الرياضي

النجمة يسعى للتخلص من العقدة الأردنية·· وقمة بين الفيصلي والأنصار


ستكون فرق شباب الأردن الأردني، وسون هي من هونغ كونغ، وماهيندرا يونايتد الهندي على مشارف التأهل الى ربع نهائي كأس الاتحاد الآسيوي لكرة القدم في حال فوزها اليوم في الجولة الرابعة من منافسات الدور الأول·
ويحل شباب الأردن ضيفاً على النجمة اللبناني ضمن المجموعة الأولى التي يتصدرها برصيد تسع نقاط بفارق ثلاث نقاط عن النجمة، وكان الفريق اللبناني قد خسر أمام نظيره الأردني صفر-2 قبل أسبوعين في الأردن، لذا فهو يتطلع الى الثأر من ضيفه ومحاولة فك العقدة الاردنية التي تلاحقه، إذ سبق أن خسر نهائي النسخة قبل الماضية امام الفيصلي حامل اللقب الذي أكد بدوره تفوقه على الفرق اللبنانية بإسقاطه الأنصار بطل لبنان 2-صفر ايضاً في الجولة الماضية من تصفيات المجموعة الثالثة للمسابقة عينها·
كما تكتسي المباراة أهمية قصوى بالنسبة الى النجمة الساعي إلى اللحاق بشباب الأردن في صدارة المجموعة، وخصوصاً أن قوانين المسابقة تنص على تأهل صاحب المركز الاول مباشرة الى الدور ربع النهائي، إضافة إلى أفضل فريقين يحتلان المركز الثاني في المجموعات الست· ويملك شباب الأردن 9 نقاط من 9 ممكنة أمام النجمة برصيد 6 نقاط·
ويمر النجمة بفترة حرجة منذ بداية الموسم وسط تذبذب مستواه بين مباراة وأخرى، وقد فقد منطقياً الأمل في استعادة لقب الدوري المحلي من غريمه التقليدي الأنصار بعد ابتعاده عنه بفارق 16 نقطة في المركز الثالث على لائحة الترتيب العام، وقد وجد صعوبات جمة في مباراته الاخيرة امام الحكمة (2-2)، حيث اقتنص هدف التعادل في الدقيقة الاخيرة من اللقاء·
وإذ كان الفريق ''النبيذي'' يعتمد على الحس التهديفي المرهف لمحمد غدار (متصدر هدافي الدوري اللبناني بالتساوي مع مهاجم الحكمة البرازيلي طومي جاكوميللي برصيد 11 هدفاً) وعلي ناصر الدين، فإن المهاجمين الدوليين يعانيان حالياً من الوصول الى الشباك ويبالغان في إهدار الفرص·
ومن غير المستبعد أن يعمد المدرب فادي اليماني الى اجراء تبديلات على تشكيلته عبر الدفع بعلي واصف محمد والجناح السريع اغوب دونابديان مع إبعاد الأجنبي الثالث في الفريق اليوناني سبيريدون الذي لم يقدم المستوى المنتظر منه، والأمر عينه ينطبق تقريباً على البرازيلي ايفاندرو راموس الذي لم ينجح في تسجيل أي هدف حتى الآن رغم مشاركته أساسياً·
من جهته، يتميز الفريق الأردني بلعبه الجماعي (يحتل المركز الرابع في دوري بلاده بفارق 7 نقاط عن الوحدات المتصدر)، معتمداً بشكل أساسي على عدي الصيفي، وعصام ابو طوق، والسوريين رأفت محمد وأحمد العمير·
ويلتقي مسقط العماني مع الصقر اليمني في المجموعة ذاتها ايضاً ولكل منهما نقطة واحدة·
وكانت الجولة الثالثة شهدت تعادل الصقر مع مسقط 2-2 ولم يحقق الفريق العماني أي فوز في المسابقة حتى الآن إذ كان خسر في الجولتين الاوليين ايضاً امام النجمة وشباب الاردن بنتيجة واحدة صفر-،1 ويخوض مسقط المباراة بقيادة مدربه المحلي هلال المخيني الذي خلف البرتغالي فرناندو الذي أقيل عقب الجولة الثالثة مباشرة·
المحرق والهلال
وفي المجموعة الثانية، يسعى المحرق البحريني وصيف بطل النسخة الماضية الى تحقيق فوزه الثالث عندما يحل ضيفاً على الهلال اليمني لكي يرفع رصيده الى عشر نقاط ويعزز موقعه في الصدارة·
