويستطيع الفيروس أن يظل كامنا لسنين طويلة قبل أن يعمل على تحويل بعض خلايا سطح الرحم إلى خلايا سرطانية ويمكن من خلال القضاء على الفيروس التخلص نهائيا من فرص تحوله إلى الشكل السرطاني·