الرياضي

السركال يفجر المفاجأة: لن أرشح نفسـي لــدورة ثانـية!!

حوار - محمود الربيعي:

نواصل اليوم ما تبقى من كلمات سعادة يوسف يعقوب السركال نائب رئيس الاتحاد الآسيوي رئيس اتحاد الإمارات لكرة القدم·
ورغم أنني وصفتها بأنها بقية كلمات، إلا أنها تكتسب نفس أهمية الكلمات التي تحدث بها بالأمس·· وعلى ما يبدو فإن كل ما عند رئيس اتحاد الكرة أصبح مهماً نظراً لخصوصية المرحلة الاحترافية التي نحن مقبلون عليها بسرعة طائرات الصوت·
وإذا كان السركال بالأمس قد نجح في كشف ضبابية المرحلة، خاصة فيما يتعلق بطبيعة العلاقة ما بين اتحاد كرة القدم و رابطة المحترفين المناط بها تنظيم وإدارة أول دوري محترف بالإمارات، مؤكداً أن دور اتحاد الكرة سيبقى دائماً وأبداً قوياً بحكم اللوائح والقوانين الدولية التي تعتبر الاتحادات الوطنية بمثابة مظلة كبيرة يحتمي تحتها كل اللجان والروابط حتى لو كانت تخص دوريات المحترفين·
قال السركال ذلك رداً على بعض التهكمات التي راحت تبشر بزوال عصر اتحاد الكرة من منطلق أن العصر ليس عصره وان عليه أن يعد نفسه من الآن لتنظيم دوري الهواة ليس أكثر(!)·
شخصياً لا أستطيع أن أعطي لنفسي الحق في أن أربط بين هذه الكلمات السابقة وبين الكلمات الآتية، وأترك ذلك لفطنة القارئ لعله يهتدي الى حقيقة الأمور أو يتناولهما حيثما يشاء·
والكلمات الآتية لا تخلو من مفاجأة حقيقية فجرها السركال·· فهي المرة الأولى التي يعلن فيها صراحة وبكل وضوح أنه لن يترشح لدورة انتخابية ثانية، وسوف يكتفي بإتمام الدورة الحالية التي تنتهي في صيف (2008) المقبل·


