كرة قدم

النجم يسعى للقب الرابع في «الكونفيدرالية» أمام أورلاندو

جوهانسبرج (أ ف ب)

يخيم الهاجس الأمني على إياب نهائي كأس الاتحاد الأفريقي لكرة القدم «الكونفيدرالية» بين النجم الساحلي التونسي وضيفه أورلاندو بايرتس الجنوب أفريقي اليوم على ملعب سوسة الأولمبي.
وقتل الثلاثاء الماضي 12 من عناصر الأمن الرئاسي وأصيب 20 آخرون، عندما هاجم حافلتهم انتحاري تونسي يرتدي حزاماً ناسفاً يحوي 10 كيلو جرامات من المتفجرات في شارع يبعد 200 متر عن مقر وزارة الداخلية في قلب العاصمة تونس.
وإزاء هذه الحالة الأمنية، تم تعديل موعد انطلاق المباراة وتحديد عدد المتفرجين في الملعب.
وكانت المباراة مقررة الساعة السابعة والنصف مساء بالتوقيت المحلي (30ر18 بتوقيت جرينيتش)، ليصبح الموعد الجديد الساعة الثالثة بعد الظهر بالتوقيت المحلي، فيما خفض عدد المتفرجين من 20 ألف متفرج إلى 15 ألفاً بطلب من السلطات التونسية.
وقال سفير جنوب أفريقيا في تونس هارولد هويانا إن مسؤولي بايرتس عبروا عن رضاهم للترتيبات الأمنية الخاصة بالمباراة.
وكان النجم الساحلي الساعي إلى لقب رابع في تاريخه في المسابقة، عاد من سويتو بتعادل ثمين 1-1 السبت الماضي في ذهاب الدور النهائي، علماً بأنه النادي التونسي الوحيد الذي أحرز جميع الألقاب الأفريقية الخمسة.
وقال فوزي البنزرتي (65 عاماً) مدرب النجم الساحلي: «مباراة الإياب هي النهائي الحقيقي، يجب أن نلعب بأسلوب حذر ويقظ، وأن نركز على عدم حدوث أي مفاجأة سلبية».
وتابع: «بايرتس قوي جداً من الناحية الهجومية، لكننا أقفلنا عليهم الجناحين في مباراة الذهاب، لم تتغير طريقة لعبهم كثيراً في هذه النسخة من كأس الاتحاد».
أما مدرب بايرتس إريك تينكلير فأقر بأن «القراصنة» لم تستغل نقاط ضعف النجم الساحلي في سويتو، وقال: «يجب أن نلعب أفضل هذه المرة، نسجل أولاً، ونترك النجم الساحلي يأتي إلينا، أنا واثق لأننا سجلنا في سبع مباريات خارج أرضنا في هذه النسخة».
وأضاف لاعب الوسط السابق وأحد صانعي تتويج جنوب أفريقيا بلقبها القاري الوحيد عام 1996 على أرضها: «أفضل إحراز اللقب في أول موسم كامل لي كمدرب، لكن الأهم هو الفريق وليس أنا».
وسيخوض الفائز بلقب الكونفيدرالية مباراة كأس السوبر أمام مازيمبي الكونغولي الديموقراطي بطل مسابقة دوري أبطال أفريقيا في لوبومباشي، وينال 660 ألف دولار أميركي.
وتوج النجم الساحلي بلقب المسابقة بنظامها القديم عامي 1995 و1999 على حساب كالوم الغيني (صفر- صفر ذهاباً في كوناكري و2- صفر إياباً في سوسة) والوداد البيضاوي المغربي (1- صفر ذهاباً في سوسة، و1-2 إياباً في الدار البيضاء)، علماً بأنه خسر نهائي عامي 1996 أمام الكوكب المراكشي المغربي و2001 أمام شبيبة القبائل الجزائري (2-1 ذهاباً في سوسة وصفر-1 إياباً في وهران).
ثم ظفر بها مرة واحدة بنظامها الجديد عام 2006 على حساب الجيش الملكي المغربي (1-1 ذهاباً في الرباط، وصفر- صفر إياباً في سوسة)، وخسر نهائي 2008 أمام مواطنه الصفاقسي (صفر- صفر ذهاباً في صفاقس، و2-2 إياباً في سوسة). وسبق للنجم الساحلي التتويج بطلاً لدوري الأبطال عام 2007، ويعود لقبه الأخير قارياً إلى الكأس السوبر عام 2008 على حساب مواطنه الصفاقسي.
في المقابل، سيحاول أورلاندو بايريتس وضع حد لصيام الأندية الجنوب أفريقية عن الألقاب القارية منذ 14 عاماً، عندما توج غريمه التقليدي كايزر تشيفز بلقب كأس الكؤوس، التي أدمجت مع كأس الاتحاد لتصبح تحت مسمى المسابقة الحالية «كأس الاتحاد الأفريقي» عام 2004، وذلك عندما تغلب على إنتر كلوب الأنجولي.
وانتظرت جنوب أفريقيا 12 سنة بعد ذلك ليبلغ أحد ممثليها الدور النهائي لإحدى المسابقتين القاريتين، وشارك أورلاندو بايريتس عام 2013 في مسابقة دوري أبطال أفريقيا، التي ظفر بلقبها عام 1995 على حساب آسيك أبيدجان العاجي، وخسرها أمام الأهلي المصري.