كرة قدم

الشعب والشباب.. «الملعب الطويل»!

الشعب حصد نقطة أمام دبا الفجيرة في الجولة الماضية (الاتحاد)

الشعب حصد نقطة أمام دبا الفجيرة في الجولة الماضية (الاتحاد)

معتصم عبد الله (الشارقة)

لجأ الإيطالي والتر زنجا المدرب الجديد للشعب، والذي يقوده في المهمة الأولى رسمياً أمام ضيفه الشباب، إلى زيادة مساحة أرضية استاد خالد بن محمد، والذي يستضيف مباراة الليلة بمقدار يصل إلى أقل من المتر طولياً، تمهيداً للاستراتيجية الفنية الجديدة التي ينتهجها «الكوماندوز» بداية من مواجهة الليلة. وتكتسب مواجهة الليلة أهمية كبيرة للفريقين، من واقع نتائج الجولات الماضية، حيث يبحث «الكوماندوز»، صاحب المركز الأخير في ترتيب المنافسة برصيد نقطتين، عن الفوز الرسمي الأول، بعد خوضه 13 مباراة في الموسم الحالي، في حين يأمل «الجوارح» صاحب المركز التاسع برصيد 10 نقاط العودة إلى التحليق بالانتصارات، بعد أن فقد الفريق 15 نقطة بالتمام والكمال في الجولات الست الماضية بالتعادل في أربع مباريات والخسارة في اثنتين أمام العين المتصدر 1-4 والأهلي الوصيف 1-2 في الجولة الماضية.
ويتسلح الشعب بالتكتيك الإيطالي لمدربه والتر زنجا الذي يعود لأجواء دوري الخليج العربي في التجربة الرابعة بعد العين 2007، والنصر2011 - 2013، والجزيرة 2013- 2014، وكان ستيفانو كوزين المدرب المساعد لزنجا قاد «الكوماندوز» فنياً في مباراة الجولة الماضية أمام دبا الفجيرة، والتي انتهت بالتعادل 1-1، في المقابل يأمل البرازيلي كايو جونيور مدرب الشباب أن تحقق عودة الثنائي حيدروف والمدافع أحمد سليمان التوازن المطلوب، في ظل غياب المدافعين عيسى محمد ومحمود قاسم.
ويؤكد تاريخ المواجهات السابقة للفريقين في الدوري على المتعة التهديفية التي ستكون حاضرة في مباراة الليلة، بعد أن خلت المواجهات الـ12 السابقة في الدوري من أي تعادل سلبي منذ موسم 2005- 2006، وكان الفريقان تبادلا الفوز في المواجهتين الأخيرتين في الدوري موسم 2013- 2014، حيث تفوق الشعب في الدور الأول 2-1 على ملعبه، فيما كسب الشباب مباراة الدور الثاني بهدف مهاجمه السابق إيدجار برونو.

محمد أحمد: غيابات الدفاع غير مؤثرة
الشارقة (الاتحاد)

أكد محمد أحمد مدافع الشعب أن غياب زميله مسعود حسن الظهير الأيسر لـ «فرقة الكوماندوز» بداعي الإيقاف لن يؤثر على مردود الأداء الدفاعي للفريق، والذي تحسن بشكل ملحوظ في المباريات الماضية، لافتاً إلى أن البدلاء في كل المراكز يملكون الرغبة الكافية والإمكانات الجيدة لتعويض غياب أي لاعب في الفريق الذي يعتمد على الأداء الجماعي.
وذكر أن الفوز بنقاط مباراة الشباب سيكون مهماً للفريق رغم صعوبة المنافس، وأضاف: نواجه فريقاً قوياً ولكننا نحتاج إلى النقاط الثلاث بصورة أكبر، وعلينا التركيز من أجل الفوز وتحسين موقع الفريق في المنافسة، لافتاً إلى أن تغيير الأجهزة الفنية لن يؤثر بدوره على انسجام اللاعبين، وتابع: الجميع لاحظوا الفارق في الأداء خلال المباراة الماضية أمام دبا الفجيرة، وأعتقد أننا لن نواجه صعوبات كبيرة في التأقلم مع أسلوب الجهاز الفني الجديد بقيادة الإيطالي زنجا.