ويقول السركال: إذا سألتني اليوم إذا كنت سأعيد ترشيح نفسي في (2008) المقبل فسوف أقول لك على الفور لا·· نعم لن أعيد ترشيح نفسي، وهذا هو قراري في هذه الفترة·
وفي نفس الوقت أقول إنني إنسان أتأثر مثل كل البشر بكل ما يحدث حولي، خاصة في اتخاذ القرارات التي تخصني·
أنا لا أعرف كيف ستكون المستجدات، فربما بعد ساعة واحدة تستجد معطيات تدفعني لأن أعيد فيها قراري·
مرة أخـــــرى، أقـــــول وليــــس قصــــدي أن أبقـــى لرجعـــة·· لكنــــني لابـــد أن أكـــــون واقعياً·· والواقعية تتطــلب مني الاعتراف بأنني الآن وفي هذه الساعة لن أعيد ترشيح نفسي مرة أخـــرى لقيــادة اتحـــاد كرة القـــدم·· لكـــن في نفس الوقـــت أقول إنني لا أعرف المستجدات وما تخبئه الأيام·
ربما أقول ربما·· انه عندما يحين موعد (2008) يكون رأي آخر·
إنني أقول بكل الصدق الحمد لله، فمنذ دخولي لاتحاد كرة القدم كرئيس لم أجد سوى المساندة والدعم الكامل من كل أصحاب العلاقة·· من الجمهور ومن الإعلام ومن اللاعبين ومن كافة الأوساط العاملة في مجالنا·
كما أنني أتشرف دائماً بهذا الدعم الكبير الذي وجدته من صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي·
فلقد تشرفت بمساندته ودعمه لترشيحي في منصب نائب رئيس الاتحاد الآسيوي وكل البلد لا تنسى له وقفته الصادقة والمعبرة معنا خلال منافسات كأس الخليج·
وعلى نفس الدرجة أتذكر الآن هذا الدعم الكبير من الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، فقد أشعرنا جميعاً أنه قائد مجموعة العمل التي كانت متلاصقة بالمنتخب خلال دورة الخليج·
وبفضل هذا الدعم الذي وجدته من مختلف الأطراف تحققت والحمد لله العديد من الإنجازات على كافة الأصعدة·
اليوم أعلن أنني راض كل الرضا عن العمل الذي قدمته·· وأشعر أن نسبة كبيرة من الناس راضية أيضاً عن عملنا·
أزمة الوحدة واتحاد الكرة
قضية نادي الوحدة واتحاد كرة القدم أصبحت ذات شجون!
تصريحات ساخنة صدرت في الفترة الماضية من راشد الزعابي رئيس المكتب التنفيذي للنادي يتهم فيها اتحاد الكرة بعرقلة مسيرته في البطولة الآسيوية والبطولة المحلية·
وصل الأمر لدى الوحداوية للتندر بما يحدث، فليس هناك اتحاد كرة قدم في العالم يعمل ضد مصلحة الفرق المنضوية تحت لوائه·
وليس هناك مجلس إدارة اتحاد كرة في العالم يسعى لعدم نجاح فريق من فرقه في مهمة خارجية يمثل فيها الوطن·
القضية بين الطرفين أصبحت شائكة ووصل الأمر مؤخراً الى حد الأزمة·
نادي الوحدة لا يتوقف عن التصريحات في مقابل صمت مع سبق الإصرار والترصد من قبل اتحاد الكرة، ربما لأنه يرفض المبدأ من أساسه وربما لشعوره بتجاوز التصريحات الوحداوية·
ما الأمر يا سيد يوسف؟!
قال السركال على الفور: الأمر لله ويجب أن يعلم الجميع أن نظرتنا لنادي الوحدة أنه أحد فرق الصدارة في الدولة، وأحد الفرق الرائدة والساعية دوماً للبطولات، وأحد أفضل مراكز التفريخ للمنتخب الوطني·· حيث قدم الوحدة ولا يزال نخبة من أبرز اللاعبين الذين ساهموا في إنجازاتنا·
