الإمارات

«ريم» و«دانة» أول المواليد في يوم الوطن

خالد العبري يحمل ابنته ريم (من المصدر)

خالد العبري يحمل ابنته ريم (من المصدر)

أبوظبي (الاتحاد)

جمعت أسر مواطنة ومقيمة أمس، ما بين فرحتي الاحتفال باليوم الوطني الـ44 لقيام اتحاد دولة الإمارات العربية المتحدة، والاحتفال بمواليدهم الجدد، الذين تنسّموا الحياة على وقع الفعاليات التي عمّت الأنحاء أمس.
ورُزق الدكتور خالد العبري بمجلس أبوظبي للتعليم وأسرته بمولودتهم الجديدة «ريم» التي أبصرت النور فجر أمس الثاني من ديسمبر في أبوظبي لتضاف إلى سجل المواليد المميز في اليوم الوطني للدولة.
وقال العبري: إن سعادتي وأسرتي كبيرة بهذه المولودة التي شاء الله تعالى أن يرزقنا بها في هذا اليوم المبارك، وكأنها إشارة ودلالة على ما يجيش في صدورنا من ولاء وانتماء للوطن وقيادته الرشيدة التي لم تبخل علينا بشيء، ونسأل الله تعالى أن يجعلها وإخوانها وأبناء وبنات الإمارات كافة في خدمة الوطن دائما.
كما تعتبر الطفلة «دانة» علي اليماحي أول مواليد مستشفى الكورنيش في أبوظبي في ذكرى اليوم الوطني الـ44.
وأعربت أمها عن فرحتها بقدوم مولودتها في هذا اليوم العظيم الذي تحتفل به دولة الإمارات كلها مؤكدة أن المولودة الجديدة أضافت الكثير من البهجة في ظل الاحتفالات والأفراح التي تغمر الدولة.
وكان مستشفى الكورنيش قد أعلن عن ولادة 9 أطفال منذ بزوغ شمس اليوم الوطني الـ 44 للدولة وحتى ظهر أمس الأربعاء.
وقد تلقى الآباء هذه الهدية الثمينة في هذا اليوم السعيد الذي تحتفي بها الدولة قيادة وحكومة وشعبا حيث عمت أجواء الفرحة مستشفى الكورنيش التي وزع موظفوها الهدايا المختلفة والحلويات على الأمهات والمواليد الجدد في المستشفى.
وقالت والدة هيا محمد العمرو ثاني مواليد اليوم الوطني إنها لم تتوقع أبدا أن تتزامن ولادة طفلتها مع ذكرى اليوم الوطني..لافتة الى أن المفاجأة كانت رائعة في هذا اليوم وكانت الخدمات والرعاية المقدمة في مستشفى الكورنيش لا تضاهى.
وأكدت ليندا آن كلارك الرئيس التنفيذي لمستشفى الكورنيش أن ميلاد الأطفال حديثي الولادة في هذا اليوم الوطني كان مناسبة خاصة جدا في حياة عائلاتهم معربة عن سعادتهم بأن يكونوا جزءا من هذه المناسبة السعيدة.
وعبرت عن حرصهم في المستشفى على تقديم الرعاية الصحية الممتازة التي تركز على ما هو أفضل للأسرة وتقديم الدعم الشخصي الذي تحتاجه الأسرة خلال هذا الوقت الرائع.
وكانت «مها» زايد الزعابي ثالث مواليد اليوم الوطني.. وقال والدها الذي كان في منتهى السعادة إن اليوم الوطني يعني الكثير بالنسبة لهم.. معربا عن أمله بأن تكتسب طفلته صفات أجدادهم الذين قادوهم إلى حياة أفضل.

