الرياضي

الخليج والنصر·· لقاء الغريقين


عيسى الجوكم:

تقام اليوم أربعة لقاءات ساخنة في انطلاق المرحلة الحادية والعشرين ''قبل الأخيرة'' من الدوري السعودي لكرة القدم، وجميعها تحدد ملامح الفريقين الهابطين لدوري الدرجة الأولى، فيلتقي الوحدة مع القادسية، والاتفاق مع الفيصلي، والحزم مع الطائي، والنصر مع الخليج، فيما تأجلت مباراتا الهلال مع الأهلي، والاتحاد مع الشباب لانشغال الهلال والشباب بدوري أبطال آسيا، ولارتباط الاتحاد والأهلي بنهائي كأس ولي العهد غداً·
يحتضن ستاد الملك فهد بالرياض لقاءً هاماً يجمع بين النصر ''العريق'' والخليج، وتكمن أهميته بأنه بمثابة طوق النجاة للفريقين للإفلات من مأزق الهبوط الذي يحيط بهما، ويدخل النصر اللقاء وفي جعبته 20 نقطة، أما الخليج فيملك 17 نقطة، ويفتقد النصر خدمات ضياء هارون واحمد المبارك للإيقاف، بالإضافة إلى المصاب حمد الصقور، مما جعل المدرب البرازيلي باتريسو يسعى لسد النقص في خط الوسط بالاستعانة بعواد العتيبي وحسن هوساوي، أما بقية خطوط الفريق فهي متكاملة، ويبرز في تشكيلة النصر سعد الحارثي وعبدالرحمن البيشي، وستكون مشاركة المدافع الكويتي مساعد ندا إضافة كبيرة لخط الدفاع بجانب احمد البحري·
أما الخليج فظروفه الفنية اصعب بكثير من منافسه النصر نظراً لافتقاده عدداً من لاعبيه يتقدمهم المهاجم الخطير حسن الراهب بداعي الإيقاف، مما سيفقد الهجوم أهم أوراقه، بالإضافة إلى إصابة حسن شيبان ومحمد الغامدي وإبراهيم البارقي، وهذه الأمور ستصعب من مهمة مدربه لطفي البنزرتي الذي يحاول الإبقاء على حظوظ فريقه في البقاء لموسم آخر·
وعلى ملعب مدينة الملك عبدالعزيز الرياضية بمكة المكرمة يلتقي الوحدة مع القادسية، ويسعى الوحدة لتعزيز موقفه في وصافة الترتيب العام برصيد 43 نقطة، فيما يبحث القادسية عن طوق النجاة للهروب من خطر الهبوط، حيث يحتل المركز التاسع برصيد 18 نقطة، ويدخل الوحدة المباراة وهو يعاني من غياب عدد من عناصره بداعي الإصابات والإيقافات، وسيفتقد 4 لاعبين، وإن كان هذا الغياب ليس مؤثراً في ظل وجود البديل الجاهز، ويعتمد مدربه الألماني ثيوبوكير على طريقة هجومية في معظم لقاءاته·
أما القادسية فإنه يرفع شعار أكون أولا أكون ، لأن النقاط الثلاث هي المطلب الأول والأخير او الخروج بنقطة واحدة على أقل تقدير، ومهمة الفريق في الفوز على الوحدة لن تكون سهلة لكنها ليست مستحيلة، وتكمن صعوبة مهمة لاعبي القادسية أنهم يلعبون أمام فريق لم يتجرع طعم الخسارة في جميع المباريات التي خاضها على أرضه بمسابقة الدوري، وقطعاً القادسية الذي يقوده المدرب المحلي خالد القروني لن يغامر بالهجوم على حساب الدفاع، لاسيما أن الوحدة يملك خطاً هجومياً نارياً، وسيلعب القروني بطريقة متوازنة، علماً بأن المواجهة التي جمعت بين الفريقين في الدور الأول انتهت لصالح الوحدة 3-·1
يلتقي الحزم والطائي بالرس في لقاء يهم الفريقين من أجل الهروب من دوامة الهبوط، وإن كان الطائي (20 نقطة) في وضع افضل لتقدمه بفارق 3 نقاط على مستضيفه، ويخوض الحزم اللقاء وهاجسه الوحيد الحصول على النقاط الثلاث، لذلك فقد أقام معسكراً لمدة أسبوع بالرياض، بيد أنه سيفتقد لاعبه احمد المناور الموقوف، ويبرز في الحزم الحارس وليد السبهان وأمامه خط دفاع يقوده ذياب مجرشي والسنغالي كمارا، وعلى الجهة اليمنى نايف الشيباني، واليسرى فهد عداوي، وفي خط الوسط البرازيلي ايرلاندو صاحب المجهود الوافر، وفهد السبيعي، وماجد المرحوم، وبندر زايد الذي سجل هدفين في آخر مباراتين أمام الفيصلي والاتحاد، وفي الهجوم محمد اليوسف، والبرازيلي جيلسون·
أما الطائي فيلعب وهو مطمئن نوعاً مَّا، وربما هذا الاطمئنان يعطي لاعبيه شيئاً من الهدوء داخل الملعب، وتشكيلته لن تخلو في حراسة المرمى من ياسر البخيت، وأمامه البحريني عبدالله المرزوقي والجحدلي والصادر والغامدي، وفي الوسط يعود المغربي صلاح الدين عقال بعد غيابه مباراتين بسبب الإيقاف وعودته بكل تأكيد تمنح هذا الخط تفوقاً على الحزم، إلى جانبه أحمد عباس وفهد الغامدي ومازن الفرج، وفي الهجوم الثنائي المتفاهم جداً سيسيه وسلمان متعب الشمري· يذكر أن لقاء الدور الأول انتهى بالتعادل 1-·1
وعلى ستاد الأمير محمد بن فهد بالدمام يلتقي الاتفاق والفيصلي، الاتفاق بعيد عن مشكلة الهبوط لاحتلاله المركز السادس برصيد 22 نقطة، أما الفيصلي فإنه يبحث عن الفوز لتأمين بقائه حيث يقبع في المركز العاشر برصيد ،18 ويريد الاتفاق امتصاص غضب جماهيره بعد خسارته مباراته الأخيرة على أرضه أمام الحزم م، لذلك سيسعى للفوز رغم بعض الغيابات التي ستشكل إزعاجاً كبيراً لمدربه التونسي عمار السويح، في المقابل فإن الفيصلي سيواجه مشكلة كبيرة لغياب المحترف البرازيلي ريتشارد بداعي الإيقاف، في حين أن اللاعب صالح المحمدي سيعود للمشاركة بعد تماثله للشفاء من الإصابة التي لحقت به مؤخراً·