الاقتصادي

دراسة: 10,9 % معدل النمو الاقتصادي في الصين خلال 2007



بكين - (ا ف ب): توقعت دراسة للأكاديمية الصينية للعلوم الاجتماعية ان يبلغ معدل النمو الصيني 10,9% في العام 2007 مقابل 10,7% في 2006 بالرغم من مساعي الحكومة لضبطه·
وتأتي هذه الدراسة، التي نشرتها الصحافة الصينية أمس، بعد الأرقام التي نشرتها السلطات الخميس الماضي والتي أشارت إلى معدل نمو بلغ 11,1% في الربع الأول·
ويتوقع المستثمرون والمحللون اتخاذ تدابير جديدة لكبح الآلة الاقتصادية في الصين مثل رفع معدلات الفائدة، لكن يبدو أن لا أوهام لديهم حول فعاليتها· وككل سنة حددت السلطات الصينية هدفا حذرا لها بزيادة إجمالي الناتج المحل بنسبة 8% لكن بحسب كل التوقعات خصوصا تقديرات الهيئات الدولية مثل البنك الدولي تشير إلى انه سيتجاوز هذا المعدل خلال العام الجاري أيضا·
ويتوقع البنك الدولي آن يسجل النمو معدلا معتدلا هو 10% في 2007 قبل أن يتراجع قليلا إلى 9,5% في 2008 نتيجة سياسات أكثر تشددا اعتمدتها بكين·
من جهة اخرى افتتح أمس في العاصمة الصينية المنتدى الاقتصادي الآسيوي مع التركيز على وسائل تكامل الاقتصادات المتنوعة في المنطقة والسعي إلى تحقيق التكامل الاقتصادي والتنمية المستدامة·
وقال وو بانجو، المسؤول الثاني في الحزب الشيوعي الصيني أمام المنتدى: إن التطور السريع أدى إلى روابط اقتصادية أوثق على نحو متزايد داخل المنطقة وتوسيع نطاق المصالح المشتركة وزيادة الوعي بالهوية الآسيوية·
ونقلت وسائل الاعلام عن وو بانجو قوله ''يتعين على الدول الاسيوية ان تضع فى الاعتبار مصالح وقلق كل منها الاخرى وتتعامل على نحو مناسب مع القضايا ذات الجذور التاريخية والمشاكل الحالية والعمل على الحفاظ على الامن والاستقرار في اسيا'' وصرحت الرئيسة الفلبينية جلوريا ماكاباجال ارويو في خطابها ان تعهد دول رابطة جنوب شرق اسيا (اسيان) باقامة منطقة متكاملة للتجارة الحرة يعد خطوة جسورة صوب اقامة منظمة مثل الاتحاد الاوربي·
وقالت ارويو ان منتدى بواو يمكن ان يساعد دول الاسيان على تقوبة التعاون السياسي والاقتصادي مع الدول في المناطق الاخرى في اسيا·
وقالت مصادر في الفلبين ان من المتوقع ابرام اتفاقيات تجارية قيمتها مليارا دولار خلال زيارة ارويو القصيرة للصين·
وكان رئيس الوزراء الباكستاني شوكت عزيز ورئيس شركة ميكروسوفت بيل جيتس والبنجلاديشي محمد يونس الحائز على جائزة نوبل من بين 1400 مندوب شاركوا في المنتدى·
وقال وو بانجو ان كل الدول الاسيوية مهتمة بكيفية تحقيق تنمية مستدامة على ضوء التلوث ونقص الطاقة· واضاف وو بانجو انه يتعين على الدول الاسيوية ان تسعى الى التصنيع الصديق للبيئة الذي تدفعه التكنولوجيا العالية والاستخدام الكفء للموارد·
وقال وو بانجو ''يتعين علينا ان نحترم تنوع الحضارات ونشجع الحوار على قدم المساواة بين الحضارات ونوسع الارضية المشتركة بينما نعلق الخلافات·
وقال وو بانجو انه واثق من ان المنتدى الذي انشئ منذ خمس سنوات سوف ينمو الى منتدى اقليمي مهم للحوار لتشجيع التعاون التجاري والتنمية المشتركة في آسيا·
وصرح امين عام منتدى بواو لونج يونجتو ان موضوعات العام الحالي تتضمن التنمية الاجتماعية والاقتصادية المستدامة وتأثير النمو والابتكار على صناعات معينة والمسؤولية الاجتماعية الجماعية وجدول اعمال احزاب الخضر·
وحذر لونج من ان الدول الاسيوية سوف تحتاج الى 50 عاما على الاقل لاستكمال التكامل الاقتصادي بسبب الاختلاف الكبير في الأوضاع الاقتصادية والاجتماعية·
وقال لونج ''على النقيض من الدول الاعضاء في الاتحاد الاوروبي، فان الدول الاسيوية لها خلفيات تاريخية وثقافية مختلفة وكذا نظم مختلفة بشأن التنمية اقتصادية والقيم''· واعلن لونج انه اعيد انتخاب الرئيس الفلبيني السابق فيدل راموس رئيسا لمنتدى بواو·