عائشة ترى الحياة بعد بزوغ ذكرى الاتحاد بدقيقتين
سامي عبدالرؤوف (دبي)

استقبلت مستشفى لطيفة التابع لهيئة الصحة في دبي، مواليد الثاني من ديسمبر، يوم إعلان اتحاد دولة الإمارات، بحالة من الفرح والبهجة، حيث أصبحت المناسبة عند الآباء والأمهات، لها شعور خاص، فهي يوم تكوين نموذج عربي ناجح تمثل في دولة الإمارات، وأيضاً يوم ولادة ابن، أو بنت لهم.
وأكد آباء وأمهات الأبناء الجدد سعادتهم أن رزقهم الله بهؤلاء الأبناء، مشيرين إلى أن ولادة هؤلاء الأطفال في الثاني من ديسمبر، يمثل لهم أهمية خاصة، حيث سيرتبط في أذهانهم أن أبناءهم ولدوا في لحظات مهمة.
وتجسدت مظاهر هذه السعادة في ابتسامات ودموع الفرح على وجوه عائلات اختار لها القدر أن يستقبل أبناؤها الحياة، مع يوم اتحاد دولة الإمارات. واتسمت حالات الولادة الجديدة بحالة صحية جيدة، كما هو الحال بالنسبة لأمهاتهم، وسيطر على قسم الولادة في المستشفى حالة ملؤها التفاؤل والأمل والأمنيات بحياة تحمل بين طياتها السعادة للجميع، واعتبر البعض ولادة أطفالهم في هذا اليوم فألاً حسناً، نظر له آخرون على أنه ذكرى جميلة تسعد وتميز أبناءهم عندما يكبرون.
وكانت أول المواليد في مستشفى لطيفة بدبي، الطفلة المواطنة عائشة مهدي، التي ولدت بعد بزوغ يوم الثاني من ديسمبر بدقيقتين فقط، وتبلغ من الوزن 4 كيلوجرامات و140 جراماً، وساد قسم المستشفى حالة من الفرح بتلك المولودة، وأيضا غمرت أهلها حالة من الفرحة الغامرة.
كما شهد يوم أمس العديد من حالات الولادات، معظمها لمواطنات، منهن عنود الحوسني، وزعفراء محيي الدين، وهند محمد سعيد، التي رزقت بتوأم (ولد وبنت)، وزكية عبدالرازق.

سوري وهندي أول المواليد في الشارقة
أحمد مرسي (الشارقة)

شهد قسم الولادة بمستشفى القاسمي في الشارقة أربعة مواليد في اليوم الوطني الـ 44، منهم طفلان من الجنسية السورية ومصري وهندي، في حين كان آخر المواليد مواطن سجل في 30 نوفمبر، في يوم الشهيد.
وأفادت إدارة المستشفى أن طفلين، سوري وهندي، كانا أول مواليد اليوم الوطني الـ 44 لاتحاد دولة الإمارات العربية المتحدة في مستشفى القاسمي بالشارقة، حيث جاء الطفل السوري « محمد » إلى الدنيا في الساعة الثانية و38 دقيقة صباحاً ثم بعده الطفل الهندي في الساعة الرابعة و28 دقيقة، وحالتي ولادة ظهراً لطفلتين، واحدة من الجنسية المصرية والثانية من الجنسية السورية.
وذكرت إدارة مستشفى القاسمي في الشارقة (المرجع الرئيسي لحالات الولادة بالإمارة)، أن الأطفال الأربعة بصحة جيدة وكذلك أمهاتهم في حالة صحية مستقرة وسيغادرون المستشفى بنهاية اليوم، أو في اليوم التالي كأقصى تقدير.
وعبر أهالي الأطفال عن سعادتهم بميلاد أطفالهم في هذا اليوم السعيد الذي يفخر به الجميع وهو يوم اتحاد دولة الإمارات العربية المتحدة، وأن يسجل مولد أبنائهم في هذا اليوم الذي يفخر به الجميع ويحتفل به كل من يعيش على هذه الأرض الطيبة. وقالوا إنهم سعداء جداً بهذه المناسبة الوطنية العزيزة على قلوب الجميع، سواء المواطنين في الدولة أو كل من يعيش على أرضها وينعم بالأمن والأمان فيها، وإنهم يباركون للدولة الاحتفال باليوم الوطني الـ 44 وما تنعم به من رخاء واستقرار وسعادة تتحقق للجميع.