الرياضي

فيتل: قيلولة قبل السباقات تأخذني إلى المنصات!

محمد حامد (دبي)

كشف الألماني سيبستيان فيتل بطل العالم 4 مرات عن النظام المعتاد الذي يتبعه، وتفاصيل ما يفعله يوم «الأحد» الذي يشهد مشاركته في السباق الرئيسي لكل جولات بطولة العالم للفورمولا- 1، مشيراً إلى أنه لا يحب تغيير عاداته في هذا اليوم، حيث يسير كل شيء بصورة نمطية معتادة ووتيرة متكررة قبل خوض كل سباق، وهو الأمر الذي يجعله أكثر قدرة على خوض المنافسات بأعلى درجات التركيز.
فيتل قال إنه يستيقظ في الثامنة صباحاً، والشيء الأول الذي يحرص عليه بعد مغادرته الفراش مباشرة هو الخضوع للتدريبات الرياضية، والركض لمدة تتراوح بين 20 و30 دقيقة، ثم يذهب للاستحمام بالماء البارد، ويحرص على وجود الكاربوهيدرات في إفطاره.
وتعليقاً على الروتين الذي يتبعه قبل خوض السابقات قال فيتل لصحيفة «التلجراف»: «من المهم جداً أن أفعل نفس الأشياء التي اعتدت عليها قبل كل سباق، لكل شخص روتينه الصباحي المعتاد، حتى لو لم يكن سائقاً محترفاً للفورمولا- 1، بالنسبة لي هذا أمر مهم، فأنا شخص منظم إلى أبعد درجة، وخاصة فيما يتعلق بما أفعله يوم الأحد الذي يشهد خوض السباق الرئيسي في جميع الجولات».
ويتابع فيتل: «قد تختلف ظروف الطقس والأجواء من بلد إلى آخر، ولكنني في جميع الأحوال حريص على النهوض من فراشي الثامنة صباحاً، وقبل أن أتناول فطوري أهرع إلى ممارسة التدريبات الرياضية، ثم الركض لمدة 30 دقيقة لكي أشعر بأنني استيقظت من نومي، لا أصل إلى مرحلة الشعور بالإرهاق خلال ممارستي للرياضة الصباحية، بل هدفي هو أن أشعر بالنشاط».

لا مطالب خاصة
ويضيف السائق الألماني المتوج بلقب جولة أبوظبي 3 مرات: «لا يهمني إن كان الماء الساخن متوفراً أم لا، ودون النظر إلى طبيعة الأجواء السائدة فإنني أفضل الاستحمام بالماء البارد، أما عن طعامي في الصباح فليس لي مطالب بعينها، أحصل على ما يكفي من الكاربوهيدرات وأتناول البيض للحصول على البروتين، الأمر برمته قد يعتمد على نوع الطعام المتوفر وفقاً للبلد الذي يقام به السباق».
وكشف فيتل عن عشقه للفاكهة، وخاصة المحلية التي يجدها في بعض البلدان، حيث يحرص على تناول الكثير منها، وعن ذلك يقول: «أتناول الكثير من الفاكهة، لقد اكتشفت خلال سفري حول العالم، أن هناك بلداناً لديها فاكهة مذاقها هو الأفضل في العالم، هذا ما وجدته في البرازيل مثلاً، فقد أكلت بعض أنواع الفاكهة هناك مما جعلني أشعر أن ما تناولته من قبل لم يكن لها علاقة بالفاكهة».

غذاء مبكر
وبعد أن ينتهي فيتل من تدريباته وطعام الإفطار يبدأ في اجتماعاته الروتينية مع الفريق والتحدث معهم عن بعض التفاصيل الفنية المتعلقة بالسباق، واللافت في الأمر أنه يحرص على تناول طعام الغذاء مبكراً، وتحديداً في الـ11 صباحاً، لكي لا يشعر بأي منغصات مع انطلاقة السباقات، والتي تكون على الأرجح بعد الثانية ظهراً، وتتكون وجبة الغذاء من الكاربوهيدرات والبروتين، ثم يعود للاجتماع مع فريقه وتدور الكثير من المناقشات.
ويواصل فيتل الكشف عن الروتين الاعتيادي قبل السباقات فيقول: «كثرة الاجتماعات والمناقشات والكثير من السلام بالأيدي على عدد كبير من الأشخاص، وغيرها من الأشياء الروتينية المعتادة قبل السباق، تجعلني حريصاً على الاسترخاء قليلاً قبل بداية السباق، ثم أحصل على بعض التدليك السريع لجسدي، ثم أخلد لقيلولة قصيرة للغاية، هذا يجدد نشاطي ويجعلني أشعر بأنني في أفضل حالاتي، ويمهد لي الطريق لتقديم أفضل ما لدي والصعود إلى منصات التتويج حينما أبدأ في قيادة سيارتي».

موسيقى 14 عاماً
وأشار فيتل إلى أنه من فرط حرصه على فعل نفس الأشياء قبل الاستسلام لمقعد القيادة، يستمع إلى نفس الأغاني والألحان منذ أن كان يبلغ 14 عاماً، أي منذ 14 عاماً على وجه التحديد، وعن ذلك يقول: «لديَّ قائمة أغانٍ محددة أستمع إليها قبل بدء السباق، إنها نفس الألحان والموسيقى والأغاني التي استمع إليها منذ أن كان عمري 14 عاماً، قد لا أفهم ما يقال في تلك الأغاني، ولكنني اعتدت على سماع موسيقاها، الأمر هنا يرتبط بحالة عاطفية متكررة تسيطر عليَّ حينما أستمع إلى نفس الموسيقى».

طيار أرضي
وعن آخر الأشياء التي يفعلها قبل أن يضع قدمه في سيارته، قال: «أعود إلى بعض التدريبات الرياضية السريعة من أجل تنشيط جسدي، وأحرص على مراجعة كل شيء، فأنا داخل سيارتي مثل الطيار الذي لا يوجد أمامه أي مجال للخطأ، بالطبع يظل الشيء الأكثر أهمية أن أذهب إلى المرحاض قبل بدء السباق».
ويختم فيتل: «على الرغم من هذا الروتين المكرر في يوم السباق بدءاً من الاستيقاظ صباحاً، وصولاً إلى لحظات ما قبل انطلاقة السباق، فإنني أشعر بإثارة بالغة في كل مرة، إلى حد أنني أتمنى وصول هذا الشعور الرائع للجميع، تمنيت لو أن أملك القدرة على جعل جميع الناس يعيشون تلك التجربة المثيرة واللحظات الممتعة».