الاقتصادي

ام·اس·سي·آي تبحث إصدار مؤشرات إسلامية



المنامة-رويترز: قالت مؤسسة ام·اس·سي·آي بارا التي تخدم مؤشراتها كمقياس لأصول حجمها حوالي ثلاثة تريليونات دولار أمس إنها تنوي اصدار مؤشرات تعتمد على شركات تلتزم بالشريعة الإسلامية تمشياً مع تنامي الطلب العالمي على هذا النوع من التعاملات·
وقال ديمتريس ميلاس إن المؤسسة التي تصدر مؤشر مورجان ستانلي كابيتال انترناشيونال للاسواق الناشئة تنوي اصدار خمسة مؤشرات بحلول يوليو من بين حوالي 2500 شركة من دول نامية واقل نمواً ومن دول الخليج العربية·
ويرأس ميلاس قطاع الابحاث في ام·اس·سي·آي بارا في أوروبا والشرق الأوسط وافريقيا·
وصرح هاتفياً من لندن ''سندشن مجموعة من مؤشرات الأسهم الإسلامية· أدركنا أن هناك طلباً متنامياً عليها·''
وتابع أن الشركة ستدشن مؤشرات أخرى بحلول أكتوبر من دون ذكر تفاصيل· وتزايد الطلب من مسلمي العالم البالغ عددهم 1,2 مليار على خدمات مالية تلتزم بقواعد الشريعة مع جني دول الخليج إيرادات ضخمة من النفط الذي زادت أسعاره ثلاث مرات منذ بداية عام ·2002
وقالت مؤسسة التصنيف الائتماني ستاندرد اند بورز في تقرير أول من أمس إن قطاع الخدمات المالية الإسلامية يصل حجمه لنحو 500 مليار دولار ونما بنسبة عشرة في المئة سنويا في العقد الماضي·وذكرت المؤسسة ان عشرين في المئة من عملاء المصارف في الخليج والدول المسلمة في آسيا يفضلون في الوقت الحالي المنتجات المالية الإسلامية على تلك التقليدية حين يتساوى مستوى المخاطر إلى العائد·
وتابعت المؤسسة أن البنوك الإسلامية في السعودية والامارات والكويت وثلاث دول خليجية أخرى منتجة للنفط تسيطر على 17 في المئة من السوق المصرفية·
وقال ميلاس إن المؤشرات الإسلامية ستضم مابين 1250 إلى 1500 شركة من بين 2500 شركة يجري فحصها·
وقال إن الشركات التي تتضمن ميزانياتها ديوناً ضخمة تستحق عليها فائدة أو سيولة كبيرة تدر فائدة لن تدرج في المؤشرات·
صرح ميلاس ان ام·اس·سي·اي بارا ''تجري محادثات من علماء شريعة للتعرف إلى مستويات الأموال السائلة والديون ومستوى التعامل في سلع محرمة مثل الكحول لاستبعاد الشركة من المؤشر''·
وضرب مثالاً بشركات الطيران التي تحقق معظم أرباحها من تذاكر الطيران فإنها على الأرجح لن تستبعد بسبب تقديم مشروبات كحولية أثناء الرحلات·