الإمارات

«الاتحاد النسائي» دور ريادي في تمكين المرأة وفق أفضل الممارسات العالمية

مقر مبنى الاتحاد النسائي العام (الاتحاد)

مقر مبنى الاتحاد النسائي العام (الاتحاد)

أبوظبي(وام)

يسعى الاتحاد النسائي العام - وفق استراتيجية وطنية - إلى تفعيل دور المرأة ومشاركتها الإيجابية في مختلف الميادين من خلال التعاون مع المؤسسات ذات العلاقة لتذليل المعوقات التي تقف حاجزاً دون مشاركة المرأة الفاعلة التنموية، بما يؤصل دورها في التنمية المستدامة للدولة.
ويعتبر بناء قدرات المرأة وتمكينها على رأس أولويات عمل الاتحاد النسائي العام من خلال طرح حزمة متكاملة ومتجددة من البرامج التدريبية والتوعية المبنية على دراسات تحليلية لواقع المرأة في دولة الإمارات العربية المتحدة بما يتوافق مع أفضل الممارسات العالمية في مجال تمكين وريادة المرأة.
وبفضل توجيهات سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة رائدة العمل النسائي في الدولة.. تحقق للمرأة الإماراتية العديد من المكاسب إثر البرامج والمشاريع التي دشنها الاتحاد النسائي العام على مدار العقود الماضية.
وما تحقق للمرأة في دولة الإمارات هو نتاج غرس الآباء المؤسسين رحمهم الله وفي طليعتهم المغفور له القائد الملهم الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان - طيب الله ثراه - ومساندة سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك إذ وضعا نهجاً واضحاً للعمل التنموي، يرقى بالإنسان، ويحقق له طموحه وآماله من خلال تأهيله وتنمية قدراته وتمكينه كفرد فاعل على هذه الأرض الطيبة.
وها هي الحكومة الرشيدة بقيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة «حفظه الله» وإخوانه حكام الإمارات حفظهم الله.. يكملون المسيرة في تذليل الصعوبات كافة لتمكين وريادة المرأة الإماراتية لتعتلي الدولة عموماً والمرأة خصوصاً مراتب متقدمة في التقارير والمحافل الدولية.
وقد كان يوم الـ27 من شهر أغسطس عام 1975.. علامة فارقة في مسيرة نهضة وتقدم المرأة الإماراتية، إذ تأسس الاتحاد النسائي العام برئاسة وتوجيهات كريمة من سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك ليكون بمثابة الآلية الوطنية المختصة بتمكين وريادة المرأة الإماراتية وريادتها في مختلف جوانب الحياة.
فقد حرصت سموها على مد جسور التعاون مع الجمعيات النسائية في الإمارات الأخرى إيماناً من سموها بأهمية تكامل الأدوار وتبادل الخبرات للنهوض بابنة الإمارات أينما كانت.
ويمكن إيجاز أهم إنجازات الاتحاد النسائي العام في خدمة قضايا المرأة في عدة نقاط.. أولاً «التمكين في مجال التشريع» إذ يسهم الاتحاد النسائي العام وبشكل دوري وفاعل في الحث على إصدار ومراجعة التشريعات والاتفاقيات المتعلقة بقضايا المرأة والطفل في دولة الإمارات.
ومن أبرز إنجازاته في هذا المجال «مراجعة واقتراح بعض التعديلات على مسودة مشروع قانون الأحوال الشخصية بالدولة والتعجيل بصدوره».. وحث وزارة الشؤون الاجتماعية على إصدار تشريع بشأن توفير دور الحضانات في المؤسسات العاملة في الدولة والمساهمة بفعالية في اللجان المشكلة في وزارة الخارجية والمعنية بالتصديق على الاتفاقيات الخاصة بحقوق المرأة والطفل.
كما يسهم في إعداد تقارير الدولة المرفوعة إلى المنظمات الدولية والإقليمية بشأن حقوق المرأة والطفل.. ووضع خطة استراتيجية تهدف إلى توعية المرأة بحقوقها وواجباتها التي تضمنتها التشريعات الاتحادية والمحلية المختلفة من خلال مشروع اعرف حقوقك وإصدار المطبوعات التوعوية والموسوعة التشريعية.
ثانيا.. «التمكين السياسي» للاتحاد النسائي العام جهود واضحة في مجال تمكين وتأهيل المرأة الإماراتية للمشاركة السياسية من خلال تنظيم المؤتمرات والندوات المتخصصة في هذا المجال التي أتاحت للمرأة الإماراتية فرصة الاطلاع على تجارب مثيلاتها في الدول العربية الشقيقة وخلال مراحل الانتخابات، حيث أطلق الاتحاد مشروع تعزيز دور البرلمانيات العربيات بالتعاون مع صندوق الأمم المتحدة الإنمائي للمرأة «اليونيفم» خلال الفترة ما بين 2004 - 2007.
