الرياضي

«البترولي» يطلق سيارة الإمارات في «الطاقة الشمسية»

جانب من حفل إطلاق السيارة (تصوير وليد أبوحمزة)

جانب من حفل إطلاق السيارة (تصوير وليد أبوحمزة)

أبوظبي (الاتحاد)
أعلن المعهد البترولي أمس، إطلاق السيارة التي ستمثل الإمارات في سباق أبوظبي للسيارات العاملة بالطاقة الشمسية الذي يبدأ 15 الجاري، ويستمر حتى 19 يناير 2015، برعاية أدنوك، واستضافة «مصدر»، مبادرة أبوظبي متعددة الأوجه للطاقة المتجددة، بالتزامن مع أسبوع أبوظبي للاستدامة.
ويأتي هذا الإعلان، في أعقاب إزاحة الستار عن السيارة من قبل معالي عبدالله ناصر السويدي، المدير العام لشركة بترول أبوظبي الوطنية (أدنوك)، ورئيس مجلس إدارة المعهد البترولي في حفل حضره أعضاء مجلس أمناء المعهد البترولي.
ويتنافس فريق المعهد البترولي بسيارته ذات التصميم المميز والمزودة أحدث التقنيات المتطورة مع 20 فريقاً دولياً من اليابان وأميركا والشرق الأوسط وأستراليا وأوروبا، خلال السباق الذي يمتد مسافة 1200 كلم في أبوظبي، علماً أن هذه أول مشاركة لدولة الإمارات في السباق الذي قدم على مدى ثلاثة عقود تقريباً عروضاً لافتة لسيارات تعمل بالطاقة الشمسية، وتمتاز بالسرعة والتكنولوجيا الفائقة.
وبهذه المناسبة، قال الطالب الإماراتي الأتقى الهنائي قائد فريق المعهد البترولي والبالغ من العمر 23 عاماً: «نحن فخورون برفع علم الإمارات، وخوض هذه المنافسة هنا في أبوظبي أمام فرق دولية موهوبة من جميع أنحاء العالم، ورغم أن هذه أول مشاركة لدولة الإمارات في السباق، فقد نجحنا في تجهيز سيارة سريعة ومتطورة ولديها فرصة قوية للفوز».
ويحظى فريق المعهد البترولي بدعم من أبرز أبطال رياضة السيارات في الإمارات، حيث ينضم كل من الشيخ خالد بن فيصل القاسمي، ومحمد بن سليم، وخالد القبيسي، إلى الفريق كسفراء ومستشارين خلال السباق، بدءاً من التأهيل واختبارات السرعة إلى المراحل النهائية من السباق.
من جانبه، قال الشيخ خالد بن فيصل القاسمي: «الالتزام والتفاني اللذان أظهرهما جميع المشاركين في هذا الحدث المهم يستحقان منا كل تقديرٍ وإعجاب، كما أن هذه المشاركة التي تعد الأولى لسيارة من دولة الإمارات في مثل هذا السباق العالمي تعزز من حجم هذا الإنجاز».
وأضاف: «أنا على ثقة بأن هذا الحدث التاريخي سيخرج بنتائج تنعكس إيجاباً على علماء ومهندسي المستقبل، وسيلهمهم كذلك للدفع قدماً بتكنولوجيا السيارات الصديقة للبيئة لما فيه مصلحة الجميع».
من جهته، قال محمد بن سليم: «نحث سكان الإمارات على تقديم الدعم والتشجيع لسائقينا الشباب في هذا الحدث التاريخي، إن فريق المعهد البترولي سيحمل علم بلادنا في هذا السباق الدولي الذي يقام للمرة الأولى في منطقة الشرق الأوسط، وأعلم مدى عشق أبناء دولة الإمارات لرياضة السيارات، وأنا على ثقة تامة بأن هذا الحدث سيحظى باهتمام كبير ودعم قوي من السكان».
بدوره، قال الدكتور فهد المسكري، مدير برنامج الطاقة الشمسية والأستاذ المساعد في برنامج الهندسة الميكانيكية في المعهد البترولي: «يمثل الإعلان حدثاً تاريخياً بالنسبة لنا، فقد بذل الطلاب في الفريق أفضل ما لديهم من قدرات، وقدموا قصارى جهدهم في استخدام معارفهم وخبراتهم وتطبيقها على هذا المشروع، وإنه لمن دواعي فخري أن أكون جزءاً من كل ما حققوه حتى الآن، وأود أن أشكر الجميع على دعمهم هذا الحدث».