الإمارات

4 وفيات وإصابتان بحوادث مرورية مروعة في دبي

حصدت الحوادث المرورية في الأيام الثلاثة الماضية أرواح أربعة أشخاص وأصيب اثنان إصابات بليغة نتيجة عدم الالتزام بالسرعات المحددة، والقيادة بتهور، وعدم استخدام وسائل السلامة اللازمة في المركبات بحسب العقيد سيف مهير المزروعي، مدير الإدارة العامة للمرور في شرطة دبي.

 

ودعا العقيد المزروعي السائقين إلى ضرورة الالتزام بالسرعات القانونية المقررة، وعدم تجاوزها، والتأكد من صلاحية المركبات، واستخدام كافة وسائل السلامة اللازمة، أثناء القيادة، مؤكدا أنه لا تزال السرعات غير القانونية تشكل مصدر قلق لكافة الأجهزة المرورية في الدولة.


وأشار إلى أن السرعة تتسبب في عواقب وخيمة، وأضرار بليغة في الأرواح والممتلكات، كما أنها السبب الرئيسي للوفاة والاصابات البليغة.

 

وأشار مدير الإدارة العامة للمرور في شرطة دبي إلى أن الحادث الأول عبارة عن اصطدام تتابعي على شارع الشيخ زايد أسفل جسر ميناء جبل علي، حيث تعرضت مركبة إلى حادث بسيط وقام السائق بإيقافها على المسرب الأيسر (السريع)، وأدى ذلك إلى اندفاع مركبة قادمة من الخلف والاصطدام بها، وأسفر الحادث عن وفاة السائق وإصابة امرأة إصابات بليغة نقلت على إثرها إلى المستشفى لتلقي العلاج.


وتسبب الحادث في ازدحام مروري على الشارع الأمر الذي أدى إلى تدخل الدوريات المرورية لإزاحة المركبة وفتح الحركة أمام السائقين.


وأضاف العقيد المزروعي، أن الحادث الثاني عباره عن اصطدام شاحنة ثقيلة بمركبة خفيفة كانت واقفة على كتف الطريق، وأسفر عن وفاة سائق المركبة الخفيفة وإصابة سائق الشاحنة إصابات متوسطة.


كما وقع حادث مروع آخر حين انحرفت مركبة عن مسارها الصحيح من على شارع القدرة بالاتجاه إلى شارع الإمارات، واصطدمت بالحاجز الحديدي ثم عمود الإنارة واستقرت على سقفها، وأسفر الحادث عن وفاة السائق متأثرا بإصاباته البليغة.


وقال إنه تم الانتقال من قبل الدوريات إلى حادث آخر على شارع الخوانيج بالاتجاه إلى الراشدية بالقرب من "العربي سنتر"، حيث تبين أن الحادث عبارة عن اصطدام دراجة بالحاجز الحديدي، الأمر الذي أدى إلى اندفاع السائق وسقوطه، ما أدى إلى وفاته.