كرة قدم

فنلندا تطلب مواجهة «الأبيض» في دبي

نتائج المنتخب الوطني جعلت مواجهته مطلباً للمنتخبات الأوروبية (الاتحاد)

نتائج المنتخب الوطني جعلت مواجهته مطلباً للمنتخبات الأوروبية (الاتحاد)

معتز الشامي (دبي)

تعقد لجنة المنتخبات باتحاد الكرة اجتماعاً خلال الساعات القليلة المقبلة، لتحديد آلية التجمعات المفترض أن يتم الإعلان عنها بالنسبة للمنتخب الوطني الأول، لأداء مباريات دولية ودية، يتوقع أن تكون خلال النصف الثاني من يناير، في ظل تلقي اتحاد الكرة، طلبات رسمية من بعض الاتحادات الأوروبية والآسيوية، التي طلبت اللعب رسمياً أمام منتخبنا خلال معسكرات سريعة تخوضها في دبي.
وعلمت «الاتحاد» أن منتخب فنلندا المصنف (56 عالمياً)، طلب رسمياً من اتحاد الكرة مواجهة الأبيض ودياً، خلال معسكر مغلق يدخله في دبي بكامل نجومه، خلال يناير المقبل أثناء توقف الدوري في أوروبا بفصل الشتاء، على أن تكون تلك المباراة مدرجة بروزنامة الفيفا، وتدخل في تصنيف كلا المنتخبين، وهو نفس الأمر بالنسبة لباقي المنتخبات التي تطلب مواجهة منتخبنا.
وبات منتخب فنلندا الفريق الرابع الذي ينتظر تأكيد مباراة ودية دولية أمام الأبيض، بعد السويد وآيسلندا والصين، حيث أكد التنين الصيني حضوره إلى معسكر مغلق بدبي أواخر يناير أيضاً، كما يتوقع أن يدخل المنتخب السويدي، في أول يناير بمعسكر مغلق في دبي هو الآخر، ونفس الأمر بالنسبة للمنتخب الآيسلندي المصنف 31 على العالم، والذي جدد طلب المباراة الدولية الودية أمام الأبيض، كما طلب إدراجها في تصنيف كلا المنتخبين وإخطار الفيفا رسمياً بها.
على الجانب الآخر، يتوقع أن تدرس لجنة المنتخبات بحضور المهندس مهدي علي، المدير الفني لمنتخبنا الوطني، التصورات الخاصة بفترة التجمع المطلوب، وتحديد عدد المباريات الودية من بين المنتخبات الـ 4 التي تطلب مواجهة الأبيض، حيث يتوقع أن تكون تجربة فنلندا وآيسلندا هي الأقرب، حيث كلاهما في النصف الثاني من يناير، ويمكن أن يلتقيهما الأبيض معا خلال التجمع أو على أسبوعين في تجمعين قصيرين منفصلين، وهو ما سيتم تحديده خلال الاجتماع المرتقب.
وينتظر اتحاد الكرة، أن يتم التوصل مع لجنة دوري المحترفين، لآلية معينة يتم بمقتضاها إيقاف الدوري في يناير، أو ضغط مباريات الشهر، بحيث تقام بعضها على يوم واحد، وبعضها على يومين، بما يسمح بتجمع قد يمتد لفترة أسبوع بالنسبة للمنتخب، وأداء وديتين على أقل تقدير.
ويعتبر ضغط المباريات، وإيجاد مساحة وسط الأسبوع، هو أقرب الخيارات، كحل يرضي الطرفين، الاتحاد واللجنة، فيما لن يكون تجمع يناير هو الأخير بالنسبة للمنتخب، حيث ستجرى مباحثات مع منتخبات أخرى، لمعرفة إمكانية أداء ودية أو اثنين في فبراير، ومثلها في تجمع مارس المقبل، قبل المواجهة المرتقبة لمنتخبنا الوطني أمام فلسطين ثم أمام السعودية، ضمن التصفيات الآسيوية المؤهلة لكأس العالم.
وسيدخل الأبيض تجمعه في 12 من مارس المقبل، ويتوقع أن يشهد التجمع أداء مباراة دولية ودية، لاسيما أن الأهلي لن يشارك في النسخة المقبلة من البطولة الآسيوية، ما يعني جاهزية لاعبيه للمشاركة في أداء مباراة تجريبية مغلقة قبل مواجهة فلسطين.
من جانبه أكد إيمار ريسان وكيل المباريات الدولية المعتمد من الفيفا، وصاحب شركة إياست سبورت، التي تمتلك فروعاً بين دبي والسويد وسلوفاكيا، وصاحبة العروض التي تلقاها منتخبنا، على أن تطور الكرة الإماراتية، وتألق المنتخب الإماراتي، خصوصاً في كأس آسيا الأخيرة، وحلوله بالمركز الثالث في البطولة القارية يناير الماضي، كلها عوامل رفعت من أسهمه بصورة كبيرة، حيث بات مطلباً لعدد من المنتخبات خصوصاً الأوروبية منها، والتي تحرص على إقامة تجمعاتها في دبي خلال يناير من كل عام.
وشدد ريسان على أن أداء المنتخب الإماراتي لتلك المباريات مفيد فنياً، لاسيما أنها ستدخل في احتساب تصنيفه الدولي، بناء على مطالب تلك المنتخبات نفسها، مشيراً إلى أنه ينتظر تحديد التوقيتات، التي يستطيع المنتخب الوطني أن يتجمع خلالها في يناير المقبل، لإخطار المنتخبات التي ترغب في أداء وديات أمام الأبيض، ومن ثم معرفة أكثر المنتخبات المتاحة.
وعن العرض السويدي وما إذا كان بحضور كامل نجومه، وعلى رأسهم زلاتان إبراهيموفيتش قال: «فرصة حضور زلاتان كبيرة، خصوصاً أن الدوري الفرنسي سيكون متوقفاً في يناير، لكن لو انتقل للدوري الإنجليزي في تلك الفترة، فلن يتمكن من الحضور بالتأكيد».
وأضاف: «في حالة تعذر إقامة تلك الوديات بين الأبيض والمنتخبات الأربعة التي تقيم معسكراتها هنا في دبي، شدد على أن إقامة مباريات دولية بينهما معاً يعتبر أمراً وارداً، لافتاً إلى إمكانية ترتيب موعد آخر في فبراير ومارس للمنتخب الوطني مع منتخبات وفرق أخرى.