الإمارات

قصائد ألقيت خلال حفل اليوم الوطني

مولد أمة
من بلادٍ هي لا تشبه إلا نفسها، وبها ساد ولاة الأمر بالطيبة والحب وبالخير وبالعدل وبالفزعة للشعب صغيراً وكبيراً.
نكتب الآن على الصفحة في التاريخ كنا ههنا، وحمينا أرضنا والماء شحٌ، وحميناها وكان الفقر من أعدائنا، وافتديناها بأغلى ما يكون الافتداء، بالعنا والمال حتى بالدماء، كانت الدار بعينينا رمالاً وبحاراً وسماء، وتعايشنا برغم الفقر والجوع بحب وإخاء،
فحباها الله في القائد زايد، وباخوان له من كل حدبٍ، تنشد الوحدة للقوة والعزة والخير لكل الشعب من بعد العناء، فاتحدوا كشموسٍ بحلم واحد بعد، أبوظبي ودبي والشارقة ورأس الخيمة وعجمان والفجيرة وأم القيوين، سبعةً كانوا وصاروا واحدا، سبعة كانوا وصاروا دولة كالمعجزات، إنها أرض الإمارات الإمارات الإمارات.
تغيرت الحياة ولم يتغير أبناؤها إلا فيما يبرز الخير بمعدنهم الأصيل، فأقاموا وحدة شامخة، من ركام المستحيل، تجاوزا بها أحلامهم الصغيرة للراحة من بعد التعب الطويل، هي قدرة الإنسان على صنع الحياة وإعمارها، لقد توحدت رؤية القيادة والإرادة الشعبية، فاتحدت القلوب وترابط المصير المشترك بين أبناء الإمارات. فقالوا:
نمد إلى الجميع يدا أجل من سبعة بلدان
لقد رسمت الصحراءُ ظمأها في وجوههم، ورسم البحر خوفه ورزقه في جباههم، فحفروا وثيقة انتمائهم على رمال هذه الأرض الطيبة، وكتبوا عهد ولائهم لقادتها العظماء المؤسسين، فأرسلوا رسالة المحبة والسلامِ والكرامةِ والإباءِ للعالم أجمع:

إن الإمـــــارات غــــابـــــــاتٌ يــســـــــــورها
أمـــنٌ وخــيـــرٌ ســـــــلامٌ طـيـبــــةٌ كـــــرمُ
فـلا يظـنـــنَّ مــن فــي فـأســــــهِ خَـبَـــــثٌ
إن جــــــاء محـتـطـبـــــاً أن ســــوف يغتنمُ




الشاعر عبدالكريم معتوق

يا وطن..
يا وطن صبحك ربي بالبشاير يا وطن
أبشرك لازالت عزوم الرجال تشب نار
أفعالهم نار تقادح م الخليج إلى عدن
ونياتهم نصرة ضعيف.. جار به ظلم وحصار
يا وطن أمرك علينا مثلما رعد يدن
واحنا رجالك فعلنا برق لضى وأمست نهار
ذخيرة في محزمك نطوي على الرأس الكفن
نزهي ولا نخشى المنايا لو على عد وحظار
شب رقبتك صعود وآمن واسلم وأعلن علن
إخوان شما للشدايد يا الشهادة يا انتصار
فينا الفتى ذيب عوى أدنى فعوله ما خفن
يجيبك عزمه من قبل فعله وفعله ما يضار
ويا وطن وصلوك منا ذخيرة وبلا كفن
رجال فازوا بالشهادة واسبقونا باقتدار
ويا وطن طالبك تكفى لفهم بأغلى حضن
بترابك اللي في شفوفه يرخص الدم ويثار
ويا وطن بلغ رسالة من على الجبهة لمن
هو قدم عياله فدا لك ع الوعد عز النهار
ورسالة لأم الشهيد وزوجته وبنته معاً
والله إنه حي باقي عند ربه لا ضرار
والله إنه مقبل يضحك ولا هاب المحن
كبر وسمى ثم دبر للجنان وباختصار
افرحيبه.. واكبريبه.. يكبر بمثله وطن
وفي صباح العيد وفي راية بلاده وقار
وخضبي يمناك باسمه واكتبي عز الوطن
بالرجال نقيم دولة وبالرجال نصون دار



الشاعر الشهيد النقيب
هادف بن حميد بن رحمة الشامسي

أم الشهيد
روح شهيد الوطن والمجد مضفنه
وصيت الشرف يتبعه والفخر نيشانه
لا دمعة العين تنصفني ولا ألونه
جميعهن عند حزني مالهن خانه
أبيح سد الدموع وارجع آكنه
طاف طيفه بعيني هاج طوفانه
وإن طاف طيفه بعيني هاج طوفانه
يحمل على الكون والميدان ميدانه
يحمل على الكود والميدان ميدانه
رمح ارتكز فالخفوق وهد ضلعانه
رمح ارتكز فالخفوق وهد ضلعانه
وازعل على شانه وأرضى على شانه
من ظن به ظن فخر ما خلف ظنه
يفوق من فوق ظن الفخر رضوانه
يقدم على الحرب شنه من ورى شنه
شنه غم على كبد عذاله وعدوانه
في عاصفة حزم وعزومه يغذنه
لبا الندا والعدا ما هزت أركانه
يورد على النصر وإلا يورد الجنه
وشعاره الدار محفوظه ومنصانه
ما يقبل الهين ولا يرتضي هنه
إلا بطيب الخبر ينرد تبيانه
والحق له بينه والنصر له بنه
لاحت بروقه وهلت غرة امزانه
صفحات الأيام مجده ما يوفنه
اللي بها سطر التاريخ عنوانه
وأنا افتخر به وآماري به وممتنه
وآشب راسي صعود به ونشوانه
عيالنا للوطن فدوى بلا منه
وأرواحنا من عظيم الفخر مليانه

للشاعرة بنت الإمارات فاخرة خليفة بن خريدة