ونادي الوحدة بوجود سمو الشيخ سعيد بن زايد آل نهيان رئيس مجلس الشرف الوحداوي نكن له كل تقدير، ونحن لا ننسى أبداً هذا الموقف المشرف والجميل الذي وقفه الشيخ سعيد مع منتخبنا الوطني خلال دورة الخليج الأخيرة· لقد كان سموه دائم الاتصال واللقاء بلاعبي المنتخب عامة ولاعبي الوحدة خاصة من أجل تحفيزهم والشد من أزرهم لكي يتحقق لنا حلم الفوز بكأس الخليج وقد حدث والحمد لله، ولا يمكننا أن ننسى موقف الشيخ في هذا الشأن·
ومن هذا المنطلق أؤكد أن اتحاد الكرة بصفة عامة ويوسف السركال بصفة خاصة حريصون على تقديم كافة التسهيلات بصدر رحب من أجل أن يستمر الوحدة في مشواره الصداري بخاصة في البطولة الآسيوية؛ لأنه بالتأكيد يمثلنا جميعاً فيها، وأي إنجاز سوف يحققه الفريق سوف ينعكس إيجاباً على كرة الإمارات وعلى نادي الوحدة وعلى المنتخب الوطني هذا أولاً·
أما ثانياً فإننا تعاملنا مع نادي الوحدة مثلما تعاملنا مع كافة الأندية التي تمثل الدولة في البطولات الخارجية·
هناك نظام موضوع ومنذ سنوات يحدد كيفية مشاركة كل ناد ويحدد عدد الأيام التي تتأجل فيها مبارياته الداخلية وهذا حسب نظام ولوائح موجودة ومعمول بها دون تفرقة بين أحد وأحد·
وهذا النظام الذي نعمل به حالياً هو نفسه النظام الذي اجتمع عليه نادي العين وبخاصة في قضية تفريغ اللاعبين في مرحلة الإعداد للمشاركات الخارجية·· واحتجت عليه أندية أخرى·
وللعلم فإن هذا النظام الذي احتجوا عليه هو نفسه النظام الذي حقق من خلاله العين بطولة الأندية الآسيوية·· وفي ظل هذا النظام أيضاً حقق الوحدة إنجازاته الملموسة هذا الموسم خارجياً وداخلياً حتى الآن·· وفي ظل هذا النظام استطاع أن يحقق البطولة المحلية·
ونحن ندرك أن عملية الاحتجاج جزء لا يتجزأ من طبيعة العمل الرياضي ومنظومته·· ونحن بطبعنا لا نستاء ولا نغضب من المحتجين ومن الذي يخالفنا وينتقد عملنا ويتم نشر ذلك·
وكل ما نريده أن يحفظ الاختلاف في وجهات النظر الاحترام للآخرين·
فمثلما نسعى في اتحاد الكرة إلى احترام الإداريين والأندية·· فإنه في المقابل لابد أن يكون هناك احترام متبادل لأعضاء الاتحاد، نعم يجب أن يكون هناك أخذ وعطاء نحن لا ننكر ذلك على أحد، لكن من المهم أن يكون ذلك في إطار احترامنا لبعضنا البعض·
وأقول بخصوص الانتقاد الذي جاءنا من الأخ راشد الزعابي·· أقول له يا أخ راشد نحن نكن لك كل تقدير ونشد على يديك، وعليك أن تعلم أن النظام الذي تم تطبيقه على نادي الوحدة هو نفس النظام الذي يطبق على الآخرين·· وإذا كنت ترى أن هناك ملاحظات تتطلب تعديل هذا النظام المتبع حالياً عليك التقدم بطلب للجمعية العمومية من أجل تعديل هذه اللوائح لأننا في اتحاد الكرة لا نملك تعديل هذه اللوائح لأنها تشريعات والجمعية العمومية هي المسؤولة عن التشريعات وعن تعديلها·
عليك أن تقوم بذلك إذا أردت، لكن بعيداً عن التصريحات النارية!
قلت للسركال معنى كلامك أن اتحاد الكرة لن يجري أي تعديل على هذه اللائحة خلال هذا الموسم؟
قال: نعم، ليس هناك تعديل وسوف يتم تطبيق النظام على الوحدة وعلى غيره من الفرق التي تمثلنا خارجياً·
قلت: الناس لم تطلب سوى التأجيل ليوم واحد فقط·· فهل يمثل ذلك خرقاً للقوانين؟
