منوعات

متحف باريسي يطرد عائلة فقيرة.. بسبب "الرائحة"

طلب من عائلة فقيرة كانت تزور متحف "أورسي" في باريس مع المنظمة غير الحكومية "آ تي دي-كار موند" مغادرة المكان، لأن زوارا آخرين اشتكوا من "الرائحة" على ما قالت المنظمة التي تكافح التهميش.

وطبقاً لناطق باسم المنظمة، فإن الوالدان والطفل البالغ 12 عاماً يرافقهم متطوع من المنظمة، كانوا جميعاً في قاعة مكرسة للرسام فنسنت فان غوخ "عندما طلب منهم الخروج". وقالت تيفان كورناكياري المسؤولة الاعلامية في المنظمة مؤكدة خبرا نشرته صحيفة "لو فيغارو"، "قيل لهم ان رائحتهم تزعج الزوار الاخرين".

واضافت "واصلوا زيارتهم في قاعات اخرى اقل اكتظاظا" واتى عندها "اربعة حراس واحاطوا بهم ورافقوهم الى المخرج". واوضحت "لم يحصل اي صخب" اذ ان المتطوع المرافق للعائلة "اراد تجنيب العائلة مزيدا من الاهانة". وطلبت وزارة الثقافة الوصية على المتحف من متحف اورسي تقديم "تقرير مفصل" عن ظروف الحادث.

واسفت المنظمة للحادث موضحة ان ذلك "يظهر ما يعانيه افقر الفقراء يوميا من تمييز".
واشارت المنظمة الى ان "زيارة المتاحف مع عائلات فقيرة جزء من تحركها منذ ثلاثين عاما" موضحة انها كتبت الى مدير المتحف "لابلاغه" بالحادث و "اجراء اتصالات".