الاقتصادي

المطاعم «منشغلة» عن آخرها في إجازة اليوم الوطني

طاه في أحد المطاعم (أرشيفية)

طاه في أحد المطاعم (أرشيفية)

فهـد الأمـيـري ( دبي )

انتعشت أعمال قطاع المطاعم داخل الفنادق وخارجها على مستوى الدولة، خلال إجازة اليوم الوطني بصورة كبيرة مدعوماً بتدفق سياحي من الجاليات الخليجية والأوروبية وآخر داخلي من الجاليات العربية التي تقطن الدولة وأيضاً من الإماراتيين أنفسهم في ظل أجواء شتوية تشجع السياحة.
وأفاد خبراء وعاملون في قطاع المطاعم والضيافة في دبي بأن إجازة اليوم الوطني أسهمت بشكل كبير في إنعاش حركة الطلب والحجوزات في المطاعم مع توقع زيادة ملحوظة في الإيرادات والإقبال حتى نهاية أيام الإجازة.
وأكد هؤلاء أن مستوى الإشغال على المطاعم خلال هذه الفترة وصل إلى مستويات تتجاوز ال 90%، كما أن العروض التي جرى طرحها تعتبر مشجعة، وأكد مسؤولو ومديرو عدد من المطاعم في دبي، أن العروض الترويجية والفعاليات المميزة ساهمت بشكل إيجابي في تحريك الأسواق، خصوصاً أن دبي تحتضن أشهر الأسماء العالمية في هذا المجال.
وارتفعت نسب الإقبال على عدد من مطاعم دبي، لا سيما تلك المتواجدة في قلب مراكز التسوق، أو في وسط المدينة، وتلك التي ترتبط بمناطق ومراكز فعاليات خاصة ذات الصلة بالأطفال.
وشهدت مختلف المطاعم المطلة على الشواطئ نسب إقبال مرتفعة، مدفوعة بقدرة شرائية قوية، وبدء موسم السياحة الأوروبية، ورأس السنة الميلادية.
وقال بين توبيت رئيس الطهاة في مجموعة مطاعم جميرا دبي، إن إجازة العيد الوطني التي تصنف بالطويلة حركت الاقتصاد بصورة ملموسة حيث تستقبل المطاعم على مدار اليوم مئات الأسر والأصدقاء ممن يفضلون تناول طعام الإفطار أوالغداء أو العشاء برفقة الأحبة خارج مقار سكنهم وشققهم و جدران منازلهم، فيما تحجز طاولات بشكل يومي من شركات أو جهات خاصة.
وأشار إلى أن مطاعم جميرا استقبلت عدداً كبيراً من الزوار بزيادة نسبتها 70 % مقارنة بالأشهر الماضية، كما أن نسب إشغال المطاعم تقدر بـ 100% خلال إجازة اليوم الوطني، وذلك بدعم من تدفق السياحة الخليجية والداخلية بشكل رئيس.
وأضاف أن السياح المحليين والخليجيين وأيضاً الجاليات العربية التي تستقر في الدولة يشكلون نسباً عالية من ضيوف المطاعم، حيث حققت (مجموعة مطاعم جميرا) نسبة إشغال كاملة خلال اليومين الماضيين، متوقعاً استمرار تدفق الرواد حتى نهاية الإجازة، وقال فيليب مونتبين مدير عام فندق نوفتيل البرشاء - دبي: إن الارتفاع في عدد الزوار من المقيمين في الدولة والسياح القادمين إلى دبي من دول الخليج وخاصة السعودية وقطر والكويت والبحرين له دور كبير في تنشيط الحركة في المطاعم، مشيراً إلى تزيين المطاعم احتفالاً بالعيد وتقديم أطباق شعبية إماراتية خاصة من خلال (مطعم 365) وذلك ضمن عروض تشجيعية تبدأ بـ 120 درهماً، كما تصدح الموسيقى والأناشيد الفلكلورية بالمكان.
وقالت يانا كلواني نائب مؤسس (بانترى كافيه): إن المطعم شهد ازدحاماً ملحوظاً خلال إجازة اليوم الوطني لدرجة لم تبق مائدة واحدة شاغرة، منوهة بأن معظم الزبائن من سياح الداخل ومن سياح دول مجلس التعاون الخليجي بشكل رئيس إضافة إلى سياح حول العالم.
من جهته لمس إبراهيم عسيران رئيس الطهاة في مطعم فلوكة في دبي تزايد إقبال السياح من داخل الدولة، خاصة من اليوم الأول في الإجازة، موضحاً أن معدلات إنفاق السائح الخليجي تعتبر من أعلى معدلات الإنفاق عالميا، خاصة مع اعتماده التام على المطاعم في تناول جميع وجبات الطعام برفقة أسرته.
وعزا ذلك إلى أن دبي وجهة مثالية للعائلات من داخل الدولة وخارجها، حيث تستقطب عدداً كبيراً من الزوار من دول الخليج وخاصة المملكة العربية السعودية، إذ شكل زوار دول الخليج للمطعم نسبة 28% من إجمالي الضيوف.
وقالت عاليه العلمي من مؤسسة حلويات لوشيز: دون شك أن هناك إقبالاً من الرواد على المطاعم و زيادة استثنائية في معدلات الإشغال والأرباح، إذ تصل نسبة النمو في الإيرادات 50%مشيرة إلى أن عشرات الطلبيات تنفذ يومياً لكعكة عيد الاتحاد 44.
من جهته، قال جهاد عبد الواحد مدير العمليات في مطعم ذا ملتنيج بوت لقد زادت الإيرادات خلال الإجازة بنسبة تجاوزت الـ 35% مقارنة بالفترة الماضية، متوقعاً أن يتوافد عدد كبير من الزوار من دول الخليج لقضاء عطلة نصف السنة في الإمارة والتمتع بفعاليات القرية العالمية وغيرها واستدرك: نتطلع أسوة بكافة المطاعم إلى موسم ناجح خلال هذه الفترة.
بدوره، قال الشيف عقيل من نوفتيل بستان:«لا شك أن الإجازات الطويلة في شتاء رائع في دبي تنتج إقبالاً كبيراً على المطاعم كونها المكان المناسب لالتقاء الأهل والأصدقاء لتبادل أطراف الحديث في دولة يغلفها الأمان والسلامة.