قال: تأجيل لمدة يوم واحد هذا شيء بسيط وسهل·· ولكن المشكلة تكمن في أنه قد تسمح لك الظروف تأجيل يوم في أسبوع من الأسابيع·· لكنها ربما لا تسمح في أسبوع آخر·· فربما يتسبب هذا التأجيل البسيط في حدوث مشكلة أو خلق مشكلة لأندية أخرى·
هنا تحديداً تكمن القضية، فالذي لا يحدث لي مشكلة اليوم ربما يحدث لي مشكلة في الغد لأن الظروف لا تتشابه·· وإذا سمحت اليوم لأن الظروف تسمح ولم أسمح في الغد لأن الظروف لا تسمح، فساعتها لن يرحمني أحد لأن الأندية تنظر لبعضها البعض وليس لها دخل بالظروف·
ساعتها فقط سيقال وبالفم المليان إن اتحاد الكرة يكيل بمكيالين، وهذا ما لا نرضاه أبداً لأنفسنا·
نحن حريصون على تطبيق النظام بالقدر الذي يحقق العدالة لكل الأندية·
أنا يمكنني بالطبع أن أقوم باستثناء·· لكن صدقني سيكون الاستثناء مشكلة لأنه سيتحول الى قاعدة فيما بعد، وقد أكون غير قادر في ظل هذه الوضعية على تحقيق العدالة للجميع·· أرجو أن يتفهم الإخوان في نادي الوحدة وفي كل الأندية المشاركة هذه المشكلة·· فنحن لسنا ضد أحد، ونتمنى التوفيق والبطولات للجميع دونما استثناء·
علمتنا التجارب أن العمل من خلال نظام يسري على الجميع هو الحل الأمثل وهو الأريح لكل الأطراف·
ثم قال السركال نحن جميعاً نعرف من خلال معايشتنا للمنافسات أن ثلاثة أيام كافية جداً لاستشفاء اللاعب من الإرهاق·· فهو يستطيع بعد راحة يومين أن يسترد كامل قوته وكامل لياقته·· أنظر إلى دورة الخليج ونظامها·· كم مباراة لعبنا في عدد محدود من الأيام ولم يكن أحد يشتكي أبداً من قصة الإرهاق الذي نتحدث دائماً هذه الأيام·
إنني لا أنكر أن اللاعب يكون في وضعية أفضل كلما حصل على المزيد من الراحة لكننا نعمل في منظومة عمل مرتبطة بالجميع ومرتبطة ببعضها البعض·
ميتسو والتجنيس وأوليفيرا!
ميتسو وعقوده وأفكاره ومبادراته أصبحت حديث الناس بعد دورة الخليج·
هناك من يتفق ويسعد وهناك من ينتقد ويحزن·
قالوا عنه أنه أصبح الحاكم بأمره وان اتحاد الكرة يهرول وراءه·
تصاعد الموقف الدرامي بشكل غير مسبوق عندما أعلن المدرب الفرنسي رغبته في تجنيس اللاعب البرازيلي لفريق الوصل أوليفيرا·· واللاعب الفرنسي لدبي جريجوري·
قالوا لقد تركوا له الحبل على الغارب حتى افترى وتدخل في سياسة البلد فماذا تبقى(!)
وضعنا كل ذلك على طاولة السركال فكان رد فعله الأول أربع كلمات هي ''أنتم يا الإعلاميين وراء ذلك''!
ثم أضاف: كان يتبقى لميتسو سنة واحدة في عقده بعد أن انتهت دورة الخليج، النتيجة الإيجابية التي تحققت فتحت الاتصالات مع المدرب من خارج الدولة، كان عندي في العقد شرط جزائي·· وكان بالإمكان أن يدفع ميتسو أو من ينوب عنه هذا الشرط ويرحل، لكن ولأننا كنا على قناعة أنه كفاءة وانه قائم بعمله على أحسن ما يكون، حيث وفر مناخاً سليماً للرأي العام وللاعبين ولنا نحن كاتحاد·
ومثلما قلت في السابق كان توجهنا في الاتحاد ولا يزال توفير عنصر الاستقرار للأجهزة الفنية وخاصة للمدرب الأول ·· ومتى ما توفرت فيه المواصفات لتكوين فريق قوي، إضافة إلى تحقيق النتائج فلماذا لا أوقع معه عقداً يلزمه بالاستقرار لثلاث سنوات قادمة·
