عربي ودولي

مفجر حافلة الأمن الرئاسي من لاعب بارع إلى انتحاري

لا يزال سكان حي الجمهورية الشعبي في معتمدية المنيهلة قرب تونس تحت تأثير الصدمة، بعدما فجر ابن حيهم حسام العبدلي (26 عاما) نفسه الثلاثاء في حافلة لعناصر الامن الرئاسي، ما تسبب بمقتل اثني عشر منهم.


ويجمع عارفو حسام العبدلي على ان الشاب تغير بعد "الثورة" في 2011 وبروز التيارات الاسلامية المتطرفة، وابتعد عن اصدقائه وبات "منعزلا".


الثلاثاء الماضي، دخل حسام العبدلي مقهى اعتاد التردد عليه في حيه و"احتسى كالمعتاد قهوة على السريع، ثم انصرف"، بحسب ما يقول نادل يعمل في المقهى.


في اليوم نفسه، فجر العبدلي حزاما ناسفا يحوي عشرة كيلوغرامات من المتفجرات، بحسب وزارة الداخلية.


وتبنى تنظيم "داعش" الاعتداء، مشيرا في بيان نشره على الانترنت الى ان منفذه هو "ابو عبد الله التونسي" الذي نشر صورة قال انها له، تظهر شابا بلباس ابيض، ملثم الوجه، يضع حزاما ناسفا ويرفع سبابة يده اليمنى.


ويقول النادل "بسبب انعزاله الدائم اعتقدنا انه مريض نفسيا. وحصل مرة ان تشاجر مع احد ابناء حيه الذي يعمل في الامن الرئاسي بعدما وصفه بأنه طاغوت". وتطلق مجموعات المتشددين كلمة "طاغوت" على قوات الجيش والأمن وسياسيين في تونس.


ويروي مهدي الذي يرتاد المقهى يوميا "التقيت به قبل اشهر، ولما رآني قال (أعوذ بالله من الشيطان الرجيم) لأنني اشرب الكحول. هممت بضربه يومها لكني لم افعل لأن والده رجل طيب". -"تغير ولم يعد يكلم احدا"- ويجمع جيران العبدلي وبعض ابناء حيه على انه "تغير" وبات "لا يكلم احدا" منذ ان شرع في التردد على مساجد يسيطر عليها متشددون بعد الثورة التي اطاحت بنظام الرئيس المخلوع زين العابدين بن علي.


ويقول وليد (27 عاما) "حسام ابن حينا، كان متيما بكرة القدم وبالنادي الافريقي (احد اعرق اندية الكرة في تونس). كنا نتردد باستمرار على المقهى للعب الورق او مشاهدة مباريات الدوري الاسباني. لكن اولاد الحرام غرروا به، ففعل هذه الفعلة الشنيعة التي لم تكن تخطر لنا على بال وسببت لنا صدمة لم نفق منها بعد".


ويضيف "كان بارعا جدا في لعب كرة القدم، حتى اننا كنا نطلق عليه اسم اللاعب البرازيلي بيريرا".