الاقتصادي

مخترعون إماراتيون يعرضون مشاريعهم بمعرض ومؤتمر تقنيات الابتكار في هونج كونج

آل صالح يتوسط عدداً من أعضاء الوفد الإماراتي (وام)

آل صالح يتوسط عدداً من أعضاء الوفد الإماراتي (وام)

هونج كونج (وام)

افتتحت وزارة الاقتصاد جناح دولة الإمارات العربية المتحدة ضمن فعاليات معرض ومؤتمر تقنيات الابتكار السنوي الخامس «BIP»، الذي بدأ أعماله في هونج كونج أمس الأول، بالتعاون مع «مجلس تنمية تجارة هونج كونج» و«مبادرة تكامل» التابعة للجنة أبوظبي لتطوير التكنولوجيا».
وتعد الإمارات العربية المتحدة أول دولة من منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا تشارك في إقامة معرض لها في هذا الحدث الدولي المهم الذي يعد منصة عالمية لاستعراض أحدث التقنيات والابتكارات في مختلف القطاعات الاقتصادية والتجارية، بحضور أكثر من 10 آلاف زائر متخصص ونحو 2500 عارض ومشارك في فعاليات كل من المعرض والمؤتمر التي تمتد ثلاثة أيام.
ويضم وفد الدولة، الذي يرأسه عبدالله آل صالح وكيل وزارة الاقتصاد لشؤون التجارة الخارجية والصناعة، نحو 35 مشاركاً، من بينهم 15 مخترعاً إماراتياً، يعرضون مشروعاتهم ضمن جناح الدولة إلى جانب ممثلين عن مؤسسة دبي لتنمية الصادرات، ومجلس دبي الاقتصادي، ودائرة التنمية الاقتصادية بدبي، ودائرة التنمية الاقتصادية بالشارقة، وجامعة الإمارات، وجامعة أبوظبي، وعدد من شركات القطاع الخاص.
وافتتح جناح دولة الإمارات في مركز هونج كونج للمؤتمرات والمعارض «HKCEC» آل صالح بحضور كل من رايموند ييب نائب المدير التنفيذي لمجلس تنمية تجارة هونج كونج، وأحمد الخاجة القنصل العام لدولة الإمارات العربية المتحدة في هونج كونج، وبيري فونج المدير الإقليمي لمكتب الشرق الأوسط التابع لمجلس تنمية تجارة هونج كونج.
وقال آل صالح: إن مشاركة وزارة الاقتصاد في معرض تقنيات الابتكار السنوي الخامس في هونج كونج «BIP» جاء في الوقت المناسب تماماً مع إعلان حكومة الدولة أن 2015 هو عام الابتكار، لإيمانها القوي بما يمكن تحقيقه من خلال الابتكار وإدخال هذا المفهوم إلى حيز التطبيق في مجالات الحياة المختلفة، باعتباره المحرك الأساس للتطور والتغيير وانتقال العالم إلى عصر المواهب والابتكار وتوظيفه في التطور الاقتصادي.
وأضاف أن المؤتمر والمعرض، الذي يعقد تحت شعار «BIP: تحويل الأعمال العالمية»، لا يركز على عرض السلع والمنتجات فحسب، وإنما يتطرق إلى طرح وتبادل الأفكار المبدعة، حيث يعقد على هامشه مؤتمر حول تقنيات الابتكار وحقوق الملكية الفكرية.
ولفت آل صالح إلى أن مشاركة وزارة الاقتصاد بجناح في هذا الحدث الدولي المهم يقدم فرصة أوسع للتعريف بعدد من المشروعات الخاصة لمخترعين إماراتيين لتسويق أفكارهم عالمياً.
ويلقي آل صالح، خلال جلسة نقاشية في المؤتمر حول الفرص التجارية الخاصة بمبادرة «الحزام الاقتصادي وطريق الحرير الجديد»، كلمة رئيسة له يتناول فيها موقف دولة الإمارات المؤيد للمبادرة، والدور المحوري الذي تلعبه هونج كونج في إنجاحها، وفرص التعاون المشترك في هذا الصدد.
كما يعقد على هامش الزيارة عددا من اللقاءات الثنائية مع كبار مسؤولي حكومة هونج كونج، لبحث فرص تعزيز التعاون الاقتصادي والتجاري المشترك، في ظل العلاقات القوية التي تجمع الجانبين.
ويضم الوفد الإماراتي هاني راشد الهاملي أمين عام مجلس دبي الاقتصادي، وساعد العوضي المدير التنفيذي لمؤسسة دبي للصادرات، وفيصل الحمودي مدير برنامج «تكامل» وحدة تطوير الأعمال والابتكار، وعبيد سعيد الظاهري النائب الأول للرئيس التنفيذي للشؤون المؤسسية في «بروج» إحدى مجموعة شركات أدنوك وبورياليس في أبوظبي، ومحمد شاعل السويدي المدير التنفيذي لقطاع التطوير والاستراتيجية في دائرة التنمية الاقتصادية في دبي.
كما يضم الوفد محمد ناصر حمدان الزعابي مدير إدارة الترويج التجاري والاستثمار بوازرة الاقتصاد، وعصام الفلاسي مدير إداري تقنية المعلومات بالوزارة، وأحمد سيف بن ساعد السويدي رئيس قسم الاستثمار التجاري في دائرة التنمية الاقتصادية في الشارقة، والملازم حارب درويش الشحي رئيس قسم شؤون الدارسين في الإدارة العامة للإقامة وشؤون الأجانب في دبي.
وحضر آل صالح وأعضاء الوفد أعمال الجلسة الافتتاحية للمؤتمر، حيث ألقت كل من مارجريت فونج المدير التنفيذي لمجلس تنمية تجارة هونج كونج، وهون سي يو لونج الرئيس التنفيذي لمنطقة هونج كونج الإدارية الخاصة لجمهورية الصين الشعبية، وشين تشانغ يو مفوض مكتب الدولة للملكية الفكرية لجمهورية الصين الشعبية، وفرانيسس غوري مدير عام المنظمة العالمية للملكية الفكرية كلمات رئيسة أكدوا فيها أهمية تقنين حقوق ملكية المبتكرين والمخترعين من أجل الحفاظ عليها ودفع المسيرة الإنسانية إلى الأمام، خصوصاً في منطقة آسيا.
وخصص المؤتمر معرضاً للمشاريع الصغيرة والمتوسطة.

