الرياضي

سفيان بطل «الأولى» لطواف الشارقة الدولي للدراجات

رضا سليم (الشارقة)

توج الدراج حادي سفيان لاعب فريق سكاي دايف دبي بلقب المرحلة الأولي من النسخة الرابعة لطواف الشارقة الدولي للدراجات الذي انطلق أمس وحملت المرحلة اسم «منطقة الشارقة» وامتدت لمسافة 112 كم على شكل دورات بدأت من أمام مصرف الشارقة الإسلامي وانتهت أمام معرض إكسبو الشارقة، بمشاركة 108 دراجين من 18 منتخباً وفريقاً من مختلف دول العالم، بواقع 6 دراجين لكل فريق، وتضمنت القائمة منتخبات الإمارات والبحرين ومصر، والجزائر والمغرب وأوزبكستان وهونج كونج، بالإضافة إلى الفرق المحترفة الشارقة القاري، وسكاي دايف دبي، وسوفاك الجزائري، وفيران كلاسيك البلجيكي، والمراكب المغربي وآر تي إس سانتيك الصيني والكويت للدراجات، وترينجانو الماليزي ولوكوموتيف الأوزبكي ويمتد الطواف لمسافة 665 كم.
وسيطر دراجو سكاي دايف دبي على المراكز الأولى بعدما فازوا بأول 4 مراكز، حيث جاء في المركز الثاني فرانسيسكو من نفس الفريق، وحل زميله اندريه في المركز الثالث.
وحصل حادي على القميصين الأصفر الذي يمنح لمتصدر السباق والأخضر لمتصدر السباق بالنقاط، بينما حصل باسكتيس دراج فريق كويت بروجكت على القميص الأبيض الذي يمنح للدراج المتصدر تحت 23 سنة، وتصدر فريق سكاي دايف دبي قمة الفرق في المرحلة الأولى بعدما نجح لاعبوه بالفوز بأول 4 مراكز في الترتيب العام للسباق.
وقام بتتويج الفائزين الشيخ فيصل بن حميد القاسمي رئيس الاتحاد العربي للدراجات وخالد المدفع الأمين العام المساعد للهيئة العامة للشباب والرياضة، وعبدالعزيز النومان أمين عام مجلس الشارقة الرياضي، والدكتور محمد وجيه عزام النائب الأول لرئيس الاتحاد الدولي رئيس الاتحادين المصري والإفريقي، وأسامة الشعفار رئيس اتحاد الإمارات للدراجات وعدد من الضيوف بتتويج الفائزين بالمراكز الأولى.
وتكونت هيئة التحكيم من الحكم العام الدولي النمساوي بيتر ستبيك، إضافة إلى حكام اتحاد الإمارات للدراجات، سيف سرور الشرقي وعبدالله الحوسني ووليد الشامسي وجبر علي سعيد ومحمد السحباني ويوسف التفاق وإسماعيل بلال ووليد ريان.
من ناحية أخرى تقام اليوم المرحلة الثانية من الطواف في التاسعة صباح اليوم الثاني من أمام مطار الشارقة الدولي مرورا بطريق الذيد - مليحة - شارع الشيخ خليفة - الفجيرة - خورفكان - مدينة دبا الحصن وتنتهي أمام نادي دبا الحصن الرياضي الثقافي بمسافة قدرها 170 كم.
وقال حادي سفيان بطل المرحلة الأولى للطواف: إن السباق كان صعباً بسبب الرياح واحتجنا أن نعمل بكل قوة، ولكن الفريق كان متماسكاً وساعدنا بعضنا البعض على مدار الدورات السبع، والحقيقة لم نكن نتوقع الصدارة ولكننا كنا نخطط لها.
وأضاف: السباق لا يمكن أن نحسمه الآن ولا زال أمامنا جهد كبير في بقية مراحل السباق ولكن الفوز بالمرحلة الأولى يمثل دفعة معنوية كبيرة، لنا في بقية المراحل، ولا يمكن أن نحكم من الآن على بطل السباق وعلينا أن نواصل العمل في المراحل المقبلة.
كما وجه أسامة الشعفار رئيس اتحاد الدراجات، الشكر إلى صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة على رعايته، ودعمه المستمر لرياضة الدراجات وخاصة طواف الشارقة الدولي الذي دخل عامه الرابع بعدد كبير من الأسماء اللامعة، من الدراجين المعروفين كما أن المستوى الفني يتطور من عام إلى آخر.
وأكد أن طواف الشارقة من الطوافات التي تثري الرياضة الإماراتية عموماً، وإدراج طواف الشارقة تحت الأجندة الدولية يعتبر نجاحاً كبيراً، خاصة أنه مازال طواف في نسخته الرابعة، لكن ذلك يدل على النجاح الكبير الذي حققه منذ نسخته الأولى، كما أن وجود طوافات كثيرة في الدولة تساعد على تطور اللعبة، والآن لدينا طواف دبي الدولي وطواف أبوظبي الدولي.

القاسمي: النسخة الرابعة متميزة فنياً وتنظيمياً
الشارقة (الاتحاد)

أشاد الشيخ فيصل بن حميد القاسمي رئيس الاتحاد العربي للدراجات بالمرحلة الأولى من الطواف، وقال: النسخة الرابعة متميزة لعدة أسباب في مقدمتها ضم كأس الإمارات في ختام الطواف، وهو طواف متكامل، فنياً، ويعد نقلة نوعية كبيرة، ومن المتوقع أن يتطور أكثر في السنوات المقبلة مع زيادة عدد الفرق القارية والمنتخبات.
وأضاف أن أحمد الفردان قام بجهد كبير والذهب لا يصدأ، خاصة أنه بذل جهداً كبيراً خلال السنوات الماضية للوصول بالطواف لهذا المستوى، وثماره ستظهر بشكل ملموس في السنوات المقبلة على الرياضة الإماراتية بشكل عام والدراجات بشكل خاص، ونأمل أن تحصل الدراجة الإماراتية على مكانة متميزة على المستوى الخارجي.
وأشار إلى أن الاتحاد العربي يدعم هذه الطوافات، لأنها في مصلحة الدراج العربي وتساهم في رفع المستوى الفني والبدني له، وهو هدفنا في الاتحاد العربي برفع مستوى الدراجين العرب.