الإمارات

الشيخة فاطمة تشهد عرض الأزياء التراثي أصالة الماضي



السيد سلامة:
شهدت سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية رئيسة منظمة المرأة العربية رئيسة الاتحاد النسائي العام (أم الإمارات) عرض الأزياء التراثي ''أصالة الماضي'' الذي نظمته جامعة الإمارات العربية المتحدة بالتعاون مع الدائرة الخاصة لسمو الشيخة فاطمة بنت مبارك والاتحاد النسائي العام مساء أمس الأول بأرض المعارض بأبوظبي كما حضرت الحفل عدد من سمو الشيخات والشخصيات النسائية·
وأكد معالي علي سالم الكعبي رئيس مؤسسة التنمية الأسرية ومدير مكتب وزير شؤون الرئاسة ان رعاية أم الإمارات لهذا الحدث يأتي انطلاقاً من إيمان سموها بأهمية الاعتزاز بالتراث الخليجي وحمايته ليبقى دوماً وأبداً حاضراً في نفوس الأجيال، نتحدث عنه كواجب وطني على كل فرد ليبقى تراثنا مصدر اعتزاز وفخر لأجيالنا·
وأشار معاليه ان أم الإمارات تدرك أن تقدم المرأة لا يمكن أن يكون على حساب جذورها وتراثها وتقاليدها، فهما الأساس لبناء حضارة صحيحة، ونرى سموها تؤكد في أكثر من مناسبة على أن التطوير لابد أن يظل مرتبطاً ارتباطاً وثيقاً بتعميق الإحساس بالأصالة والالتزام بالتقاليد العربية والإسلامية وترسيخها في ضمير الأجيال الجديدة·
وأوضح معاليه أن هذا الائتلاف الخليجي التراثي يعود الى أصالة وعراقة تمتزجان معاً لتؤلفان وبلا شك وطنا تسوره العادات الجميلة والتقاليد الراسخة بمتانة ووثاق·
الزينة التقليدية
ومن جانبه أكد سعادة الدكتور هادف بن جوعان الظاهري مدير جامعة الإمارات أن عرض الأزياء التراثي الذي تنظمه جامعة الإمارات العربية المتحدة بالتعاون مع الدائرة الخاصة لسمو الشيخة فاطمة بنت مبارك والاتحاد النسائي العام يعكس الهوية الإبداعية للأزياء الخليجية، التي تجمع بين البساطة والأصالة والوضوح لتبقى دوماً حاضرة لا تتأثر بعنف موجات الصرعات الحديثة، وقد كانت تجربة مفيدة للطالبات، فقد قمن بالبحث والاستقصاء للتعرف على تفاصيل هذه الأزياء وطريقة حياكتها والتعرف على الحلي وأدوات الزينة التقليدية، وكيفية توظيفها للمناسبات المختلفة في رغبة منهن الى إخراجها الى آفاق أرحب وأوسع·
وأشار سعادته الى تثمين الجامعة وتقديرها للرعاية والدعم اللامحدود الذي توليه ''أم الإمارات'' للعمل النسوي وما توفره من مقومات التطور المرتكز على التمسك بالقيم العربية والإسلامية الأصيلة·
وأوضحت سعادة نورة السويدي رئيسة الاتحاد النسائي العام ان عرض الأزياء الذي ينظمه الاتحاد النسائي العام بالتعاون مع جامعة الإمارات والدائرة الخاصة لسمو الشيخة فاطمة بنت مبارك، يأتي ليؤكد الحضور البارز للأزياء التراثية الخليجية في ذاكرة الأجيال، نحاول من خلال هذا العرض نسج لوحات تراثية إبداعية ساهمت طالبات الجامعة في تجسيدها من خلال مشاركتهن في التصميم والرسم والعرض·
وأم الإمارات سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية رئيسة الاتحاد النسائي العام برؤيتها الصادقة وآفاقها الرحبة تغرس فينا دائماً أهمية الوعي بالماضي وتراثه وضرورة المحافظة على العادات الأصيلة باعتبارها الركيزة الأساسية لتقدم الأسرة والمجتمع·
لسان الأمة
يعتبر الزي خير لسان يعبر عن حال الأمة وعاداتها وتقاليدها وتراثها، ولا نبالغ إذا قلنا إن الأزياء والملابس من أكثر شواهد المأثور الشعبي تعقيداً، إذ تعتبر من الحاجات والطقوس الممتدة عبر حياة الإنسان يستدل بها على كثير من المؤشرات الاجتماعية والاقتصادية والثقافية، كما أن الأزياء الشعبية من أهم الوسائل المستخدمة في الكشف عن تراث الشعوب عبر أجيال مختلفة، وهي إن اختلفت في أشكالها وألوانها فإنما تعبر بذلك عن مراحل تاريخية مختلفة مرت بها الأمة، وسجلت على القماش أفراحها وعاداتها وأساليب حياتها المختلفة·