الاقتصادي

الإنترانت ومحطات الخدمة



لا شك أن شركة (أدنوك) تستحق كل الشكر والتقدير بسبب المظاهر الحضارية الراقية التي تتجلى في محطاتها المتخصصة بخدمة السيارات وتعبئة الوقود، والتي أصبحت من أهم معالم البنية التحتية المكمّلة لخدمات الطرق السريعة بعد أن تحولت إلى أسواق متطورة لتقديم العديد من الخدمات التي يحتاجها المسافرون· وأصبحت هذه المحطات نموذجاً يحتذى؛ فهي أكثر تطوراً من محطات الخدمة في معظم دول العالم؛ ولم يعد ينقصها إلا التحوّل إلى العصر الرقمي من خلال نظام شبكة (إنترانت) داخلية خاصة بالشركة تتكفل بتسجيل خصائص السيارات التي تتولى خدمتها لمعرفة أنواع وكميات الزيوت التي تحتاجها كل منها بالإضافة لتحديد قوة ضغط هواء العجلات مثلما هي الحال في محطات الخدمة المنتشرة في العديد من الدول المتطورة·
وتأتي الحاجة لهذا النظام من أن عامل الخدمة لا يمكنه أن يحفظ في دماغه هذه المعلومات التي تحددها الشركات الصانعة للطرز المختلفة من السيارات·
وتكمن الفائدة الأساسية التي تنطوي عليها شبكة الإنترنت الخاصة بمحطات الخدمة في إمكان تسجيل ملف الخدمة لكل سيارة بحيث يمكن للعامل أن يفتح ملفها على الكمبيوتر بمجرد إدخال رقمها حتى يعرف متى أدخلت إلى الخدمة آخر مرة وما نوع الزيوت التي تحتاجها·
ومن فوائد هذا النظام أنه يوفر على أصحاب السيارات التكاليف الباهظة للخدمة في المحطات التابعة لوكالات الشركات الصانعة· وهو مستخدم منذ عام 1995 في كبريات الشركات المتخصصة بخدمة السيارات في الولايات المتحدة ولعل من أشهرها شركة (جيف ليوب) التي يعود لها فضل ابتداع هذا النظام·

المحرر

adnanod@maktoob.com