وثالث إنجازات الاتحاد في خدمة قضايا المرأة هي.. «التمكين الاقتصادي» حيث أطلق الاتحاد النسائي العام مجموعة من المبادرات، ساهمت في التمكين الاقتصادي للمرأة من خلال طرح مجموعة من البرامج التدريبية لتنمية المهارات الإدارية والتقنية واللغوية لدى المرأة، إضافة إلى مساعدة خريجات مؤسسات التعليم العالي في الحصول على وظائف مناسبة عبر مكتب توظيف الخريجات في الاتحاد.
ويعتبر الاتحاد النسائي من الجهات السباقة في الدولة التي اهتمت بتحسين الوضع الاقتصادي للأسر المحدودة الدخل من خلال تشجيع المرأة على العمل والإنتاج عبر المشروع الوطني للأسر المنتجة الذي أطلقه الاتحاد منذ عام 1997 والذي أصبح اليوم منتشراً في إمارات الدولة كافة.
رابعاً «تعزيز استقرار الأسرة الإماراتية» يعتبر الاتحاد النسائي العام صاحب المبادرة الداعية إلى تأسيس المجلس الأعلى للأمومة والطفولة في الدولة والذي يهدف إلى الارتقاء بمستوى الرعاية والعناية والمتابعة لشؤون الأمومة والطفولة وتقديم الدعم لذلك في جميع المجالات وخصوصاً التعليمية والثقافية والصحية والاجتماعية والنفسية والتربوية وتحقيق أمن وسلامة الطفل والأم ومتابعة وتقييم خطط التنمية والتطوير لتحقيق الرفاهية المنشودة مع تشجيع الدراسات والأبحاث ونشر الثقافات الشاملة للطفولة والأمومة.
وخامس الإنجازات «إطلاق جائزة فاطمة بنت مبارك للأسرة المثالية في عام 1997» حيث تم تأسيس مكتب الدعم النسائي وفق القرار رقم 1‏ لسنة 2011 بتاريخ 20 من شهر أبريل عام 2011 والذي يعمل بدوره على رصد وتحليل مشاكل واحتياجات المرأة الإماراتية واتخاذ الخطوات اللازمة لحلها، إطلاق حملات توعوية لتثقيف المرأة الإماراتية بالقوانين التي تؤثر على حياتها، وتمكينها من معرفة حقوقها داخل أسرتها ومكان عملها ومجتمعها وتقديم خدمات الدعم والمساندة القانونية والنفسية والاجتماعية للمرأة الإماراتية بالتعاون مع المؤسسات التعليمية والتدريبية لوضع السياسات والبرامج المعدة لبناء قدرات النساء.
وسادس إنجازات الاتحاد هي.. «حث مؤسسات المجتمع المدني لتبني قضايا المجتمع الحيوية» إذ يلعب الاتحاد النسائي العام دوراً بارزاً في تسليط الضوء على قضايا مجتمعية حيوية ومن ثم دعوة المؤسسات العاملة بالدولة إلى التفاعل مع تلك القضايا بغية إيجاد حلول مناسبة لها ومن أبرز مساهمات الاتحاد النسائي العام في هذا المجال «إطلاق البرنامج الوطني لمكافحة التدخين بين الأطفال والمراهقين والذي أدى إلى ظهور العديد من التشريعات المحلية والاتحادية المقننة للتدخين في الأماكن العامة».
سابعاً «التمكين التكنولوجي» إذ يحرص الاتحاد النسائي العام على تمكين المرأة في مجال تقنيات المعلومات من خلال برنامج المرأة والتكنولوجيا الذي يقدم خمسة أنشطة أساسية للمشاركات والمؤسسات الشريكة وهي التدريب على التنمية المهنية وتخطيط الأعمال من أجل الاستدامة والتدريب على تكنولوجيا المعلومات من خلال منهج طموح بلا حدود لشركة ميكروسوفت وشبكة التنمية المهنية للمرأة والتبادل المهني وبناء القدرات.
ومن أبرز إنجازات الاتحاد النسائي العام في مجال التكنولوجيا لعام 2015 تطبيق السيرة الذاتية لسمو الشيخة فاطمة بنت مبارك على الهواتف الذكية، والذي يعد أول تطبيق على مستوى الدولة لسيرة ومسيرة رائدة العمل النسائي في الإمارات وأبرز داعمة لقضايا المرأة عربياً وإقليمياً ودولياً.
وثامن الإنجازات هي «التمكين في المجال الرياضي» ويعمل الاتحاد النسائي العام على تذليل الصعوبات كافة التي تحول دون المشاركة النشطة للمرأة في مجال الرياضة، وذلك من خلال رئاسة الاتحاد النسائي العام للجنة الإمارات للرياضة النسائية.