سالم عبدالله: عازمون على تصحيح المسار
دبي (الاتحاد)

أشار سالم عبدالله حارس الشباب إلى أن المباراة لن تكون مفتوحة أو ذات طابع هجومي، لأن كل فريق في أمس الحاجة إلى نقاط الفوز للخروج من الوضعية الصعبة التي يعيشها الطرفان. وقال إن الفترة السلبية التي يعيشها «الأخضر»، هي مجرد «كبوة جواد»، ولن تستمر طويلاً بسبب صعوبة المواجهات التي خاضها الفريق، مبدياً ثقته الكبيرة في قدرة الشباب على استعادة انتصاراته، والعودة من جديد إلى مكانه الطبيعي في جدول الترتيب.
وأكد أن الهدف خلال الفترة المقبلة هو جمع أكبر عدد ممكن من النقاط وعدم التساهل مع أي فريق، مشدداً «فرقة الجوارح»، تقدم مستويات جيدة وتنافس بندية مع مختلف الأندية القوية.
وأضاف أن مباراة الشعب اليوم ستكون بداية جديدة لفريقه في مشوار الدوري، لأن عزيمة اللاعبين كبيرة لتصحيح الوضع والعودة إلى سكة الانتصارات.

كوزين: لا نعد بفوز كبير ومحظوظون بـ «الكوماندوز»!
الشارقة (الاتحاد)

أكد ستيفانو كوزين المدرب المساعد للشعب أن الجهاز الفني الإيطالي الجديد بقيادة مواطنه زنجا محظوظ بالتعامل مع المجموعة الحالية لـ «فرقة الكوماندوز»، وأشار إلى أن جميع عناصر الفريق من جهاز فني ولاعبين تعمل مجموعة واحدة، لافتاً إلى أن قيادة تدريب مجموعة متميزة من اللاعبين لفترة أسبوعين كافية لحصد نتائج إيجابية، مقارنة بواقع العمل لمدة شهرين مثلاً مع مجموعة أخرى غير متجانسة.
وأوضح أن الجهاز الفني للشعب حرص على متابعة المباراة الأخيرة للشباب أمام الأهلي، وقال: رغم الخسارة فإن الشباب قدم مباراة جيدة للغاية، والمؤكد أننا نلعب أمام منافس قوي يستحق مركزاً أفضل من ترتيبه الحالي، وفي الوقت نفسه فإن مواجهة الليلة تكتسب أهمية كبيرة لفريقي، ومن المهم ألا نركز كثيراً على هوية المنافس، وعلينا العمل على اللعب بشكل جيد، والسعي لحصد المزيد من النقاط، قبل نهاية الدور الأول، مؤكداً ثقته التامة في لاعبي الشعب على تقديم مباراة جيدة، وأضاف: لا نعد بالفوز بنتيجة كبيرة، ولكن نملك الثقة في تقديم أفضل أداء.
وأشار إلى أن نتائج فوز الفرق المنافسة في قاع ترتيب الدوري لا تشكل ضغوطاً على الشعب، وقال: من الخطأ التركيز على نتائج المنافسين، لدينا فريق جيد وعلينا التركيز في المباريات المقبلة وحصد أكبر.
وعبر ستيفانو والذي قاد الشعب قاده رسمياً في مباراة الجولة الماضية أمام دبا الفجيرة، عن سعادته بالعودة للعمل إلى جانبه مواطنه زنجا في التجربة المشتركة الرابعة بعد النصر السعودي، النصر والجزيرة، وقال: مع زنجا لا أشعر بأنني مدرب مساعد، رغم أن هذا هو المسمى الحقيقي لوظيفتي، ولم أتردد حينما عرض علي العمل إلى جانبه في الشعب، ووافقت على الفور في خوض التحدي الجديد، وأعتقد أن طريقة العمل مع زنجا مغايرة، حيث إنني أملك الصلاحيات المطلوبة.

