الرياضي

روما ولاتسيو·· لقاء الإخوة الأعداء اليوم



إعداد- مكاوي الخليفة:

يستأنف الدوري الإيطالي نشاطه في أسبوعه الرابع والثلاثين بثماني مباريات اليوم، بعد أن شهد أمس مباراتي تورينو وميلان، وفيورنتينا وكييفو، وكان الانتر قد حسم البطولة في أسبوعها الثالث والثلاثين بعد فوزه على سيينا، وخسارة روما أمام اتلانتا ليتوج بطلاً للدوري الإيطالي للمرة الثانية على التوالي والخامسة عشرة في تاريخه منذ عام ·1989 وبهذا الإنجاز تركزت المنافسة بين فرق المقدمة الأخرى على المراكز الثلاثة المتبقية المؤهلة إلى دوري أبطال أوروبا في الموسم المقبل، بينما يحتدم الصراع في منطقة الوسط على انتزاع بطاقة الصعود لكأس الاتحاد الأوروبي للأندية، وتدور معارك طاحنة بين فرق المؤخرة للهروب من القاع وتفادي الهبوط إلى دوري المظاليم·
تعتبر مباراة الديربي بين روما ولاتسيو التي يستضيفها الاستاد الأولمبي بالعاصمة أقوى مباريات الأسبوع بسبب المنافسة الحادة بين الجارين اللدودين وجماهيرهما المتعصبة، فروما صاحب الأرض يحتل المركز الثاني في البطولة برصيد 68 نقطة بفارق 11 نقطة عن لاتسيو الثالث جمعها من 33 مباراة فاز في ،20 وتعادل في ثماني مرات، وخسر 5 مباريات، وله 66 هدفاً، وعليه 26 كأقوى دفاع، ويتصدر قائده فرانسيسكو توتي صدارة الهدافين برصيد 21 هدفاً دورياً·
وتعتبر مباراة اليوم ثأرية بالنسبة لروما الذي تعرض لهزيمة مذلة في مباراة الذهاب على نفس الملعب في الأسبوع الخامس عشر من الموسم في ديسمبر الماضي بثلاثية نظيفة أمام لاتسيو ويرغب في رد اعتباره· كما يسعى روما أيضا لمصالحة جماهيره واستعادة نغمة الفوز بعد خسارته الأسبوع الماضي أمام اتلانتا بهدفين والتي حسمت البطولة لصالح الانتر قبل خمسة أسابيع من انتهاء الموسم·
وتحوم شكوك حول مشاركة قائد الفريق توتي الذي يشكو من آلام في الظهر اضطر بسببها للغياب عن مباراتهم أمام اتلانتا الأسبوع الماضي، وتتوقف مشاركته على رأي الجهاز الطبي والمدرب لوشيانو سباليتي، كما يغيب أيضاً للإيقاف المدافعان ماركو كاسيتي وماتيو فيراري، إلا أن صفوف الفريق سوف تتعزز بعودة الثلاثي فيليب ميكسيس، والبرزايلي أمانيتو مانشيني والتشيلي ديفيد بيزارو من الإيقاف، إلا أن مهاجم لاتسيو المتألق توماسو روكي أعرب عن اعتقاده بأن توتي سوف يشارك في مباراة اليوم، خاصة أنه يرغب في تحقيق رقم قياسي في مباريات ديربي العاصمة·
وقال روكي في تصريحات صحفية: ''أعتقد أنه سيلعب، حيث إن هذه ليست المرة الأولى التي يشكو فيها من الإصابة قبل مباريات الديربي ثم نفاجأ به داخل الملعب، وأعتقد أن إصاباته مبالغ فيها ويتم تضخيمها في كثير من الأحيان، وعلى أي حال فإننا جاهزون للمباراة ويمكن أن نسبب لهم الكثير من المشاكل، ولكن يتعين أن لا نسمح لروما بأخذ زمام المبادرة''· ويتوقع أن يخوض روما المباراة بتشكيلة من دوني، بانوتشي، ميكسيس، كيفو، دي روسي، بيزارو، تادي، بيروتا، مانشيني، فوشينيتش وتافانو·
