ألوان

«رسالة إلى أم الإمارات».. في اليوم الوطني

احتفالات الصغار تجسد الفرحة باليوم الوطني (تصوير عادل النعيمي)

احتفالات الصغار تجسد الفرحة باليوم الوطني (تصوير عادل النعيمي)

مرتضى البريري (أبوظبي)

في احتفالات اكتست بشعار «روح الاتحاد»، تعزف فعاليات اليوم الوطني ملحمة الولاء والانتماء لتسرد للأجيال قصة سبع إمارات، شقت الطريق الصعب، واتحدت في كيان واحد تسلح بالعزيمة والإصرار، وسارع الخطى في سباق الزمن ضمن ركب البناء والتطور، فحقق ما أبهر العالم قياساً بعمر الأمم، وأصبح أبناء الإمارات يفاخرون باتحادهم وحجم إنجازاتهم، وهو ما ركزت عليه اللجنة العليا للاحتفال باليوم الوطني بحرصها أن تسهم الاحتفالات من خلال ما تغرسه من مفاهيم في تنمية الحس الوطني وروح الانتماء والفخر بدولة الإمارات وقيادتها الرشيدة، حيث تتزين الفعاليات بأوبريت «رسالة إلى أم الإمارات» سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام، الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة، الذي يعرض في الثالث من ديسمبر بالمسرح الوطني بأبوظبي في السابعة والنصف مساءً.

دعائم النهضة
عفراء الصابري وكيل وزارة الثقافة والشباب وتنمية المجتمع رئيس اللجنة التنفيذية المشرفة على فعاليات اليوم الوطني، أوضحت أن الاحتفال باليوم الوطني الـ44 في الدولة، عنوان لتكاتف القيادة الحكيمة وأبناء الإمارات، ويجسد الفخر بلحظات من نور في تاريخ البلاد، حيث بذلت الأجيال السابقة قصارى جهدها بقيادة المغفور له بإذن الله تعالى الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، من أجل إرساء دعائم النهضة في شتى المجالات، مشيرة إلى أن الاحتفالات تتضمن فعاليات تركز على تنمية الشعور بالحس الوطني واعتزاز أبناء الإمارات، بما يرويه العالم عن تجربتهم في إطار دولة الاتحاد، عبر باقة من البرامج الثقافية والفنية، والتراث الإماراتي وتلاقيه مع التراث العربي في الأصالة والتعبير عن حياة الآباء والأجداد، وتسخيرهم للمواد البسيطة من البيئة المحيطة في استخداماتهم اليومية.
ولفتت إلى أن فعاليات المناسبة ليست احتفالية فقط، بل تحمل رسالة تدعو إلى تفعيل طاقات الأجيال الجديدة بما يختصر المسافات أمام شباب الوطن، وبطريقة تجعل إبداعاتهم تتميز في مجالات الفنون والمسرح والأدب، وغيرها من المجالات، بما يتوافق مع التوجهات العامة للدولة في الاهتمام بتوعية شبابها والاهتمام بهم، موضحة أن القيادة الرشيدة يوم أقرت دستور دولة الإمارات كان يوم سعد لشعبها، الذي جنى ثمار المساواة والعدالة الاجتماعية وتوفير الأمن والطمأنينة، وتكافؤ الفرص، استناداً إلى أن الأسرة أساس المجتمع، وقوامها الدين والأخلاق وحب الوطن.

ثقافات البلدان
وحرصت اللجنة التنفيذية لفعاليات الثقافة باليوم الوطني على أن تتضمن الاحتفالات كرنفال الثقافات الذي يجمع 24 دولة عربية وأجنبية تحت شعار «كلنا الإمارات»، حيث قال وليد الجلاف مدير إدارة التدقيق الداخلي بوزارة الثقافة والشباب وتنمية المجتمع عضو اللجنة المنظمة للفعاليات: «إن الكرنفال يشهد مزيجاً من ثقافات البلدان الشقيقة والصديقة، وما يميزها من تراث يسرد تاريخها على مر الأزمان، وكيف تمسكت به وتناقلته الأجيال حتى تحط قافلته رحالها في ممشى الـ«جي بي آر» بمنطقة الجميرا، من 28 نوفمبر الجاري حتى 5 ديسمبر المقبل، باعتبار هذا المكان وجهة سياحية عصرية، تستقبل أكثر من 10 ملايين زائر سنوياً».
وأوضح أنها مبادرة جديدة من نوعها في إطار حوار للحضارات تتلاقى فيه الثقافات مرتدية ثوب الفنون الشعبية وتغوص في حياة الشعوب، لتطفو من الأعماق أعرق العادات والتقاليد، ولم تغفل المبادرة استضافة فرق الطبخ الشعبي التي تفوح من أكلاتها روائح تجذب ضيوف المهرجان وتدعوهم إلى تذوقها والسؤال عن سر النكهة، بالإضافة إلى عروض الأزياء التقليدية المنسوجة من خيوط الزمن لتروي قصص الأولين في الصيف والشتاء، ومدى تغلبهم على ظروف الحياة، بأدوات بسيطة لا تغفل إضافة لمسة جمالية لفساتين الفتيات وأزياء الأمهات، غير أن الرجل كان صاحب رأي مختلف، حيث لم تتعرض ملابسه كثيراً للتغيير، لأن أمر تصميمها كان بيد المرأة على عكس هذه الأيام التي يسيطر فيها الرجال على عالم الموضة.. وكل ذلك في إطار يعمل على جذب الزوار إلى احتفالية هدفها الأول مد جسور التواصل والحوار بين الجميع، مشيراً إلى استقبال شخصيات «شعبية الكرتون» للزوار عبر مطارات أبوظبي ودبي والشارقة، بالإضافة إلى 26 فرقة فنون شعبية من مختلف دول العالم، تقدم عروضها في مختلف الإمارات، و10 عروض مسرحية للأطفال بعنوان «السنع» في المراكز التجارية بأبوظبي ودبي.

