الإمارات

نهيان يفتتح كاتدرائية الأقباط الأرثوذكس بحضور البابا شنودة في أبوظبي



أمجد الحياري:

افتتح معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير التعليم العالي والبحث العلمي بحضور البابا شنودة بابا الإسكندرية مساء أمس كاتدرائية الأنبا أنطونيوس للأقباط الأرثوذكس المصريين بأبوظبي·
وحضر الافتتاح معالي الشيخ سلطان بن طحنون آل نهيان رئيس هيئة أبوظبي للسياحة ومعالي أحمد جمعه الزعابي نائب وزير شؤون الرئاسة وسعادة الدكتور حمدان المزروعي رئيس هيئة الشؤون الإسلامية والأوقاف وسعادة محمد سعيد عبيد السفير المصري لدى الدولة·
وأكد معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان أن البناء الجديد للكنيسة جاء ليعبر عن التسامح والانفتاح الذي تمثله دولة الإمارات تجاه الأديان ودعواتها المستمرة لحوار الحضارات والأديان والتقارب بينها ولتكون أبوظبي حاضنة لهذا التعدد والحوار من خلال جمعها لهذا التنوع الديني والحضاري على أرضها المعطاءة ونبذها لسياسات الإقصاء ، واحترام عقائد الآخرين من أجل بناء مجتمع يسوده التعايش والمحبة ، ونوه معاليه في هذه المناسبة بدور الجالية القبطية والمصرية في دولة الإمارات العربية المتحدة بشكل عام ·
وأعرب البابا شنودة الثالث بابا الإسكندرية عن شكره العميق وتقديره للسياسة الحكيمة المتزنة التي تتبعها دولة الإمارات بقيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة ''حفظه الله '' المبنية على إعلاء قيم التسامح الديني والتي كانت وراء السماح للجالية القبطية المصرية بافتتاح كاتدرائية لأداء صلواتهم وشعائرهم الدينية بكل حرية وأمان·
وأشاد بمآثر المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان'' رحمه الله '' الذي كان قد منح قطعة الأرض التي أقيمت عليها الكاتدرائية للشعب القبطي بأبوظبي حتى يستطيعوا إقامة شعائرهم واحتفالاتهم الدينية بكل حرية وأمان ومن منطلق سياسة التسامح الديني والسلام التي تنتهجها الإمارات·
وتقدم البابا شنودة الثالث بابا الاسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية بالشكر والعرفان لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة ''حفظه الله'' وأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي وإخوانهما حكام الإمارات وللفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة للسماحة الدينية التي يعيش في كنفها الأقباط الأرثوذكس المصريون وأبناء الجاليات المسيحية وتمكينهم من أداء صلواتهم وشعائرهم الدينية بكل حرية وأمان، كما تقدم البابا شنودة بالشكر والتقدير للرئيس المصري محمد حسني مبارك لرعايته لأبنائه الأقباط والمسيحيين مشيداً بدوره ومساعدته في افتتاح الكاتدرائية الجديدة عبر القنوات الدبلوماسية·
وقال البابا شنودة في تصريح له بمناسبة افتتاح الكاتدرائية إن الله العلي القدير قد منّ على دولة الإمارات بثروة المال وثروة الرجال والتي هي أثمن بكثير من الثروة المادية الزائلة مشيداً بسياسة التسامح الديني وإرساء مبادئ الحوار بين الأديان التي تتبعها الدولة استكمالاً للنهج والسياسة التي وضع أسسها وقواعدها المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان ''رحمه الله'' ·
وقال البابا شنودة إن العلاقات بين الأقباط والمسلمين علاقة رحم وهي علاقة تاريخية ممتدة بجذورها منذ فجر ميلاد السيد المسيح وظهور الإسلام، مؤكداً أن المسيحيين في الوطن العربي بمختلف طوائفهم هم جزء لا يتجزأ من نسيج الأمة العربية، معرباً عن أمله بأن يسود المنطقة جو التسامح والسلام وأن تتمكن فلسطين من إقامة دولتها المستقلة وعاصمتها القدس الشريف على ترابها الوطني وأن يعود السلام والأمن والطمأنينة لأبناء الشعب العراقي ولبنان وكل أرجاء المنطقة والمعمورة·
كما ألقى الأب اسحق الأنبا بيشوي راعي الكاتدرائية كلمة قال فيها: إننا بروح الوطنية التي حملناها من مصرنا قدمنا إلى الإمارات لنجدها أروع مما توقعنا أو سمعنا لنجد أنفسنا في كل المواطنين والمقيمين نحيا على هذه الأرض الطيبة ولنا نبض وطني واحد وكأننا كتيبة نضال واحد تسودها المحبة والتآخي·
ونقدم كل تقدير وشكر وعرفان لروح السماحة والحب·· الروح النقية لكل الأجناس والأديان عاشوا تحت رعايته كأسرة كبيرة وهو ربها دون أن يحسوا بغربة وقلق·· روح المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان ''طيب الله ثراه'' والذي فاض حبه ليغمر الجميع على حد سواء·· لم يفرق بين مواطن ومقيم أو جنس أو دين وهذا دليل على وجودنا اليوم لافتتاح كاتدرائية القديس العظيم الأنبا انطونيوس·
كما نقدم كل تقدير وشكر وعرفان لخير خلف لخير سلف صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان ''حفظه الله ورعاه'' رئيس دولة الإمارات الذي بالأمس قابلنا بكل فرح وبشاشة وبكل حب وحفاوة، وبمكرمته حدد هذا المكان لإقامة البناء وقام بتعديل المساحة بالزيادة ليصبح المبنى متكامل الخدمات·
وقال: لساني يعجز عن التعبير وقلوبنا الوفية تخاطب قلبه المحب ونقول شكراً لسموه·
كما نقدم تقديرنا وشكرنا وعرفاننا لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي ''حفظه الله ورعاه''، وكل تقدير وشكر وعرفان للفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة ''حفظه الله ورعاه''، أولاً لمكرمة سموه في مساهمته الفياضة في البناء، وثانياً إسعادنا برعايته هذا الاحتفال، وثالثاً لمكرمة الدولة المتمثلة في سمو ولي عهد أبوظبي بدعوة قداسة البابا المعظم الأنبا شنودة الثالث بابا وبطريرك الكرازة المرقسية والوفد المرافق ·
كما نتوجه بالشكر إلى سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء لجهوده في تسهيل تنفيذ الأمر بالحصول على هذه الأرض ، وكل التقدير والشكر لمعالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير التعليم العالي والبحث العلمي الذي حضر اليوم للقاء قداسة البابا ·