كايو: هدفنا النقاط الثلاث وبدء مرحلة جديدة
منير رحومة (دبي)

اعتبر كايو جونيور مدرب الشباب أن مباراة اليوم، تكتسي أهمية كبيرة في مشوار «الجوارح» في الدوري، لأنه يحتاج إلى الفوز بالنقاط الثلاث، حتى يكسر سلسلة النتائج السلبية التي رافقته على مدار ست جولات متتالية، لم يعرف خلالها طعم الانتصار. وقال: المباراة تأتي بعد 5 جولات قوية خاضها الشباب أمام فرق منافسة على اللقب وهي بني ياس والجزيرة والعين والنصر والأهلي، ورغم أن النتائج لم تكن في مستوى الطموحات، إلا أننا قدمنا عروضاً قوية، وكنا نستحق على الأقل 3 أو 4 نقاط إضافية إلى رصيدنا، وأتمنى أن تكون مباراة اليوم بداية مرحلة جديدة يستعيد خلالها الفريق نجاحاته، ويعود إلى الانتصارات، ويجمع أكبر عدد ممكن من النقاط، على أمل العودة إلى مربع الصدارة.
وعن جاهزية فريقه للمباراة، ومدى تأثير خسارة «الديربي» على المعنويات، قال: لا يوجد أمامنا الوقت للتجهيز أو القيام بتدريبات خاصة، لذلك ركزنا فقط على استعادة الجاهزية البدنية للاعبين، وأعول على عودة الأوزبكي حيدروف والمدافع أحمد سليمان إلى تشكيلة الفريق، لتقديم الإضافة المرجوة، وتأسف للبطاقات الكثيرة التي حصل عليها الفريق أمام الأهلي، والتي تبعد المدافعين عيسى محمد ومحمود قاسم عن المباراة.
وأضاف: نحترم الشعب، خاصة أنه شهد تطوراً على مستوى الأداء الدفاعي في آخر جولتين بفضل وجود الإيطالي مساعد زنجا على رأس الجهاز الفني حالياً، وما أدخله من تنظيم دفاعي بفضل الفلسفة الإيطالية للكرة، والمواجهة صعبة لأن كل فريق يعول على نقاط الفوز للخروج من وضعيته الصعبة.
وعن الغيابات وابتعاد بعض العناصر لفترة طويلة مثل محمد مرزوق، أوضح كايو أن الجهازين الفني والطبي يبذلان جهداً كبيراً من أجل تجهيز المصابين حتى يعودوا إلى اللعب، ويعززوا الصفوف، إلا أن بعض العناصر لا تزال بحاجة إلى بعض الوقت حتى يكتمل شفاؤها وتعود إلى المشاركة في أفضل الظروف حرصاً على سلامتها، وتمنى أن تشهد الفترة المقبلة عودة مرزوق وراشد حسن وناصر مسعود وإبراهيم عبد الله، نظراً لقدرتهم على إفادة الفريق ودعم صفوف «الأخضر» في بقية مشوار الموسم.
أما عن الضعف الهجومي، ورأيه في تألق إيدجار مهاجم «الأخضر» سابقاً مع الوصل، قال: رأيي واضح ومعروف بخصوص إيدجار لأنه لاعب ممتاز فنياً وأخلاقياً، إلا أنني سعيد بوجود جو ألفيس مع الفريق، والمشكلة الحقيقية في الشباب هو الحاجة إلى حلول إضافية ولاعبين آخرين يسجلون الأهداف حتى يعود الخط الأمامي إلى قوته.