الإمارات

الشؤون الاجتماعية تحتفل بيوم الأصم العربي



تحتفل وزارة الشؤون الاجتماعية في كل عام بأسبوع الأصم العربي بمشاركة مؤسسة زايد العليا للرعاية الإنسانية ومدينة الشارقة للخدمات الإنسانية خلال الفترة من 21 إلى27 من أبريل· ويعد الاحتفال تظاهرة إعلامية شاملة للتعريف بالأصم واحتياجاته الأساسية وطموحاته وآماله، وتوصيل رسالة تتضمن نشر الوعي الصحي والثقافي والاقتصادي بحالة الصم·
وقالت سعادة وفاء حمد بن سليمان رئيس الجنة المنظمة لأسبوع الأصم بالإمارات إن احتفال الاتحاد العربي للهيئات العاملة في تأهيل الصم أسبوع الأصم العربي في الفترة ما بين21 إلى27 من أبريل في كل عام تقرر أن يكون الاحتفال بأسبوع الأصم في دولة الإمارات العربية المتحدة بشكل موحد·
واشارت إلى تشكيل اللجنة المنظمة لأسبوع الأصم في الدولة من وزارة الشؤون الاجتماعية ومؤسسة زايد العليا للرعاية الإنسانية وذوي الاحتياجات الخاصة وشؤون القصر ومدينة الشارقة للخدمات الإنسانية· وأضافت أن الاحتفال يهدف إلى التعبير عن أهم قضايا الصم وضعاف السمع وزيادة الوعي المجتمعي بها·
مشيرة إلى أنه قد درجت العادة أن يختار الاتحاد العربي للهيئات العاملة في تأهيل الصم شعارا سنويا يمثل إحدى القضايا الهامة للصم، وتقرر أن يتم الاحتفال بهذا الأسبوع تحت شعار''الشباب الصم والتنمية الاقتصادية''·
وذكر راشد الهاجري المسؤول الإعلامي باللجنة التنظيمية لأسبوع الأصم في الإمارات أنه خلال هذه المناسبة سوف يتم تنظيم مجموعة من الأنشطة والفعاليات التي تهدف إلى تعريف أفراد المجتمع بقدرات ومهارات الصم ودورهم في المجتمع، وذلك عن طريق البرامج والندوات الإذاعية والتلفزيونية، إضافة إلى المسح الميداني للقدرات السمعية لرياض الأطفال إلى جانب مجموعة من الندوات والمحاضرات التي سوف يتم تنظيمها في أماكن مختلفة من الدولة بهدف التعريف بقضايا الصم وحقوقهم وواجباتهم وطرق تعليمهم وتأهيلهم·
مجلة صدى الصمت
أصدرت اللجنة التنظيمية العدد الأول من مجلة ''صدى الصمت'' التي تعكس بمضمونها وموضوعاتها مختلف قضايا الشباب الصم الملحة وتطلعاتهم نحو المشاركة في التنمية الاقتصادية والاجتماعية لبلدهم، والقيام بدور فاعل في مختلف مجالات الحياة، ويأتي هذا العدد تزامنا مع احتفال دولة الإمارات بأسبوع الأصم الثاني والثلاثين الذي يأتي في الفترة الواقعة بين الحادي والعشرين والسابع والعشرين من إبريل في كل عام، استجابة لدعوة الاتحاد العربي للهيئات العاملة في تأهيل الصم· حيث يضم العدد بين جنباته مجموعة من المواضيع والمقالات المتخصصة في الإعاقة السمعية، ولقاءات مع المختصين بلغة الإشارة واضطرابات اللغة والكلام، وعرض تجارب واقعية يرويها أولياء الأمور والأشخاص الصم أنفسهم عبر اللقاءات بهم في أماكن عملهم، وأطلعت المجلة الصم والعاملين في مجال الإعاقة السمعية على مجموعة من المعينات السمعية والتقنيات الحديثة المستخدمة في عالم الإعاقة السمعية، وأهم المواقع العربية الالكترونية المتخصصة في هذا المجال·
تقييم الأداء المهني
أجريت لأول مرة على مستوى الدولة عمل دراسة ميدانية تم تطبيقها على جميع الموظفين الصم العاملين في الدولة، بهدف تقييم أدائهم المهني من وجهة نظر المشرفين عليهم ومدى آرائهم في العمل ومدى فعاليتهم في الإنتاجية والأداء الوظيفي·