دنيا

البدينات في فترة البلوغ عرضة لأمراض القلب

الدراسة تحث على الحفاظ على وزن مثالي في مختلف مراحل العمر (أرشيفية)

الدراسة تحث على الحفاظ على وزن مثالي في مختلف مراحل العمر (أرشيفية)

أبوظبي (الاتحاد)

عززت دراسة جديدة أهمية الحفاظ على وزن صحي طوال الحياة، بعدما كشفت أن النساء اللاتي عانين السمنة في مرحلة البلوغ المبكر، هن في خطر متزايد من الموت القلبي المفاجئ في وقت لاحق في الحياة، حتى لو تخلصن من الوزن الزائد.
وعلى الرغم من أن الأشخاص، الذين يعانون من السمنة المفرطة، أكثر عرضة لمخاطر الإصابة بأمراض القلب، إلا أن الدكتورة ستيفاني شيوف، أستاذ مساعد في الطب في كلية الطب بجامعة هارفارد، والمؤلفة الرئيسة للدراسة، قالت، وفق موقع «dailymail» إنه من المهم الحفاظ على وزن صحي طوال فترة البلوغ كوسيلة لتخفيض مخاطر موت القلب المفاجئ.
وأضافت «زيادة الوزن لها تأثير تراكمي على خطر موت القلب المفاجئ، الذي لا ينتهي بفقدان الوزن في وقت لاحق».
وموت القلب المفاجئ هو الوفاة «غير المتوقعة» بسبب عدم انتظام ضربات القلب، ما يؤدي إلى فقدان وظيفة القلب.
وحلل الباحثون بيانات من دراسة لصحة الممرضات، وتابعوا حالة 72,484 امرأة تتمتع بالصحة خلال الفترة بين عامي 1980 إلى 2012.
وقدمت المشاركات معلومات عن أطوالهن وأوزانهن في بداية الدراسة، حيث درس الباحثون العلاقة بين مؤشر كتلة الجسم وزيادة الوزن وخطر الإصابة بموت القلب المفاجئ. والموت من أمراض القلب التاجية والنوبات القلبية غير المميتة.
وخلصوا إلى أن زيادة الوزن في مرحلة البلوغ المبكر والمتوسط ارتبطت بخطر أكبر لحدوث موت القلب المفاجئ بغض النظر عن مؤشر كتلة الجسم في سن الـ 18.