الرياضي

آلان ميشيل: قضينا على سلاح الكوماندوز بإغلاق المساحات

محمد حمصي:

أصاب الأهلاوية عصفورين بحجر واحد، حيث حققوا فوزاً معنوياً ساعدهم على تعزيز رصيدهم والوصول إلى النقطة ''،''24 وبفارق أربع نقاط عن المركز الرابع، وفي نفس الوقت ردوا اعتبارهم أمام الكوماندوز الشعباوي الذي كان سبباً مباشراً في بداية التراجع الأهلاوي وتنازله عن قمة الدوري بعد فوزه في مباراة الإياب برباعية·
ولهذا السبب فإن الابتسامة لم تفارق المدرب الفرنسي آلان ميشيل طوال المؤتمر الصحفي الذي أعقب المباراة، وعبر عن ذلك قائلاً: إن لاعبيه أبلوا بلاءً حسناً، ونجحوا بفك رموز الكوماندوز من خلال اختراق المساحات التي ينتشر فيها الكوماندوز، وكذلك من خلال التوازن الدفاعي والهجومي الذي ظهر بوضوح في الشوط الثاني، مشيراً إلى الدور المميز الذي لعبه بعض اللاعبين الصاعدين أمثال عادل صقر صاحب هدف التعادل، وأحمد خليل الذي صنع هدف الفوز لشقيقه فيصل·
وأضاف ميشيل أن كل لاعب كان يقوم بمجهود مضاعف في موقعه لتعويض غياب لاعب الوسط علي حسين، واعترف مدرب الأهلي بغياب التركيز عن معظم فترات الشوط الأول وتحسن الأداء في الشوط الثاني والذي كان حريصاً فيه على اشراك سامي عنبر في الوسط لعمل توازن في الشوط الدفاعي، وكذلك اشراك أحمد خليل لاعطاء دفعة قوية في الهجوم وايجاد توازن هجومي في الوقت الذي دفع فيه باللاعب عادل صقر منذ البداية بدلاً من الأرجنتيني كاسترو لحاجته إلى لاعب سريع في الوسط·
وذكر ميشيل أنه نجح بايجاد (خلطة) وتوليفة جيدة في العناصر الأساسية والعناصر الشابة،
وقال: إنه لجأ في الشوط الثاني للعب على الأطراف، مما ساعدهم على احراز الهدفين، وقدم مدرب الأهلي الشكر للاعب بدر ياقوت على مجهوده وحرصه على المشاركة، وقال: إن مثل تلك المواقف تدل على الروح الأسرية للفريق الأهلاوي·
وأشاد المدرب بالمهاجم فيصل خليل الذي لم يفقد تركيزه بل حاول عدة مرات تعويض الفرص الضائعة ونجح في احراز هدف الفوز·
الهدايا مستمرة
وعلى نقيض ذلك كان الاستياء واضحاً على وجه المدرب التونسي يوسف الزواوي الذي قاطع المؤتمر الصحفي وعندما سألناه عن أسباب هذا القرار أجاب: ماذا تريدون أن أقول بعدما شاهدتم بأم أعينكم؟ هل هذه كرة قدم؟ ومن قال لكم: إن دوري الإمارات هو أفضل دوري عربي؟!·· يا جماعة الخير عجزت عن الكلام عن (ثقافة المنافسة) وغياب الروح القتـــالية والتركيز·· والسيناريو يتكرر ولمسناه بشكل خاص في ثلاث مباريات مهمة من عمر الدوري أمام الشباب، ثم الفجيرة، وأخيراً الشباب، وكـــانت النتيجة أننا خسرنا تســـع نقاط كانت كفيلة بوضعنا على قـــمة الدوري مع باقي الفرق المتــــنافسة، كل مرة نقدم (هدايا)، وهدفا الأهلي جاءا بنفس الطريقة، مع قناعتي التامة بأن أي لاعـــب أوأي مـــدرب ممكن أن يخطـــئ لكن ليس بهـــذه الطريقة، وأعتقد أن كل مدرب عنده حدود لتحـــمل الخسارة وإذا كانت منطقية، لكن بهذه الصورة أعتقد أن الأمر سيكون مختلفاً، نعم اللاعب يخطئ ويصيب، لكن هناك حدوداً للأخطاء·
وتابع الزواوي كلامه مؤكداً أن هدف التعادل الأهلاوي انعكس سلباً على لاعبيه وتسبب في الهدف الثاني، وأضاف أننا منذ أسابيع ونحن نتحدث عن الاحتراف، فهل هذا هو المستوى المطلوب في ظل هذا الوضع الجديد؟!
الزواوي قاطع المؤتمر الصحفي
رفض يوسف الزواوي مدرب الشعب حضور المؤتمر الصحفي وكان مدرب الأهلي آلان ميشيل ومعه مساعده رشيد بن محمود وحدهما في قاعة المؤتمر يجيبون على أسئلة الصحفيين·
مدرب الأهلي: لا خلاف مع كاسترو
نفى مدرب الأهلي آلان ميشيل وجود أي خلاف مع اللاعب الأرجنتيني كاسترو قائلاً: إن عدم إشراكه في المباراة كان وراءه وضع تشكيلة متوازنة في الدفاع والهجوم وإعطاء الفرصة للاعب سريع في خط الوسط، مشيراً إلى أن غياب كاسترو ليس له علاقة بشد فانيلة ومعاقبته على ذلك·