الإمارات

موظفو أبوظبي للإعلام يحيون يومي الشهيد والوطني

محمد المحمود خلال مراسم رفع العلم بحضور قيادات وموظفي أبوظبي للإعلام (تصوير: حميد شاهول)

محمد المحمود خلال مراسم رفع العلم بحضور قيادات وموظفي أبوظبي للإعلام (تصوير: حميد شاهول)

ناصر الجابري (أبوظبي)

احتفلت أبوظبي للإعلام أمس بيوم الشهيد، وباليوم الوطني الرابع والأربعين من خلال احتفال أقيم في مبنى أبوظبي للإعلام بمشاركة المدراء والموظفين، وجمع غفير من الأهالي.
ورفع محمد إبراهيم المحمود، رئيس مجلس إدارة أبوظبي للإعلام، العضو المنتدب، العلم في سارية أبوظبي للإعلام في تمام الساعة الحادية عشرة، و31 دقيقة صباحاً، بعد الوقوف دقيقة صمت إجلالاً وإكباراً لأرواح شهداء الوطن البواسل الذين ارتقت أرواحهم دفاعاً عن الوطن.
وقال محمد المحمود: «إن احتفاء دولة الإمارات اليوم بشهدائنا الأبرار الذين ضحوا بحياتهم في سبيل عزة وكرامة أمتنا العربية، سيكون بمثابة صفحة تاريخية جديدة تضاف إلى صفحات المجد التي سطرتها دولة الإمارات في حربها على الظلم والعدوان، ومساعيها المستمرة لإعلاء كلمة الحق».
وأضاف: «نقف في هذا التكريم المبارك صفاً منيعاً خلف قيادتنا الرشيدة، نرسم لوحة الوحدة والاتحاد، ليكون احتفاؤنا مناسبة وطنية تجسد أسمى آيات التلاحم بين أبناء الوطن، في إطلالة تعبر عن روح النخوة التي زرعها فينا المغفور له بإذن الله تعالى الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان «طيب الله ثراه» وواصل مسيرته من بعده أبناؤه المخلصون».
وقدّم تحية لأمهات الشهداء البواسل، مؤكداً أنه لولا تربيتهن الصالحة، وتنشئتهن اللاتي غرسن فيهم معاني حب الوطن والذود عن الحق، ما كانت الإمارات لتقدم أشرف وأسمى معاني التضحية والصمود».
ونوه بالاهتمام الذي توليه القيادة الرشيدة لأسر الشهداء وشؤونهم، في تعبير صريح عن عمق العلاقة التي تربط بين الشعب والقيادة، ومثالاً حقيقياً في إدارة شؤون الرعية والمحافظة عليهم والاستجابة لمتطلباتهم وتلبية احتياجاتهم.
وأضاف: إن دولة الإمارات تتم في هذه الأيام عام وحدتها الرابع والأربعين، معلنة استمرار النهج الريادي، والصدارة في جميع القطاعات الاقتصادية والسياسية والاجتماعية، وبما تملكه من مقومات التنمية والازدهار، لتكون صرحاً حضارياً نفاخر به الأمم، وتسطر تاريخاً مضيئاً في صفحات الحضارات».
وقدم الموظفون في أبوظبي للإعلام أسمى آيات التهاني، والتبريكات لمقام صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي رعاه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، ولإخوانهم أعضاء المجلس الأعلى حكام الإمارات، وأولياء العهود، ولشعب دولة الإمارات، ولكل من يقيم على أرض الدولة بمناسبة اليوم الوطني الرابع والأربعين لقيام دولة الإمارات.
وأعرب الموظفون عن شكرهم للقيادة الرشيدة التي أوصلت الإمارات إلى أعلى مؤشرات التنافسية العالمية، مشيرين إلى أن نهضة الإمارات تحققت بسبب الحكم الرشيد القائم على العدل، والمساواة مما وضع الدولة في مصاف الدول المتقدمة، وضمن أرقى معايير التطور العالمية.
وأكدوا أن احتفال المؤسسة بالمناسبات الوطنية هو واجب وطني نابع من رسالة المؤسسة التي تقوم على مواكبة الأحداث الوطنية، وهذا ما انعكس على التغطية الخاصة التي قدمتها أبوظبي للإعلام من خلال وسائلها المرئية، والمسموعة، والمقروءة لكافة أحداث الوطن، ومسارعتها للتواجد في موقع الحدث أولا بأول، إيماناً من المؤسسة بأهمية إيصال الخبر بكل دقة.
وثمن الموظفون تضحيات جنود الإمارات البواسل الذين ارتقت أرواحهم إلى السماء بعد تسطيرهم البطولات في ميادين المعارك، مؤكدين أن روح البسالة التي يتحلى بها الجندي الإماراتي، كان لها الأثر في حرص الموظفين على العمل بإتقان في كافة الأحداث، فكل موظف هو جندي في مجاله.
وأقامت أبوظبي للإعلام عدداً من الفعاليات احتفالاً باليوم الوطني من خلال وجود الفرق الشعبية، وعزف الأغاني الوطنية، كما أقيم مجلس تراثي يحاكي المجالس الإماراتية التي اعتاد أهل الإمارات على ارتيادها في الماضي.
وخصصت أبوظبي للإعلام ركناً خاصاً بالتراث، وذلك لإدراكها بأهمية التراث، ولتذكير الأبناء، والأحفاد بماضي الأجداد، بالإضافة إلى وجود الصقور، والسماح للزوار بالتعرف عن كثب على تاريخ دولة الإمارات، وأهم الهوايات، والمهن التي حرص السكان عليها في العقود الماضية.
وتضمن الاحتفال الذي أقامته أبوظبي للإعلام وجود مجسمات لمنازل أهل الإمارات القديمة، ولطائرة دلالة على موقع مطار أبوظبي القديم الذي كان في ذات مكان مبنى المؤسسة.
وشارك الأطفال في الألعاب الترفيهية التي وضعتها ابوظبي للاعلام لرسم البهجة، والسرور على محياهم، والذين عبروا عن سعادتهم العارمة بأفراح الوطن.