وبناء عليه جلس الطرفان واتفقا بسرعة كبيرة، حيث كان كلا منهما يبغي الآخر·
لم يزايد علينا ميتسو ·· وأستطيع القول أن عقده في حدود المعقول وفي حدود كل المدربين الذين على شاكلته·
نعم لم ترد على العقد القديم سوى 200 ألف دولار لكل سنة تعاقدية·
المدرب يشعرنا دائماً بالارتياح في المعيشة بالبلد بصفة عامة ·· والانسجام مع مجموعة العمل في اتحاد الكرة·
أما القول بأن ميتسو يدير اتحاد الكرة فهو كلام غير منطقي وغير مقبول·
عندما يأخذ المدرب قراراً بتأجيل المباريات ويقوم بتعيين الحكام ويأخذ قرارات بسفر البعثات ويفصل المدربين ويعينهم ·· عندما يفعل كل ذلك فلا بأس لأن نقول عليه أنه يدير الاتحاد (!)·
وعموماً فإن الجهة التي أبرزت مثل هذه الأخبار جهة دائماً ما تقصد الإساءة لاتحاد الكرة وأنا لا أحب أن أذكر هذه الجهة ·· لكن ما يحدث بهذا الخصوص كان فيه الكثير من التجني على اتحاد كرة القدم·
ثم ما هو العيب في أن يقول ميتسو رأيه في الأجنبي الثالث ·· أليست هذه دراسة فنية ·· وأليس هو مدرب يقوم عمله على أساس فني في المقام الأول ·· ما هو العيب إذن أن نطلب منه تقديم دراسة أو أن يقدمها هو حتى لو لم يطلب منه ذلك (!)·
لا زال الكثير من المعاصرين يتذكرون ''تصورات كارلوس ألبرتو'' في عام ،1985 ماذا فعل كارلوس هذه التصورات أيامها ·· وباعتبارك صحفياً صاحب تاريخ في البلاد، أسألك ماذا كانت تحتوي تصورات كارلوس أجب أنت لو سمحت ·· ألم تكن التصورات عبارة عن دراسة فنية من أجل تطوير كرة القدم في الإمارات بدءا من مسابقاتها السنية حتى دوري الدرجة الأولى الذي طالب كارلوس بتغيير نظامه بالكامل ·· ألم يحدث ذلك في الثمانينات ·· ولم تقعد أيامها الدنيا ولم تقف، أم أن ''الحيّة إذا أكلها الفقير قالوا مجاعة''·· وإذا أكلها الغني قالوا حكمة!!''·
ميتسو إنسان فني، هذه وظيفته، فلماذا ننتقده ونقول إنه يقود وأننا نجري خلفه ·· إلى آخر هذه الكلمات غير المحسوبة!
ثم إن حديثه عن تجنيس أوليفيرا أو غيره من اللاعبين ·· ماذا فيه ·· أي جريمة ارتكب المدرب ·· هذا حقه ·· وهذا رأيه ·· إن شا الله يطلب زيدان ·· ماذا فيها!!
من حق المدرب أي مدرب أن يطالب بالكفاءات في صفوف فريقه ·· ولكن هل هو صاحب القرار!! هنا بيت القصيد!
وهل أيضاً اتحاد الكرة صاحب قرار في قضية التجنيس ·· أقول لا ·· حتى لو كان الأمر يتعلق بالمنتخب الوطني ·· فنحن لسنا أصحاب قرار ·· دائماً أقول ولا زلت إنني في اتحاد الكرة لست صاحب قرار في هذا الشأن·
سألته ومن هو صاحب القرار؟!
قال شوف أنا كاتحاد للكرة عندي قناعة تامة وإيمان وثقة بقدرات لاعبي الإمارات المنظمين للمنتخب الوطني· أليس هؤلاء اللاعبون هم الذين جاءوا لنا بكأس الخليج· يا سادة نحن لدينا مجموعة طيبة من اللاعبين ·· إضافة إلى وجود نخبة ممتازة من اللاعبين الصاعدين الذين برزوا في مسابقة هذا الموسم ·· بناء عليه أقول لسنا في حاجة ''ماسة'' لتجنيس أي لاعب مهما كان·
وإذا تم تجنيس أي لاعب سواء كان أوليفيرا أو غيره من اللاعبين فأهلاً وسهلاً به إذا طالب المدرب باستدعائه·