تعزيز التعاون التجاري بين الإمارات وهونج كونج
هونج كونج (وام)

قال أحمد الخاجة القنصل العام لدولة الإمارات العربية المتحدة في هونغ كونغ، إن الإمارات تعد الشريك التجاري الأول لهونج كونج في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، ومن هنا تأتي أهمية مشاركة الدولة في معرض ومؤتمر تقنيات الابتكار التي تهدف من ورائها إلى تدعيم العلاقات التجارية والاستثمارية بين الجانبين.
وشدد على أن مشاركة دولة الإمارات في مختلف المؤتمرات والمعارض الدولية تعطي زخماً كبيراً لإبراز وجها الحضاري والترويج لها كوجهة مثالية ورائدة للاستثمار والتجارة ولرجال الأعمال والسياح من مختلف دول العالم، وهو ما يؤكده تبوؤها المراتب المتقدمة دولياً في كثير من الميادين.
ووصف الخاجة العلاقات بين دولة الإمارات وهونج كونج بأنها قوية ومتينة، لاسيما في المجالات الاقتصادية والتجارية، مشيراً إلى أن شركة موانئ دبي العالمية هي التي تدير ميناء هونج كونج، كما أن أعمال مكتب دائرة السياحة والتسويق التجاري بدبي وبنك أبوظبي الوطني وبنك المشرق تشهد نشاطاً تجارياً وسياحياً ناجحاً متصاعداً في المدينة. ونوه الخاجة بأن طيران «الإمارات» تسير أربع رحلات من دبي وتسير طيران «الاتحاد» رحلة واحدة من أبوظبي إلى هونج كونج يومياً، بما يعد مؤشراً لتنامي العلاقات بين دولة الإمارات وهذه المدينة الصينية.