الإمارات

نهيان: اكتشاف المواهب ورعايتها يدعم نهج تطوير التعليم



السيد سلامة:
أكد معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير التعليم العالي والبحث العلمي على أهمية الدور الذي يقوم به التعليم في بناء المواطن وصقل شخصيته وتمكينه من مواجهة التحديات التي يشهدها العصر، مشيراً إلى أن نجاح النظام التعليمي في اكتشاف المواهب الطلابية في مرحلة مبكرة وتعهد هذه المواهب بالرعاية والاهتمام من شأنه أن يرفد الوطن ومؤسساته التنموية بكوادر وطنية مؤهلة تتفاعل مع المتغيرات الإقليمية والعالمية وتلبي احتياجات سوق العمل من الكوادر المتخصصة·
جاء ذلك خلال افتتاح معاليه أمس فعاليات مهرجان نتاجات التعلم الذي نظمته مدرسة الآفاق النموذجية في أبوظبي تحت شعار ''موهبتي سر تميزي'' وشاركت فيه أكثر من 400 طالبة قدمن مشاريع علمية وتطبيقية وعروضاً رياضية في مختلف الألعاب·
حضر المهرجان الشيخ محمد بن نهيان بن مبارك آل نهيان، وسعادة محمد سالم الظاهري مدير منطقة أبوظبي التعليمية، وسعادة ناصر أمان آل رحمة مدير إدارة التربية الرياضية والصحية بوزارة التربية والتعليم، والدكتور محمد علي موجه أول التربية الرياضية بالوزارة، وقاسم الطاهر رئيس قسم الأنشطة التربوية، وصفية محمد مديرة مدرسة الآفاق النموذجية، وعدد من أعضاء الهيئتين التدريسية والإدارية·
وأكد معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان عقب اطلاعه على محتويات المعرض العلمي ومشاهدته للعروض الرياضية واللياقة البدنية أن ما قدمته مدرسة الآفاق النموذجية في أبوظبي يعتبر نموذجاً يحتذى بما ينبغي أن تكون عليه المدرسة كمنشأة تعليمية وتربوية، مشيراً إلى أن نتاجات تعلم الطالبات في هذه المدرسة تجسد توجيهات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة ''حفظه الله ورعاه'' وأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي بشأن تطوير التعليم والنهوض به وتعزيز دوره في بناء الإنسان وصقل مهاراته بما يواكب العصر·
التميز
وأوضح معاليه أن الأفكار التي تضمنتها مشاريع الطالبات تترجم تميز الأداء التدريسي في المدرسة وتركيزه على الجوانب التطبيقية وليس النظرية فقط، كما أن العروض الرياضية التي قدمتها الطالبات في الكاراتيه والجودو والجمباز واللياقة البدنية والسباحة تعكس بجلاء شديد نجاح المدرسة في توظيف الحكمة الخالدة ''العقل السليم في الجسم السليم''، إذ إن الرياضة اليوم ليست مجرد مسابقات وبطولات فحسب، بل هي منهاج حياة يتم من خلاله بناء الشخصية السوية على أسس علمية سليمة تتعزز من خلالها منظومة من القيم التي نشجع عليها الطالب من خلال ممارسة الرياضة، في مقدمتها تدريبه على التنافس الشريف والعمل بروح الفريق والبذل والعطاء وغيرها من القيم النبيلة·
المشاريع العلمية
وقدمت الطالبة شذى الهاشمي رئيسة مجلس الطالبات لمعاليه صورة شاملة حول المشاريع العلمية التي قدمتها زميلاتها الطالبات في المعرض، ومنها دار الأوبرا الصغيرة لطالبات التربية الموسيقية، حيث عزفت الطالبات مقطوعات للموسيقي العالمي ''شوبارت''، وألقت الطالبة شيخة غازي بالفقيه قصيدة شعرية عبرت من خلالها عن سعادة الطالبات برعاية معاليه لهذا المهرجان، كما اطلع معاليه على مشروعات الطالبات في اللغة الإنجليزية والرياضيات والعلوم، وهي نتاجات التعلم لمشروع منطقة أبوظبي التعليمية في المدارس النموذجية لتدريس الرياضيات والعلوم باللغة الإنجليزية، كما اطلع معاليه أيضاً على منجزات الطالبات في نشاط التربية الرياضية وحصولهن على المركز الأول في بطولة الجمباز على مستوى الدولة والمراكز الأولى في بطولة السباحة·
من جانبه أشاد سعادة محمد سالم الظاهري بهذه اللفتة من معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان، مؤكداً على أن ما قدمته المدرسة من مشاريع طلابية يترجم بجلاء الجهد الكبير الذي تبذله المنطقة والمدرسة من خلال استراتيجية العمل كفريق واحد، وأكد ناصر آل رحمة على أن ما شاهده أمس من تميز في الأنشطة التعليمية خاصة الرياضية يبرهن على أهمية الدور الكبير الذي تقوم به التربية الرياضية في مدارسنا باعتبارها ركيزة أساسية للعملية التعليمية، مشيراً إلى نجاح المدرسة في ترجمة وتنفيذ أهداف خطة الوزارة وإدارة التربية الرياضية بها وتطبيق البرامج التي حددتها الإدارة في بداية العام الدراسي الحالي بهدف رفع مستويات أداء الطالبات في جميع مجالات التربية الرياضية·