أما لاتسيو فيحتل المركز الثالث برصيد 57 نقطة من 33 مباراة، فاز في ،17 وتعادل في تسع، وخسر سبع مباريات، وله 54 هدفاً كثالث أقوى هجوم، وعليه 27 هدفاً كثاني أقوى ترسانة دفاعية· وظل الفريق يقدم مستوى أداء متميزاً منذ بداية الموسم تحت قيادة مدربه ديليو روسي، وانتزع المركز الثالث بجدارة من باليرمو، إلا أن مستوى أدائه بدأ يهتز نوعاً مَّا في الأسابيع الأخيرة حيث خسر سبع نقاط ثمينة بتعادله أمام اسكولي متذيل الترتيب، وكييفو الذي يكافح من أجل البقاء في دوري الأقوياء، كما خسر الأسبوع الماضي بهدف أمام فيورنتينا·
ويرغب الفريق في إيقاف نزف النقاط واستعادة نغمة الفوز والمحافظة على المركز الثالث في ضوء المطاردة القوية من قبل ميلان صاحب المركز الرابع والذي شدد عليه الخناق، وقلص الفارق بينهما إلى نقطة واحدة، وينتظر تعثره للانقضاض على المركز الثالث، كما يرغب لاتسيو في تعزيز فوزه السابق على روما وتحقيق فوزه الثاني على التوالي على جاره اللدود وتأكيد علو كعبه في مباريات ديربي العاصمة الأخيرة·
إلا أن الفريق يغيب عنه لاعبا خط الوسط المحوريان ستيفانو ماوري وجابي مودينجاي بداعي الإصابة، بينما يعود البرازيلي اميلسون كريباري من الإصابة التي أبعدته طويلاً عن الملاعب، وربما تكون هذه المباراة آخر ديربي بالنسبة لحارس مرمى لاتسيو المخضرم انجيلو بيروتزي الذي لم يقرر بعدُ ما إذا كان سيواصل اللعب بعد نهاية الموسم أم لا· والتشكيلة المحتملة للاتسيو قد تتكون من بيروتزي، بهرامي، ستنداردو، سيفيجليا، زاوري، مانفريديني، ليديسما، موتاريلي، جيمينيز، بانديف وتوماسو روكي·
لطالما اتسمت مباريات الديربي بين الفريقين الجارين بالكثير من الحساسية والتوتر، وصاحبتها أعمال شغب مثلما حدث في 21 مارس 2004 حينما تم إلغاء المباراة بعد أربع دقائق فقط من بداية الشوط الثاني، وكان الفريقان متعادلين سلبياً بعد أن راجت شائعات بأن صبياً تعرض للدهس خارج الإستاد من سيارة شرطة مسرعة، فاندلعت أعمال الشغب، وتبادل الجمهور إطلاق الصواريخ والألعاب النارية في المدرجات، مما اضطر الشرطة للتدخل لتفريق الجماهير، ونجم عن ذلك إصابة أكثر من 150 شخصاً واعتقال 13 آخرين، وتم فرض عقوبات مالية على الفريقين، وتقرر إعادة المباراة في 28 مارس، وانتهت بالتعادل 1/·1
ويعزو الكثير من المراقبين والمحللين التنافس والعداء بين جمهوري الناديين إلى الفوارق الاجتماعية حيث ينتمي معظم جمهور لاتسيو إلى الطبقات الوسطى العليا في ضواحي روما، بينما ينحدر جمهور روما من الطبقات العمالية الفقيرة· ويحتل جمهور روما الجهة الجنوبية من الملعب التي يطلق عليها اسم ''كورفا سود''، بينما يجلس مشجعو لاتسيو في الجانب الشمالي الذي يطلق عليه ''كورفا نورد''· كما شهدت مباريات الفريقين رفع العديد من اللافتات وترديد هتافات عنصرية خاصة من جماهير لاتسيو·
باقي المباريات
بقية المباريات تجمع كلاً من اسكولي وريجينا، والانتر وامبولي، وليفورنو وباليرمو، وميسينا واتلانتا، وبارما وكالياري، وسيينا وسمبدوريا، واودينيزي وكاتانيا، وجميعها مباريات تحسين مراكز سواء من أجل خطف بطاقات التأهل لبطولات الاتحاد الأوروبي، أوللهروب من القاع بين فرق المؤخرة·