الاقتصادي

«كهرباء دبي» تفوز باثنتين من جوائز«لينكدإن» للمواهب

دبي(الاتحاد)

فازت هيئة كهرباء ومياه دبي بجائزتي «أفضل علامة رب عمل تجارية»، و«أفضل بيئة ثقافية للتعلم» في فئة القطاع العام ضمن جوائز لينكدإن للمواهب في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا 2017، وذلك خلال حفل أقامته شركة «لينكدإن»، أكبر شبكة مهنيين في العالم، في فندق فور سيزونس - دبي، وحضره من الهيئة كل من مروان بن حيدر، النائب التنفيذي للرئيس لقطاع الابتكار والمستقبل، والدكتور يوسف الأكرف، النائب التنفيذي للرئيس لقطاع دعم الأعمال والموارد البشرية، وفاطمة حمد السويدي، مدير أول إدارة المعرفة، وعدد من مسؤولي وموظفي الهيئة.
جاء فوز الهيئة بجائزة «أفضل بيئة ثقافية للتعلم» تقديراً للتعاون المثمر بين إدارة المعرفة بالهيئة وشركة «لينكدإن» في تعزيز ثقافة التعلم بين موظفي الهيئة، من خلال منح 2000 موظف الفرصة لاكتشاف الموارد المعرفية المتاحة في منصة «لينكد إن ليرنينج»، إحدى المنصات الرائدة للتعلم الذكي عبر الإنترنت، والتي توفر لأعضائها مكتبة تحوي أكثر من 10 آلاف محتوى معرفي وتعليمي وتدريبي فائق الجودة في مجالات الإدارة والتكنولوجيا والابتكار، تقدمها نخبة من الخبراء المعروفين حول العالم.
وحققت الهيئة رقماً قياساً على مستوى منطقة الشرق الأوسط وإفريقيا في متوسط الساعات التي يقضيها الموظف في التعلم وهو بمعدل 90 دقيقة في الأسبوع.
وأعرب سعيد محمد الطاير، العضو المنتدب الرئيس التنفيذي لهيئة كهرباء ومياه دبي، عن سعادته بهذه الجائزة التي تعكس التقدير الذي تحظى به جهود الهيئة في مجال تدريب الموظفين وصقل مهاراتهم، وتوفير أحدث مصادر المعرفة من أجلهم، بالتعاون مع المؤسسات المرموقة عالمياً، مثنياً على جهود القائمين على جائزة لينكدإن للمواهب في إبراز وتقدير المؤسسات والشركات المتميزة في استقطاب المواهب والحفاظ عليها وإسعاد الموظفين وغرس ثقافة التعلم المستمر بينهم.
وقال سعادته: «تنتهج الهيئة استراتيجية مستقبلية متكاملة، وخطط وأطر عمل مبتكرة تهدف إلى تحقيق التطور المستمر في جميع عملياتها الإدارية والتشغيلية والخدماتية، تماشيا مع أهداف خطة دبي الساعية إلى خلق موطنٌ لأفرادٍ مبدعين وممكَّنين، ملؤُهم الفخرُ والسعادة.»
وأضاف: «تعمل الهيئة وفقاً لتوجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، رعاه الله، بضرورة الاهتمام بالكوادر البشرية، والعمل على تطوير مهاراتهم وقدراتهم، مستنيرين بمقولة سموه: «إننا عندما نطوّر موظفين مبدعين تكون الحكومة كلها مبدعة، وعندما ندرب الموظفين على مهارات جديدة فالنتيجة حتماً ستكون حكومة حديثة ومتطورة».لقد قطعت الهيئة شوطاً كبيراً في عمليات تدريب موظفيها، من خلال طرح برامج مبتكرة وخطط تدريبية متميزة تغطي جميع مجالات العمل في الهيئة، مما يتيح لهم الفرصة للاطلاع على أحدث المستجدات في مجال الأعمال والإبداع والتميز، ومن ثم صقل مهاراتهم ورفع مستوى أدائهم العملي والمهني بكل احترافية وكفاءة.
وأضحى لدى الهيئة كادر وظيفي تفتخر به وتعتز بإنجازاته؛ يسهم إسهاماً فعالاً في رفع معدلات الإنتاجية والكفاءة على مختلف الصعد وجميع المستويات الوظيفية.
وأكد الطاير أن منصة «لينكدإن ليرنينج» للتعلم الذكي أتاحت للموظفين فرصة تعلم المزيد حول الأعمال والبرمجة والتكنولوجيا والهندسة وغيرها الكثير، وتهدف الهيئة من خلال هذه المبادرة مساعدة موظفيها في تحقيق أهدافهم الشخصية والمهنية.