أرجوكم إغلاق ملف التجنيس

ناشد السركال رجال الإعلام وجماهير الإمارات بأن تغلق ملف الحديث عن التجنيس·
وإذا كانت المطالبة بتجنيس أوليفيرا من أجل دعم سريع للمنتخب فلا يجب أن ننسى أن هناك خامات جيدة بصفوفنا الآن ·· كما أن هناك خامات قادمة تثير الاعجاب والفرح دعونا نضع الثقة في أبنائنا الحاليين والصاعدين·

ميتسو يتابع الخامات
الجديدة بمزيد من الاعجاب

قال السركال إن مدرب المنتخب الوطني برونو ميتسو يتابع مباريات المنتخب الوطني· ويضع عينه على نخبة من اللاعبين الصاعدين أثبتوا جدارتهم في الآونة الأخيرة· لقد حدثني بشأنهم وهو يتابعهم بمزيد من الاعجاب، وأعتقد أنه سيعطي الفرصة لنخبة من الوجوه الجديدة في بطولة آسيا القادمة·

التسويق والمخاوف

حول طلب لجنة دراسة دوري المحترفين بخصوص توقف اتحاد كرة القدم عن التسويق في تلك الفترة الانتقالية التي تمتد من الآن لغاية بدء دوري المحترفين لاسيما فيما يتعلق ببيع حقوق النقل التليفزيوني لدوري الإمارات، قال السركال: أولاً هناك حقيقة يجب أن يعرفها الجميع، وهي أننا أفضل مجلس إدارة في تاريخ الاتحاد حقق مدخولات ومبالغ كبيرة من العوائد التسويقية·
وقال قبل أن نبلغ بتوصية لجنة دراسة دوري المحترفين توقفنا من تلقاء أنفسنا عن أي تسويقات أو تعاقدات جديدة وطلبنا من مقدمي العروض التريث حتى تتضح الرؤية ·· ونحن نعرف جيداً أنه لا يمكننا أن نسوق دوري لمسابقة احترافية بنفس قيمة المسابقة الهاوية·
وقال السركال: أتمنى أن لا تتسبب هذه المرحلة الانتقالية التي تفوقنا فيها عن إجراء أي تعاقدات جديدة برعاية المسابقة عن تأثيرات سلبية على دخل اتحاد الكرة من ناحية تغطية مصاريفه· وقال أيضاً للعلم فقط أقول أننا نعتمد في مصروفاتنا على عوائد التسويق بنسبة لا تقل عن 90 في المئة من مدخولاتنا·
مرة أخرى أتمنى أن لا تصيبنا هذه المرحلة بصورة سلبية·
وعندما سألته، تبدو متخوفاً بشكل كبير ·· قال نعم أنا متخوف ·· فقد كان معروضاً علينا مبالغ خيالية سواء كان ذلك من خلال عروض تحريرية أو شفوية، وبالطبع لم نفعل احتراماً للعمل الكبير الذي ينتظرنا·
وقال السركال كل ما أريد أن أنبه عليه أن مسابقتنا المحلية أصبحت لها قيمة كبيرة، وأتمنى أن يكون تسويقها في المستقبل موازياً لهذه القيمة ·· ولن أتحدث عن مبالغ معروضة علينا وسأترك الموضوع مفتوحاً·
وأكد السركال أن اتحاد الكرة نجح بصورة كبيرة في تسويق دورة الخليج وحقق أعلى رعاية في تاريخ الدورة؛ لأن الاتحاد اعتمد على مبدأ المنافسة التي كانت مفتوحة وحققت في نهاية الأمر عائداً مجزياً للغاية·

كلمة أخيرة

قبل أن أنهي هذا الحوار الطويل مع الأخ يوسف السركال قلت له ضاحكاً، هل لديك أقوال أخرى يا سيدي فقال وعلامات الجد ترتسم على ملامحه كلمة أخيرة لو سمحت·
نحن كأعضاء في اتحاد الكرة ونحن كأبناء للدولة وكأفراد في المجتمع كان همنا وهدفنا دائماً وأبداً أن نقدم خدمة لبلدنا ·· وأن تكون هذه الخدمة ناجحة ·· ونحن كبشر ·· ومثل كل البشر نخطئ ونصيب ·· فمن اجتهد وأخطأ فله أجر ·· ومن اجتهد وأصاب فله أجران·
وفي كل الأحوال إذا كانت قد حدثت أخطاء فهي بالتأكيد غير مقصودة·
وفي الختام، أقول أتمنى أن يستمر هذا الدعم الكبير من الإعلاميين والجماهير والمسؤولين ·· فإن استمراره يعني إن شاء الله أن يتحقق المزيد من النتائج ·· فالدعم والتشجيع والمساندة أشياء أشبه بالسحر تدفع الإنسان إلى التفاني·