كرة قدم

الظفرة والشارقة.. الإصابة بـ «نقطة»!

علي الزعابي (الظفرة)

تعادل الظفرة والشارقة من دون أهداف، في المباراة التي أقيمت مساء أمس بالمنطقة الغربية، ضمن الجولة التاسعة لدوري الخليج العربي، وهو التعادل الذي أبقى الأمور كما هي، حيث استمر «فارس الغربية» في المركز الثاني عشر برصيد 6 نقاط، و«الملك» الثالث عشر وله 5 نقاط، ولم يستطع أي منهما في إنقاذ موقفه السيئ في البطولة، بعدما قدما مباراة متوسطة المستوى، لم تظهر خلالها رغبة الفريقين في تحقيق الفوز، للابتعاد عن منطقة الخطر، شهدت المباراة إشهار البطاقة الحمراء لديفيد بارال لاعب الظفرة نتيجة الاعتداء دون كرة على مدافع الشارقة.
لم تكن بداية الشوط الأول جيدة لفريق الظفرة بعد إصابة عبد القادر علي في الدقيقة الثالثة، بعد تدخل عنيف من محمد سرور في وسط الملعب في الدقيقة الثالثة، واضطر المدرب لإجراء تغيير اضطراري بنزول إبراهيم سعيد بدلاً من عبدالقادر، وقدم «البديل» عرضاً جيداً منذ مشاركته وصادفه سوء حظ في الكرة العرضية التي ارتطمت بالعارضة في الدقيقة 15، وألغى الحكم هدفاً للظفرة سجله عبد الرحيم جمعة بداعي التسلل، ويقود فاندرلي هجمة منظمة للشارقة، ومرر عرضية على حدود المنطقة سددها ريناتو بجوار القائم، ويحاول الظفرة أن ينهي الشوط الأول لمصلحته، إلا أن صافرة الحكم محمد عبيد أعلنت نهاية الشوط بالتعادل السلبي.
ويبدأ الشوط الثاني بتسديدة لسيف راشد أخرجها مدافع الظفرة إبراهيم سعيد إلى ركنية، لعبها ريناتو خارج الملعب، ويسدد فاندرلي كرة ثانية بجوار القائم اليمين لمرمى الظفرة، ويرد أحمد علي برأسية ضعيفة بين أحضان حارس الشارقة، ويشدد الظفرة من هجومه من أجل إحراز هدف التقدم، لكن دفاع الشارقة ظهر متماسكاً، ويسدد عبد الله النقبي قذيفة قوية أبعدها راشد أحمد إلى ركنية، ويرد حمد إبراهيم بتسديدة بجوار القائم، وفي الدقيقة 74 يشهر الحكم البطاقة الحمراء لديفيد بارال نتيجة اعتدائه من دون كرة على عبد الله غانم، وكاد الشارقة أن يسجل هدفه الأول من تسديدات عدة داخل منطقة الجزاء، بداية من فاندرلي، ثم وليد أحمد وريناتو كاجا الذي أطاح بالكرة في «السماء»، ورغم الأفضلية النسبية للشارقة في ربع الساعة الأخيرة إلا أنه فشل في ترجمه ذلك إلى أهداف.

الحلول الفردية تفوقت على «الجماعية»
لاحظنا أن المستوى الفني من الظفرة والشارقة في الشوط الأول لم يرق للتوقعات المطلوبة، وجاء ضعيفاً، رغم أن الفريقين ينشدان الفوز، وحصد النقاط الثلاث، لتحسين موقعهما على لائحة الترتيب، وحتى الفرص القليلة لم تستغل بالطريقة المطلوبة، وغابت الجمل التكتيكية في المحاولات الهجومية على المرميين، إلى جانب البطء الواضح في التحول الهجومي، وشاهدنا اعتماد «الملك» على أخطاء «فارس الغربية» وأصبحت الحلول الفردية لغة المباراة، نتيجة الافتقاد إلى الجماعية في التحركات الميدانية.
لم يستفد الظفرة والشارقة من التحسن الواضح بالمستوى الفني في الشوط الثاني، وتابعنا السرعة في التحول الهجومي من لاعبي «فارس الغربية»، ولم يلجأ الشارقة إلى تغيير أسلوبه في الارتداد الهجومي، والحلول لم تتغير لبلوغ المرمى، كما أن أحمد علي وسيف محمد لم يستفيدا من الضربات الثابتة التي حصل عليها صاحب الأرض في الشوط الثاني، والتحول في المباراة عقب طرد ديفيد بارال لاعب الظفرة أغرى الشارقة بالضغط الهجومي على مرمى الظفرة، ونجح في ذلك، ولكن الفرص لم تستغل بالصورة المثالية، كما أن الفريق حصل على 6 ركنيات وهي دليل على الكثافة الهجومية التي قوبلت بالاستماتة القوية من لاعبي الظفرة، حتى صافرة نهاية المباراة بالتعادل السلبي.
وأعتقد أن الشارقة لم يستفد من الحالة النفسية التي تحدث غالباً مع تغيير المدربين، ولكن النقطة التي حصل عليها الفريق مع المدرب العنبري جيدة خارج ملعبه، وأفضل من الخسارة، ومستوى الظفرة على ملعبه ووسط جماهيره لم يكن بالدرجة المطلوبة التي تؤهله لحصد النقاط الثلاث.

بانيد: مندهش من أداء الحكم!
أبوظبي (الاتحاد)

أبدى لوران بانيد مدرب الظفرة دهشته من الأداء التحكيمي في المباراة، مؤكداً أنه طوال تدريبه في الدوري الفرنسي والدوريات الخليجية، لم يواجه حالة مشابهة، كما حدث في بداية اللقاء، عندما تعرض عبدالقادر علي لإصابة خطيرة، استدعت خروجه بسيارة الإسعاف إلى المستشفى، ولم يوقف الحكم المباراة، أو يشهر أي بطاقات، كما أنه لم يحتسب أي خطأ لمصلحة الظفرة، رغم أن اللاعب تعرض لكسر في قدمه، ومن المرجح أن يجري جراحة تستدعي غيابه 9 أشهر.
وأضاف: لا يمكن أن أنسى تهنئة لاعبي فريقي بالأداء الجيد في المباراة، خصوصاً بعد اللعب بعشر لاعبين نتيجة الطرد، وافتقدنا لخدمات ماكيتي ديوب لإنهاء الفرص السهلة التي سنحت لنا.
ومن الجانب الآخر، عبر عبدالعزيز العنبري مدرب الشارقة عن سعادته بتحقيق نقطة في أول مباراة له مع الفريق، مؤكداً أن اللاعبين نجحوا الوصول بالمباراة إلى التعادل وكسب نقطة مهمة من أحد الفرق المنافسة بشكل مباشر مع الشارقة.
وقال العنبري: عملنا على تقوية وتنظيم الخط الدفاعي، كما أننا نحاول في الأيام القادمة تنظيم باقي الصفوف، لتحقيق النتائج الإيجابية، وحصد النقاط.
وعن مستوى الأجانب قال العنبري: لا يجب الحكم عليهم الآن، لأننا نخوض مباريات مضغوطة، وأتمنى بقاء المجموعة مع الفريق فيما تبقى من الموسم، لأنهم يخوضون المباريات مع الفريق منذ أشهر عدة وعملية التغيير على مستوى الأجانب لن نتحدث عنها إلا بعد شهر من الآن في حال رغبت الإدارة بذلك، وحسب ما نراه مناسباً حينها.