صحيفة الاتحاد

الاقتصادي

المغتربون في دول التعاون الأقدر على شراء العقارات

عقارات في دبي  (من المصدر)

عقارات في دبي (من المصدر)

دبي (الاتحاد)

أظهر استبيان أجراه بنك إتش إس بي سي شمل 22 ألف مغترب من أكثر من 198 دولة يقيمون في دول مجلس التعاون الخليجي، أن دول التعاون جاءت في الصدارة عالمياً لتمكين المغتربين من شراء العقارات نتيجة الرواتب المرتفعة، بحسب ما أعلنه البنك أمس.
وقال التقرير: «تحتلّ بلدان مجلس التعاون الخليجي الصدارة عالمياً من حيث قدرة المغتربين على امتلاك عقارات إضافية نتيجة لانتقالهم إليها، بحسب استبيان ‏Expat Explorer ?للعام ?2015 ?الذي ?أجراه ?بنك ?HSBC، ?فالمنطقة ?توفر ?واحدة ?من ?أقوى ?ديناميكيات ?جمع ?الثروات ?عالمياً ?من ?خلال ?رواتب ?أعلى ?وتحفيزات ?مهنية ?أفضل ?وبيئة ?أقل ?تعقيداً ?لإدارة ?الأموال. ?اختار ?المغتربون ?منطقة ?الخليج ?نظراً ?إلى ?قدرتهم ?الأكبر ?فيها ?على ?ادخار ?المال ?والاستمتاع ?بمداخيل ?متاحة ?أعلى ?يحصّلونها ?منذ ?انتقالهم ?إليها».
وأضاف، يستطلع الاستبيان العالمي السنوي في عامه الثامن آراء العملاء المغتربين هذا العام رأي 21,950 مغترباً من أكثر من 198 بلداً عبر استبيان إلكتروني جرى في أشهر مارس وأبريل ومايو 2015، وتبيّن أن النسبة الأكبر من المغتربين اختارت دول مجلس التعاون الخليجي ضمن الأمكنة التي يجدر الانتقال إليها، والتي تقدّم أفضل التحفيزات المادية.
ويقرّ الناس بأن شراء منزل هدف حياة مهم على المدى البعيد، بحسب بحث بنك ‏HSBC ?حول ?مستقبل ?التقاعد، ?ويظهر ?البحث ?أنّ ?الأشخاص ?ممن ?هم ?بسنّ ?العمل ?في ?دولة ?الإمارات ?يتمتعون ?بأعلى ?درجات ?الثقة ?بتشكيل ?العقارات ?وسيلة ?جيدة ?لجني ?الدخل ?اللازم ?لتقاعدهم، ?حيث إنّ ?8 ?من ?أصل ?10 ?أشخاص 81 % ?أبدوا ?هذا ?الرأي.
واختار المغتربون هذه الدول كونها توفر لهم الماديات اللازمة لشراء عقار ويرجّح أن يؤيّد هذا الرأي المغتربون في البحرين 30% والمملكة العربية السعودية 27% ودولة الإمارات وعُمان25%، مقارنة بالمتوسط العالمي البالغ 17%. وتختلف هذه الآراء حول العالم إلى حد كبير بين المغتربين في المملكة المتحدة 6% والهند 24 % والولايات المتحدة 19%، ما يشير إلى أنّ هذه الآراء مرتبطة عن كثب بديناميكيات‏? ?تحقيق ?الثروات ?الخاصة ?بالبلدان.
وتعليقاً على هذا التوجّه، قال غيفورد ناكاجيما، رئيس قسم تنمية الثروة الإقليمية في بنك ‏HSBC ?الشرق ?الأوسط ?المحدود: «?يستمر ?المغتربون ?في ?اعتبار ?دول ?مجلس ?التعاون ?الخليجي ?المكان ?الذي ?يوفّر ?أفضل ?الفرص ?المالية ?رغم ?التباطؤ ?الاقتصادي ?الأخير ?الذي ?شهدناه».
وتابع: «?نرى ?أنهم ?يشددون ?بالتحديد ?على ?النمو ?في ?دخلهم ?المتاح ?وقدرتهم ?على ?الادخار ?كعاملين ?يعززان ?قدراتهم ?على ?التخطيط ?على ?المدى ?البعيد، ?ما ?يتيح ?لهم ?تحقيق ?أهمّ ?تطلّعاتهم، ?بما ?في ?ذلك ?شراء ?منزل». كذلك، أظهر البحث نقطة أساسية، وهي أنّ النسبة الأكبر من المغتربين أقرّت بأنّ الانتقال إلى دول مجلس التعاون الخليجي يوفّر أعلى دخل مقارنة بمناطق أخرى من العالم.
وفي هذا الإطار، جاء المغتربون في قطر 76% وعُمان 72 % هم أكثر من قالوا إنّه بات لديهم دخل متاح أعلى منذ انتقالهم، مقارنة بالمتوسط العالمي البالغ 57%.
كذلك، قال المغتربون في عمان 76 % وقطر والمملكة العربية السعودية 75 % إنه بات بوسعهم الادخار منذ انتقالهم إلى هذه البلدان، وقد تجاوزت نسبتهم بكثير المتوسط العالمي البالغ 52%. كذلك، تحتل دولة الإمارات مرتبة متقدمة في لائحة المعايير هذه حيث تبلغ نسبة المغتربين، الذين أبدوا هذا الرأي 65% و61%.
وبحسب نتائج الاستبيان، كان المغتربون في دول مجلس التعاون الخليجي الذين تتراوح أعمارهم بين 18 و34 سنة من بين أكثر من عبّروا عن قدرتهم على شراء منزل منذ انتقالهم إلى المنطقة. وكان المغتربون الشباب في قطر (31%) وكندا (26%) والإمارات العربية المتحدة (25%) من بين أكثر من ساندوا هذا الرأي عالمياً.
وبالنسبة إلى أغلبية المغتربين الشباب في المنطقة فإن 71% في قطر و58% في دولة الإمارات، قالوا: «إنهم يجنون مالاً في الدول المضيفة أكثر من المتوسط العالمي الذي يبلغ 43%». وضمن هذا الإطار، أشارت نسبة كبيرة من المشاركين في الاستبيان أنّهم يتلقّون مخصصات سكن من أرباب عملهم، وقد بلغت أكثر من الثلثين 68 % في قطر و 43% في الإمارات.
واختتم التقرير: «يبدو أنّ الأسواق الناشئة عامةً تقدّم هذه الفوائد بانتظام أكبر، إذ إنّ نسبة كبيرة من المغتربين الشباب في إندونيسيا 60% والهند 53% أكّدت على هذا التوجّه، مقارنة بنسبة أقل من 10% وفي المملكة المتحدة 8% والولايات المتحدة 9%».