الرياضي

المؤسسات الرياضية تكرم الشهيد بـ «تنكيس العلم» والسلام الوطني

من مشاركة الهيئة في يوم الشهيد (من المصدر)

من مشاركة الهيئة في يوم الشهيد (من المصدر)

دبي (الاتحاد)

كرم عدد من المؤسسات الرياضية بالدولة شهداء الوطن، في يوم الشهيد الذي تحدد له الثلاثين من نوفمبر بشكل سنوي، حيث أطلقت اللجنة الأولمبية الوطنية على قاعتها الرئيسية بمقرها في دبي اسم «الشهيد» تخليداً لأبناء الوطن الذين ضحوا بأرواحهم وأنفسهم في سبيل الدفاع عن الحق ونصرة المظلوم والحفاظ على مكتسباتهم وهويتهم الوطنية النابعة من الحرص على إعلاء اسم الوطن دائما والعمل على تحقيق رفعته وازدهاره.
جاء ذلك تزامناً مع الاحتفال بيوم الشهيد والذي تم تخصيصه بشكل سنوي ليظل خالداً في وجدان وقلوب الجميع بعد أن قدم شهداء الواجب أروع النماذج في التضحية وبذل الغالي والنفيس ليبقوا نموذجاً يحتذى به لكل الأجيال القادمة، حيث شاركت اللجنة في الفعالية التي أقيمت بساحة قرية الأعمال بمشاركة العديد من الهيئات والمؤسسات والأفراد الذين تفاعلوا مع فقرات الفعالية والتي شملت رفع علم العزة والفخر والشموخ وترديد السلام الوطني ثم الوقوف دقيقة حداد على أرواح الشهداء والدعاء لهم بالمغفرة والرحمة والرضوان.
وأكد عمر عبد الرحمن آل علي المدير التنفيذي للجنة الأولمبية الوطنية، أن مبادرة اللجنة بإطلاق اسم الشهيد على قاعتها الرئيسية إنما هو أقل تكريم يمكن أن يقدم لرجال الوطن وجنوده البواسل والذين لم يتوانوا في الدفاع عن أمتهم.
كما احتفى اتحاد الكرة بيوم الشهيد، بالمقر العام للاتحاد بالخوانيج في دبي. وأكد يوسف السركال رئيس الاتحاد أن يوم الشهيد الإماراتي، هو يوم لتجديد الولاء والانتماء لهذه الأرض الطيبة، وأن الكلمات تعجز وتتعثر حينما نصف مشاعرنا وأحاسيسنا تجاه شهدائنا الأبرار، وقال إن هذا اليوم هو ترسيخ لقيم الولاء والانتماء وتجسيد لمعاني التضحية والفداء، بأروع صورها وأشكالها ومعانيها، حين جاد أبناء الإمارات بأرواحهم دفاعاً عن أرض العروبة والإخوة ونصرةً للمظلوم.
وأشار السركال إلى أن اليوم هو ترجمة لرؤية القيادة الرشيدة وقناعاتها الراسخة في أن الدين والأرض والعرض، لا تصان ولا تحمى إلا من خلال دماء أبنائها وتضحياتهم.
ولم تغب الهيئة العامة لرعاية الشباب والرياضة عن «يوم الشهيد»، من خلال تنكيس العلم صباحاً، ثم إعادة رفعه عند الحادية عشرة والنصف ظهراً مرفقاً بالسلام الوطني، بحسب التوجيهات الرسمية للهيئات الاتحادية من الجهات المعنية بالفعاليات المتعلقة بيوم الشهيد، وشهد مراسم الاحتفال عبد المحسن الدوسري، الأمين العام المساعد للشؤون الرياضية بالهيئة، وخالد المدفع الأمين العام المساعد للهيئة، وجميع الموظفين وعدد من المراجعين وزوار الهيئة.
ووصف عبدالمحسن فهد الدوسري بتخصيص يوم الشهيد، بالقرار الذي ينم عن الحكمة والحرص على تخليد ذكرى من افتدى الوطن بروحه، وضمان مستقبل أبنائهم ممن سيخدمون الوطن من بعدهم، مؤكداً أنه أمر يعكس عظمة الشهادة وتعزيز لمكانة شهداء الوطن الأبرار لدى قيادتنا الرشيدة، لافتاً إلى أن هذه المناسبة الغالية تعد فرصة لتخليد بطولات أبنائنا شباب الإمارات الذين ضحوا بأرواحهم فداءً له ودفاعاً عن أمتنا العربية.
وأضاف الدوسري : «نحن في يوم الشهيد نكرم أشخاصاً قدموا أرواحهم من أجل الوطن، كما نكرم قيماً ومُثلاً عليا نحن الآن بحاجة إلى استذكارها، وتعميق الإيمان بها أكثر من أي وقت مضى»، مؤكداً أن هذا الاحتفاء جاء في سياقه الطبيعي الذي يدل عليه عنوان الأصالة والوفاء في تاريخ الإمارات. ?