كرة قدم

ميسي يفوز بجائزة أفضل لاعب في إسبانيا

مدريد (د ب أ)

فاز الأرجنتيني ليونيل ميسي نجم نادي برشلونة مساء أمس الأول، بجائزة أفضل لاعب في مسابقة الدوري الإسباني لموسم 2015/2014، وذلك خلال احتفال أقيم في مدينة برشلونة.
وتسلم نجم برشلونة الذي اختير أمس الأول أيضاً من قبل الاتحاد الدولي لكرة القدم «الفيفا» للتأهل إلى المرحلة النهائية كأفضل لاعب مرشح للفوز بالكرة الذهبية في العالم، جائزته من لاعبة التنس الأسبانية جاربيني موجوروزا، بعد أن تفوق في التصويت على البرتغالي كريستيانو رونالدو لاعب ريال مدريد، والأوروجواياني لويس سواريز زميله في الفريق الكتالوني.
وقال اللاعب الأرجنتيني الذي أهدى الجائزة لنجله تياجو: «إنه لفخر لي أن أحصل على هذه الجائزة في ظل وجود لاعبين مهمين في مسابقة الدوري، ولهذا فأنا سعيد للغاية».
وأضاف ميسي الذي اختير أيضاً كأفضل مهاجم في المسابقة الإسبانية: «أهدي هذه الجائزة لزملائي وعائلتي، ولكن أرغب في أن أهديها بشكل خاص لابني تياجو، الذي يقول لي في كل مرة أرحل عنه:«ستذهب إلى الهدف مرة أخرى».. نعم سأذهب إلى الهدف مرة أخرى يا تياجو.. هو لا يدرك هذا اليوم ولكنه سيدركه فيما بعد.. هذه الجائزة لك تياجو».
واختير المدير الفني لبرشلونة لويس إنريكي كأفضل مدرب في الدوري الإسباني مرشح للفوز بالجائزة، بعد أن حقق في الموسم الماضي «الثلاثية»: الدوري الإسباني وكأس الملك وبطولة دوري أبطال أوروبا.
ووقع اختيار الفيفا على إنريكي أيضاً للترشح لنيل جائزة أفضل مدرب في العالم، متفوقا على أوناي إيميري مدرب إشبيلية وفران إسكريبا مدرب خيتافي.
وحصل اللاعب الإسباني نجم ريال مدريد سيرخيو راموس في الاحتفال على جائزة أفضل مدافع متفوقاً على الأرجنتيني نيكولاس أوتاميندي لاعب فالنسيا السابق ومانشستر سيتي الحالي وجيرارد بيكيه لاعب برشلونة.
وفاز الكولومبي خاميس رودريجيز لاعب ريال مدريد بجائزة أفضل لاعب وسط ميدان، بعد أن تفوق في التصويت على الفرنسي أنطوني جريزمان نجم أتلتيكو مدريد وأندري أنيستا لاعب برشلونة. وقال اللاعب الكولومبي: «أنا سعيد للغاية للفوز بهذه الجائزة.. أرغب في أن أعرب عن امتناني لزملائي الذين يتواجدون دائما لمساندتي».
واقتنص التشيلي كلاوديو برافو جائزة أفضل حارس مرمى، متفوقاً على دييجو ألفيس حارس فالنسيا وسيرخيو أسينخو حارس فياريال. وقال حارس برشلونة: «هذه الجائزة كبيرة للغاية والتواجد هنا أمر مميز.. نحن الحراس نلعب دوراً مهماً جداً وقليل منا يستطيع القيام به».