دنيا

عودة المسلسلات والأفلام إلى «الأدب»

القاهرة (الاتحاد)

بعدما ابتعدت الأعمال التلفزيونية أو السينمائية عن الاستعانة بالروايات والقصص الأدبية للعديد من الأدباء والكتاب خلال الفترة الماضية، عادت تستعين بها مجدداً في أعمال يتم التحضير لتصويرها الفترة القادمة، بحثاً عن المستوى الجيد في الشكل والمضمون، في ظل تشابه بعض الأعمال المقدمة مؤخراً، والتي ركزت أحداثها على «البلطجة والعشوائيات».
ويأتي «أفراح القبة» لمنى زكي وليلى علوي في مقدمة هذه الأعمال، فهو مأخوذ عن رواية بالاسم نفسه للأديب العالمي الراحل نجيب محفوظ صدرت عام 1981، تجسد صراع الخير والشر، واحتفى فيها محفوظ بالمرأة النقية ووضعها في مكانة خاصة، على عكس بعض رواياته، كما حدث في «بين القصرين وقصر الشوق وبداية ونهاية».

«واحة الغروب»
وتقوم منة شلبي ببطولة مسلسل «واحة الغروب» أمام إياد نصار وروبي في عمل مأخوذ عن رواية الأديب بهاء طاهر وسيناريو وحوار مريم نعوم، وتدور أحداثها حول ضابط شرطة يتم نقله إلى واحة سيوة، بعدما اتهم باعتناق بعض الأفكار، فيتوجه إلى هناك مصطحباً معه زوجته الأجنبية الشغوفة بالآثار المصرية، ويبدآن تجربة جديدة.
ويركز المؤلف محمد حلمي هلال حالياً على كتابة مسلسل «سره الباتع» الذي يتولى إخراجه خالد يوسف، والمأخوذ عن رواية للأديب يوسف إدريس تدور أحداثها أثناء الحملة الفرنسية على مصر بين عامي 1798 و1801 من خلال شاب مصري يقتل أحد جنود الحملة الفرنسية، فتقوم الشرطة بمطاردته متخيلة أنه يسهل عليها الإيقاع به.
وبعدما تم تقديم رواية «بيت من لحم» ليوسف إدريس في أكثر من فيلم روائي قصير، حولها المؤلف لينين الرملي إلى فيلم سينمائي طويل يصور قريباً، تدور أحداثه حول أم تزوجت بعد وفاة زوجها الذي ترك لها ثلاث فتيات في سن المراهقة من رجل كفيف، وبسبب الظروف الصعبة تعيش معه ومع بناتها الثلاث في غرفة واحدة.
ويعود أحمد حلمي إلى السينما من خلال فيلم «تراب الماس» عن رواية أحمد مراد، وتدور الأحداث حول طه، الذي يعمل مندوب دعاية طبية في شركة أدوية، ويعيش حياة مملة بصحبة أبيه القعيد.
«أوضتين وصالة»
ويقدم محمود عبدالعزيز عملاً جديداً للروائي إبراهيم أصلان الذي قدم له واحداً من أفضل أفلامه «الكيت كات» عن روايته «مالك الحزين» حيث يستعد لتصوير فيلم «أوضتين وصالة» عن مجموعته القصصية «حجرتان وصالة».
ويحضر محمد فاضل لإخراج مسلسل «الشمندورة» عن رواية الأديب محمد خليل قاسم، التي نشرها عام 1968، وكتب السيناريو والحوار لها أبوالعلا السلاموني، ويعد المسلسل أول عمل درامي يناقش حياة أهل النوبة ويبرز ثقافتهم، وتدور الأحداث في فترة الثلاثينيات من القرن الماضي قبل التعلية الثانية لخزان أسوان ومحاولات السلطة والاستعمار إقناع الأهالي بعمل التعلية الثانية.