الرياضي

سفياني حادي يواصل تصدر طواف الشارقة للدراجات

 انطلاق المرحلة الثانية للطواف وسفياني يرتدي القميص الأصفر في المقدمة (تصوير حسام الباز)

انطلاق المرحلة الثانية للطواف وسفياني يرتدي القميص الأصفر في المقدمة (تصوير حسام الباز)

عماد النمر (دبا الحصن)

حافظ المغربي سفياني حادي من فريق «سكاي دايف» على صدارة المرحلة الثانية من طواف الشارقة الدولي للدراجات في نسخته الرابعة والمقامة برعاية صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة وينظمه مجلس الشارقة الرياضي بالتعاون مع اتحاد الدراجات، وكان نفس اللاعب توج بصدارة المرحلة الأولى.
انطلق سباق المرحلة الثانية في التاسعة صباح أمس من أمام مطار الشارقة الدولي بمشاركة 108 دراجين من 18 فريقا ومنتخبا وبلغت مسافته 165 كم مرورا بطريق الذيد - مليحة - شارع الشيخ خليفة - الفجيرة - خورفكان - مدينة دبا الحصن وانتهت أمام نادي دبا الحصن الرياضي الثقافي وسط حضور رسمي وشعبي كبير احتفلوا بالأبطال وشاركوا في أفراح التتويج.
وجاءت صدارة سفياني بعدما أنهى السباق بزمن قدره 4:20:41 ساعة، وجاء في المركز الثاني الدراج بيلاني أندريه دراج فريق سكاي دايف وحصل يوسف ميرزا دراج فريق الشارقة القاري على المركز الثالث.
وواصل سفياني حادي صدارته للسباق بعدما حافظ على القميص الأصفر لمتصدر السباق والقميص الأخضر للسرعة، وحصل مرزوقي نور من فريق ترينجانا الماليزي على القميص الأحمر الذي يحصل عليه بطل سباق صعود المرتفعات، فيما احتفظ نجم فريق كويت بروجكت فاسكيز انجلز بالقميص الأبيض لفئة تحت 23 سنة.
وعقب نهاية السباق، قام بتتويج الفائزين العقيد محمد العوبد مدير إدارة المنطقة الشرقية بشرطة الشارقة، وأسامه أحمد الشعفار رئيس اتحاد الدراجات، والمهندس علي بن يعروف رئيس المجلس البلدي لمدينة دبا الحصن، وأحمد ناصر الفردان رئيس اللجنة المنظمة، وخميس خصاو رئيس مجلس إدارة نادي دبا الحصن، والدكتور محمد وجيه عزام النائب الأول لرئيس الاتحاد الدولي وفاطمة سبعان عضو المجلس الاستشاري بالشارقة.
الثالثة اليوم
تقام اليوم المرحلة الثالثة التي تحمل اسم منطقة الحمرية وتنطلق من أمام نادي مليحة الثقافي الرياضي مرورا بشارع الشيخ خليفة - طريق ليسه العابر - مسافي - الذيد - فلج المعلا - الراشدية والختام أمام نادي الحمرية الثقافي الرياضي وتبلغ مسافة المرحلة 165 كم، ويتخللها مرحلتان للصعود والسرعة وتعتبر من المراحل المهمة في الطواف.
وأشاد أحمد محمد الحوري نائب رئيس اتحاد الدراجات بالمستوى الرائع والمتميز للنسخة الرابعة لطواف الشارقة الدولي التي شهدت تطوراً كبيراً ونجاحاً واضحاً على المستويين الفني والتنظيمي وبمشاركة متميزة للفرق المحترفة والمنتخبات الوطنية، وأكد أن الطواف حقق كل الأهداف المرجوة منه سواء من الناحية الترويجية لإمارة الشارقة ولدولة الإمارات أو من الناحية الفنية ومردودها على دراجات الإمارات، وذلك بفضل الجهود الواضحة والملموسة من اللجنة المنظمة والتعاون الواضح من اتحاد الإمارات للدراجات.
وقال: عبد الناصر عمران أمين عام اتحاد الدراجات، إن الإمارات أصبحت محطة متميزة للدراجات، بفضل الطوافات الدولية التي تقام على أرضها، ومن بينها طواف الشارقة الذي يستقطب الدراجين المعروفين والفرق المحترفة للمشاركة فيه نظرا لتميزه وقوته، وأكد على استفادة منتخب الدراجات من المشاركة في الطواف، الذي يأتي ضمن برنامج إعداده لطواف مجلس التعاون الثامن الذي ينطلق في الثالث من ديسمبر من عمان ثم يتوجه للإمارات، ويختتم في قطر والذي يسعى منتخبنا إلى الفوز به والحفاظ على اللقب الذي يحمله منذ سنوات وتأكيد ريادته للدراجة الخليجية، مؤكداً أن طواف الشارقة الدولي أصبح علامة مميزة في المنطقة ويعتبر محطة رئيسية لفريق «سكاي دايف دبي»، الذي يستعد للمشاركة في العديد من السباقات والطوافات الدولية.

النومان: جهود مقدرة لإنجاح الحدث
دبا الحصن (الاتحاد)

أشاد عبد العزيز النومان الأمين العام لمجلس الشارقة الرياضي بالجهود التي بذلتها اللجنة المنظمة لطواف الشارقة في نسخته الرابعة، وقال أستطيع القول إن النجاح كان عنوانا لانطلاقة المرحلة الأولى في الشارقة التي أشاد بها الجميع، وكانت مميزة من النواحي كافة، بفضل جهود الأخوة في اللجنة المنظمة برئاسة أحمد ناصر الفردان، وكذلك المرحلة الثانية التي انطلقت من أمام مطار الشارقة وانتهت في دبا الحصن، ومن خلال متابعاتنا للمرحلتين نؤكد أن الأمور تسير على خير ما يرام، ونعمل على استكمال بقية المراحل بنفس وتيرة العمل والنجاح، وأشار إلى أن شرطة الشارقة قامت بعمل كبير، وجهد واضح من أجل تأمين مراحل السباق بشكل احترافي، وهو ما ساعد إلى إخراج الطواف بأفضل ما يكون.

إبراهيم بيات: شرطة الشارقة تؤمن المراحل
دبا الحصن (الاتحاد)

أكد الرائد إبراهيم راشد بيات رئيس اللجنة الأمنية لطواف الشارقة الدولي في نسخته الرابعة أن شرطة الشارقة سخرت كافة إمكاناتها من أجل تأمين سلامة الدراجين والجماهير أثناء منافسات السباق، وأوضح أن اللجنة الأمنية قامت بالتنسيق مع جميع الوحدات المعنية في كافة المدن التي يمر بها خط سير السباق من أجل الوصول إلى أفضل خدمة أمنية تساعد الدراجين على إتمام السباق دون أية صعوبات، وتأمين الطرق بما يضمن انسيابه المنافسات للمحافظة على سلامة جميع المشاركين، وقال إن الدوريات الأمنية المصاحبة للسباق تؤمن كافة الطرق والمنافذ التي يمر بها الدراجون.