نهيان بن مبارك: احتفالية «كلنا الإمارات» إضافة حقيقية إلى الفعاليات
قال معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير الثقافة والشباب وتنمية المجتمع رئيس اللجنة العليا للاحتفالات باليوم الوطني، في تصريح لـ«الاتحاد»: «إن احتفالات هذا العام تعطرت بتزامنها مع يوم الشهيد، والاحتفاء بـ«أم الإمارات» سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك، في رسالة تحمل التقدير لجيل المؤسسين، الذين قدموا الكثير لبناء هذا الوطن والعمل على رفع رايته، حتى تحولت الإمارات من صحراء إلى واحة خضراء، تشهد جنباتها النمو، بطريقة لم تعرفها أو تعهدها الأمم، إذ حجزت الدولة لنفسها مكانة مميزة في صدارة الدول المتطورة بفضل فكر وجهد قيادتها الرشيدة الممثلة في صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وأصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى حكام الإمارات.
وأضاف أن كرنفال الثقافات الذي تنظمه وزارة الثقافة والشباب وتنمية المجتمع في دبي، تحت شعار «كلنا الإمارات»، يعد إضافة حقيقية إلى الفاعليات المتواصلة في أرجاء دولة الإمارات، من 27 نوفمبر الجاري حتى 5 ديسمبر المقبل، باستضافته 550 شخصية، من بينهم كبار الفنانين والأدباء والفرق الشعبية وغيرهم، ليشاهدوا اتحاد والتفاف أبناء الإمارات حول قيادتهم، ومدى اعتزازهم بالمناسبة، التي يعتبرونها يوم الجميع سواء المواطنين أو المقيمين، ويضيفون بعداً عالمياً لاحتفالاتنا هذا العام.

تلاقي الثقافات في مشاركة السفارات
حول المشاركة في كرنفال الثقافات، أشار صالح عطية سفير جمهورية الجزائر المعتمد لدى الدولة إلى قوة مشاركة بلاده في فاعليات الاحتفال باليوم الوطني لدولة الإمارات من منطلق العلاقات القوية بين البلدين، حيث تهدف تلك المشاركة إلى توصيل رسالة بتلاقي الثقافة العربية، وتعرف بأصالة التراث الجزائري، وجذوره الممتدة عبر التاريخ، التي تروي فصولاً متنوعة من حياة الشعب الجزائري، الذي يحمل كل الاحترام والتقدير لأبناء الإمارات في احتفالهم بيوم خلد اتحاد سبع إمارات في كيان واحد شهد له العالم، مشيراً إلى أن فرقة الفنون الشعبية الجزائرية ستقدم عروضها في أماكن عدة خلال الاحتفالات.
وقال الدكتور أمجد الجوهري المستشار الثقافي المصري: «إن السفارة المصرية تشارك عبر 25 شخصاً، يمثلون الفرقة القومية للفنون الشعبية و(تخت) الموسيقى العربية ومعرض الحرف والصناعات التقليدية، يتضمن مجموعة من المعروضات المميزة التي تسلط الضوء على بعض جوانب التراث المصري، خاصة الأطباق الخزفية والأرابيسك والنحاس، وذلك بتنسيق مع وزارة الثقافة المصرية في إطار دعم العلاقات القوية بين البلدين، عبر جسر التواصل الثقافي احتفالاً باليوم الوطني لدولة الإمارات.
وتقدم عمر شينكو، المستشار الثقافي في القنصلية العامة لجمهورية السودان في دبي، بالتهنئة إلى دولة وشعب الإمارات بمناسبة اليوم الوطني، ويوم الشهيد الذي سيتذكره التاريخ طويلاً ويفرد صفحاته المنيرة ليسطر بطولات جنود الإمارات البواسل وتضحياتهم من أجل نصرة الحق، مشيراً إلى أن تلك المناسبة تحمل في طياتها جانباً ثقافياً يزيد من التواصل والترابط بين الشعوب العربية، خاصة في الموروث الشعبي وتشابه عادات الاحتفال التي تساهم في إدخال البهجة إلى نفوس الأبناء، وتعرفهم إلى تراث بلادهم ومراحل تطورها وتذكرهم بالبدايات الصعبة.
ولفت أحمد إسماعيل، المستشار السياحي بالسفارة المصرية لدولة الإمارات ودول مجلس التعاون الخليجي، إلى الاهتمام الكبير بالمشاركة في احتفالات دولة الإمارات باليوم الوطني، والتعبير عن مشاعر الاحترام والتقدير من أبناء الشعب المصري.