الاقتصادي

اليوان عملاق ناشئ في نادي سلة العملات

لوحة تظهر سعر صرف اليوان مقابل الدولار في سنغافورة (رويترز)

لوحة تظهر سعر صرف اليوان مقابل الدولار في سنغافورة (رويترز)

بكين (أ ف ب)

يساهم اعتراف صندوق النقد الدولي باليوان الصيني عملة احتياط إلى جانب الدولار الأميركي والجنيه الاسترليني والين الياباني واليورو، أمس الأول، في تشجيع التداول به خارج الصين، ويعزز موقعه ضمن احتياطات المصارف المركزية، إلا أن عدداً من الخبراء استبعد أن تجني الصين على الفور فوائد هذا القرار، على الرغم من أنه سيشجع حتماً المصارف المركزية الكبرى على تسريع عملية تنويع احتياطاتها.
وقال داريوش كوفالسكي، الخبير الاستراتيجي لدى «كريدي أجريكول»: «إن حصة اليوان في احتياطات المصارف المركزية قد ترتفع خلال 6 سنوات من 1,4% حالياً إلى ما بين 4,7% و10%». ووافقه الرأي، الخبير الاقتصادي لدى «إيه إن زد» ريموند يونج بأن هذا التطور «لن يتم بين ليلة وضحاها».
ويتطلب اندماج عملة في سلة صندوق النقد أن تكون «مستخدمة بشكل واسع النطاق»، بحسب آندرو كينينجهام من مكتب «كابيتال إيكونوميكس».
وأضاف أن «المصارف المركزية مثلها مثل كل الشركات التي تدير أموالاً، تفضل التعاطي بالعملات القابلة للتحويل بشكل تام، ولها أسواق صرف وأسواق سندات واسعة» يمكن التداول بها بسهولة. ولم يكن هذا الشرط يمثل مشكلة بالنسبة لصندوق النقد، إذ كان اليوان في سبتمبر خامس عملة للمدفوعات الدولية، وسجل 2,45% من التعاملات.