الإمارات

«الغربية» تؤكد الفخر والاعتزاز بتضحيات شهدائنا الأبرار

 جانب من المشاركة في رفع العلم

جانب من المشاركة في رفع العلم

إيهاب الرفاعي (المنطقة الغربية)

وقف أهالي المنطقة الغربية دقيقة دعاء صامت على أرواح شهداء الوطن تقديراً وإجلالاً لما قدموه من تضحيات وبطولات يفخر بها كل إماراتي، وذلك ضمن فعاليات يوم الشهيد التي انطلقت في مختلف مدن المنطقة الغربية وشارك فيها عدد كبير من ممثلي الدوائر الحكومية وغير الحكومية وأهالي المنطقة الغربية من مواطنين ومقيمين، قاموا خلالها بتنكيس الأعلام في الساعة الحادية عشرة لمدة دقيقة قبل أن يتم رفعها مرة أخرى عقب الدعاء الصامت الذي دعوا من خلاله الله عز وجل أن يتغمد الشهداء برحمته ويسكنهم فسيح جناته وأن يرزق ذويهم وأسرهم الصبر والسلوان.
وحرص المركز الثقافي التابع لوزارة الثقافة والشباب وتنمية المجتمع في المنطقة الغربية على تنكيس العلم وفقاً للبرتوكول الذي تم تحديده في عمليات التنكيس ورفعه مرة أخرى بحضور محمد علي الكندي نائب مدير المركز الثقافي وحسن سهيل المزروعي مدير إدارة الخدمات البيئية والاجتماعية ببلدية المنطقة الغربية وعدد كبير من مسؤولي وممثلي الدوائر والمؤسسات وموظفي المركز الثقافي وأهالي المنطقة الغربية.
وقامت مدارس أدنوك في مدينة زايد بالمشاركة في إحياء المناسبة بعدد من الفقرات التوعوية التي تناسب طلابها وتساهم في غرس قيم الولاء والانتماء في نفوسهم بمشاركة عدد كبير من العاملين في المدرسة وأولياء الأمور
كما شاركت بلدية المنطقة الغربية بتنكيس العلم ثم رفعه مصحوباً بالنشيد الوطني، وذلك بمشاركة المدراء التنفيذيين ومدراء الإدارات وموظفي البلدية.
وأكد عدد من مسؤولي الدوائر والفعاليات المجتمعية في المنطقة الغربية أن ذكرى يوم الشهيد تعكس مدى حرص القيادة على تقدير أبنائها المخلصين وأن الإمارات لا تنسى تضحيات أبنائها.
وقال المهندس عتيق خميس المزروعي مدير عام بلدية المنطقة الغربية بالإنابة: إننا نقف اليوم وكلنا عز وشموخ في يوم الشهيد، ووطننا الغالي ينعم بالأمن والأمان في ظل قيادتنا الرشيدة، وإن شهداءنا البواسل الذين قدموا الغالي والنفيس من أجل الوطن ونصرة المظلومين سطروا بدمائهم الطاهرة وأرواحهم الزكية أسماءهم بحروف من نور دفاعاً عن الوطن والأمة، وسيظل التاريخ يذكر شجاعتهم وتضحياتهم عن الوطن. سائلين الله العلي القدير أن يتغمد شهداء الوطن بواسع رحمته وأن يسكنهم فسيح جناته وأن يلهم أهلهم وذويهم الصبر والسلوان، وأن يحفظ دولة الإمارات العربية المتحدة، وأن يديم الأمن والأمان في كل ربوع وطننا الغالي.
وأضاف بأننا نحتفل في هذه الأيام بذكرى اليوم الوطني ومرور أربعة وأربعين عاماً على اتحاد دولتنا الغالية وكلنا فخر واعتزاز بالآباء المؤسسين لاتحاد دولة الإمارات العربية المتحدة، وعلى رأسهم المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان طيب الله ثراه باني نهضة وحضارة دولة الإمارات، كما نفتخر بمن ساروا على نهج الاتحاد وجعل دولة الإمارات العربية المتحدة في مصاف الدول المتقدمة في كافة المجالات السياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية». وقال :إن مناسبة اليوم الوطني لهذا العام معطرة بتضحيات شهدائنا الأبرار الذين قدموا دماءهم وأرواحهم الزكية من أجل نصرة الحق، وترسيخ دعائم السلام والاستقرار للمنطقة، وتحصين الإمارات ضد الطامعين والمتربصين وأن دولة الإمارات العربية المتحدة مشهود لها بالمواقف المشرفة لنصرة الأشقاء والوقوف مع الحق ودحر الظالم، وإغاثة المتضررين من الحروب والكوارث الطبيعية.
وأوضح محمد علي الكندي أن مشاركة أعداد كبيرة من المجتمع المحلي في ذكرى يوم الشهيد هو تعبير عن فخر واعتزاز الجميع بما قدمه هؤلاء الإبطال من تضحيات وبطولات لوطننا الغالي الذي نفديه بأرواحنا ودمائنا.
وأكد الكندي أن ذكرى يوم الشهيد هو تقدير من الدولة والقيادة الرشيدة لهؤلاء الجنود وتأكيد على أن الإمارات لا تنسى تضحيات أبنائها الذين سطروا بدمائهم أعظم لوحة في الفداء والتضحية، وضربوا أروع المثل في الانتماء، فاستحقوا منا أن نتذكرهم كل عام وندعو لهم بأن يرزقهم منازل الشهداء ويجعلهم مع الأنبياء.
وأشار حسن سهيل المزروعي إلى أن ذكرى يوم الشهيد هو تقدير مستحق لمجموعة من الأبطال قدموا أرواحهم فداء للوطن من أجل الواجب فكان مستحقاً لهم تلك المناسبة السنوية التي دعت إليها القيادة الرشيدة تقديراً واعتزازاً ببطولاتهم وتضحياتهم في سبيل الوطن وفداء أرضه وترابه.