ثقافة

ياسمينة خضرا: لست «وسطياً» في عروبتي

ياسمينة خضرا يوقع روايته في معرض أبوظبي الدولي للكتاب (أرشيفية)

ياسمينة خضرا يوقع روايته في معرض أبوظبي الدولي للكتاب (أرشيفية)

عصام أبو القاسم (الشارقة)
أكد الروائي الجزائري ياسمينة خضرا الذي يكتب بالفرنسية أن «العرب لم ينتبهوا بعد إلى أن مؤسسة الأدب في الغرب تحكمها (لوبيّات) مجموعات ضغط» وأن «الاعتبارات الأدبية تأتي في آخرالحسابات»، ولفت إلى أن عديداً من كتّاب المغرب العربي احتضنتهم المؤسسة الثقافية الغربية وعملت على ترسيخهم، مستدركاً: «لكنني لست من هؤلاء». وأضاف: «على العرب أن يفهموا أن هناك (مجموعات ضغط) يمكنها أن تسيطر على كتّابهم، وأن على الدول العربية ألا تترك كتّابها من دون عون ودعم حتى لا تفقدهم».
وقال في حوار مع «الاتحاد»: «لا يتعلق الأمر بي، فلقد وصلتُ إلى ما أريده، ولوحدي، لكن ليس جميع الكتّاب في حالي، أتحدث عن الأجيال الجديدة من المبدعين فهم في حاجة إلى أن يعملوا في ظروف أفضل»، وتابع: «نحن كأدباء ليس لدينا من القوة سوى إبداعنا ولسنا مؤسسات الدولة، ولذلك أقول: إن على الدول العربية أن تقوم بدورها تجاه المبدعين». وألمح إلى أن لديه «أعداء كثر في الغرب لأنني لم أستعن بأي واحد منهم، وظللت طوال 11 سنة أعمل لوحدي، من دون أن يعرف الناس حتى من هو هذا الياسمينة خضرا»، مضيفاً: «إنهم يحسدونني لنجاحي ولأنني إنسان عربي مسلم، جزائري وبربري طبعاً».
ونفى محمد ملسهلول أن يكون اختياره لاسم أنثوي (ياسمينة خضرا) ساهم في ذيوع أعماله، وقال: «حاول أنت الكتابة باسم مجهول وأنظر إن كانوا سيهتمون بك. لقد حاول بعضهم ولكنهم لم يحرزوا أي صدى. لقد أحب القراء لغتي وطريقتي في الكتابة بالفرنسية حتى إن أحد النقاد الفرنسيين شبهني بالمتنبي ولم يشبهني بفيكتور هيجو». وتضايق صاحب «خرفان المولى» وكاد ينهي المقابلة عندما سألناه حول ما خرج به بعض النقاد من أن روايته التي ترجمت بـ «الاعتداء» أو «الهجوم»، والتي تحكي قصة طبيب فلسطيني يعمل في مشفى اسرائيلي ويحاول العيش على الحياد وفيما حياته مستقرة هو وعائلته يفاجأ ذات يوم بانفجار تنفذه زوجته ضد الاسرائيليين، تقدم «رؤية وسطية» لموضوع الصراع بين الفلسطينين والاسرائيليين وتختزله في صراع عائلي، وعلق: «هذا كلام سخيف، لست وسطياً في عروبتي. ولقد قدمت مقاربة للقضية الفلسطينية بطريقة مختلفة. إنها رواية الحقيقة، ولقد صدمت الإسرائيليين حتى إنهم حاربوني ووقفوا ضد مشروع تحويلها إلى فيلم في أميركا».
وحول روايته «فضل الليل على النهار» التي نظر إليها بعضهم باعتبارها ردّا على حفاوة الفرنسيين ببسالات جنود حركتهم الاستعمارية، قال: «هذا منظور غريب وهو غير نزيه أيضاً. لقد أردت أن أظهر البطولات التي بذلتها الجزائر لكي تحقق استقلالها، وهذه الرواية هي الأكثر نجاحا في اليابان وكندا وإسبانيا فبمَ تفسر هذا النجاح في بلاد لا تعرف الجزائر،لولا أنها قصة رائعة وكتبت في أسلوب رائع».
في رواياته قارب خضرا قضايا سياسية شائكة، إذ سعى إلى كشف جذور حركات التطرف الاسلامي، وهو يرى أن تربيته العربية البربرية ثم اطلاعه على الثقافة الأوروبية، واستعداده الشخصي يساعده على فهم الالتباسات بين الآخر والآخر، ولذلك يقوم بدور للتقريب والتوضيح ونقد العنصرية وعدم احترام ثقافات الاخرين، مبيناً ان الاشتغال الروائي في منطقة كهذه يثير حفيظة بعضهم لكن «لا بد للكاتب أن يقول كلمته هنا، فهذا دوره وعليه ان يعبر عما في ضميره وفي صدق وشجاعة».
وحول شهرة بعض الروائيين الجزائريين في المشرق بمقابل ضآلة حضوره، سارع بالقول: «لا تهمني شهرة أحد، ولا أقارن نفسي بأي روائي لا جزائري ولا غربي ولا أعرف ما يسمى بأجيال الرواية.. الرواية لا اجيال لها. الرواية الجميلة لا زمن لها فلو كانت جميلة ستبقى كذلك في كل وقت». وحول غياب اسمه في مشهد الجوائز الفرنسية، قال: «في باريس أنا محظور، لن يمنحوني جائزة على الرغم من أنني في كل سنة أقدم الكتاب الأفضل إلا أنهم لا يحبونني لأنني عربي ولأنني صنعت نفسي بنفسي ولم أستعن بهم».


جمهور
إماراتي
فوجئ ياسمينة خضرا الذي شارك في معرض أبوظبي الدولي للكتاب مؤخراً باصطفاف الجمهور أمام «ركن التوقيعات» لأكثر من ساعتين للحصول على نسخة من روايته «رغم أن أعماله تُوزع بالملايين في أوروبا وتترجم إلى لغات شتى»، والسبب اعتقاده بأنه ليس معروفاً في المشرق العربي. وعقب مشاركته في معرض الشارقة للكتاب متحدثاً في ندوة حول آفاق الرواية، قال إن زيارته للإمارات كشفت له أن هناك عناية خاصة بالآداب والفنون، وزاد: «هذا مهم، وهو يشجعنا كأدباء عرب ويحفزنا على تقديم أعمال مبدعة».