ويستضيف الوحدات الأردني ''إم تي تي يو'' التركمانستاني في المباراة الثانية، ويحتل الاول المركز الثاني برصيد خمس نقاط، بفارق نقطتين عن منافسه الثالث· وكان المحرق والوحدات فازا على الهلال و''ام تي تي يو'' بنتيجة واحدة 2-1 في الجولة الثالثة قبل اسبوعين·
وأكمل الوحدات استعداداته للفوز على ضيفه للبقاء في دائرة المنافسة على بطاقة التأهل،
ويتصدر الوحدات ترتيب الدوري المحلي برصيد 38 نقطة، وتبقى له مباراتان مع العربي الاحد المقبل والفيصلي في نهائية الشهر المقبل، وسبق أن بلغ نصف نهائي المسابقة في الموسم الماضي قبل أن يخسر امام الفيصلي·
يقود الوحدات مدربه العراقي ثائر جسام الذي حذر لاعبيه من الاستهتار، مطالباً ببذل قصارى جهدهم، لأن أية نتيجة غير الفوز تعني الوداع المبكر للمسابقة القارية، ويعتمد الوحدات على كوكبة من لاعبي الخبرة من قبيل هيثم سمرين ومحمود شلباية، إضافة لعوض راغب متصدر لائحة هدافي الدوري المحلي برصيد 14 هدفاً·
طموحات الفيصلي
تكتسب مباراة الفيصلي مع الأنصار اللبناني أهمية خاصة على اعتبار أنها الأولى للفيصلي بعد إنجازه التاريخي بالتأهل لمباراتي الحسم على لقب دوري أبطال العرب أمام وفاق سطيف الجزائري يومي 3 و7 مايو المقبل في سطيف وعمان على التوالي· كما تأتي على قمة المجموعة الثالثة التي يتصدرها الفيصلي بسبع نقاط من فوزين على ظفار العماني 2-1 في عمان والأنصار 2-صفر في بيروت، مقابل تعادل سلبي مع نبيتشي التركمستاني، في حين يملك الأنصار اربع نقاط في المركز الثاني من فوز على نبيتشي 3-1 في بيروت، وتعادل سلبي مع ظفار، ويدرك الفيصلي حاجته الماسة للفوز لتعزيز موقعه والاقتراب من التأهل·
وتشكل مباراة الفيصلي والأنصار مواجهة من نوع خاص بين مدربي الفريقين العراقي عدنان حمد (الفيصلي) وجمال طه (الأنصار)، خاصة أن حمد كان وصل الفيصلي قادماً من الأنصار بعدما قاده العام الماضي للقبي بطولتي الدوري وكأس لبنان، وحينها كان طه معاوناً له، وشدد حمد ''على حاجة الفيصلي للفوز للتفرغ للقب العربي''، لكنه طالب لاعبيه ''بعدم الافراط اوالتقليل من شأن الانصار''·
ويعتمد الفيصلي على كوكبة من لاعبي الخبرة في مقدمتهم هيثم الشبول، وخالد سعد، وقصي أبو عالية، ومؤيد سليم، وحاتم عقل، وحارس المرمى نوري العمايرة، إضافة للعراقي حيدر عبد الأمير صاحب هدف الفوز على الزمالك الأسبوع الماضي، في حين يعتمد الأنصار على محترفه العراقي صابر سدير والثلاثي فادي نمض ومالك حسون ونصرت الجمل وغيرهم· وفي مباراة ثانية، يحل ظفار الثالث (4 نقاط) ضيفاً على نبيتشي الرابع بنقطة واحدة·
تأهل بطل ماليزيا
وفي المجموعة الرابعة، يلتقي سون هي مع نيغري سيمبيلان الماليزي ويسعى الى حسم تأهله، إذ يتصدر الترتيب برصيد تسع نقاط من ثلاثة انتصارات متتالية، وفوزه سيضعه في الدور المقبل، لأن الفرق الثلاثة الأخرى في المجموعة تتساوى برصيد نقطتين· ويلعب في المجموعة ايضاً هو بات الفيتنامي مع فيكتوري من المالديف·
وفي المجموعة الخامسة، يلتقي ماهيندرا يونايتد الهندي مع هابي فالي من هونغ كونغ على ارض الاخير، ويسعى الى الفوز ايضاً لكي يقطع شوطاً كبيراً نحو التأهل خصوصاً في حال خسارة مطارده الجيش السنغافوري الذي يحل ضيفاً على نيو رادينت المالديفي، ويتصدر ماهيندرا برصيد تسع نقاط، بفارق ثلاث نقاط امام الجيش، ويملك هابي فالي ثلاث نقاط، ويأتي نيو رادينت رابعاً وأخيراً من دون أي نقطة· وفي المجموعة السادسة، يلتقي موهن باغان الهندي مع اوسوتبا التايلاندي، وتامبينيس روفرز السنغافوري مع باهانغ الماليزي·