الإمارات

احتفالية كبيرة باليوم الوطني في ختام ملتقى أبوظبي الأسري

شرح عن خدمات سيارة أقرب لك للجمهور (تصوير شادي ملكاوي)

شرح عن خدمات سيارة أقرب لك للجمهور (تصوير شادي ملكاوي)

لكبيرة التونسي (أبوظبي)

اختتم أمس ملتقى أبوظبي الأسري الأول الذي تنظمه مؤسسة التنمية الأسرية بالشراكة مع العديد من الجهات والمؤسسات الحكومية وشبه الحكومية والخاصة والذي أقيم في مركز أبوظبي الوطني للمعارض وذلك بإقامة احتفالية كبيرة بمناسبة اليوم الوطني الرابع والأربعين للدولة.
حضر الحفل الذي نظم في «مدينة بركة الدار» في الملتقى معالي علي سالم الكعبي رئيس مجلس أمناء مؤسسة التنمية الأسرية ومريم محمد الرميثي مدير عام مؤسسة التنمية الأسرية وعدد كبير من موظفي الجهات المشاركة في تنظيم الملتقى.
واشتمل الحفل على عرض موسيقي للشرطة العسكرية وعلى عرض لفرقة الفنون الشعبية في حين قدم طلبة المدارس من مجلس أبوظبي للتعليم لوحات فنية معبرة كما شهد جناح الوطنية عروضاً عسكرية بهذه المناسبة الغالية.
وشهد الملتقى الأسري الأول الذي تنظمه مؤسسة التنمية الأسرية تحت شعار «خدمات اجتماعية متكاملة لأسرة واعية ومجتمع متماسك»، في مركز أبوظبي الوطني للمعارض، إقبالاً كبيراً من بعض الجهات والجمعيات والشركات الباحثة عن شراكات مع جميع المؤسسات والهيئات التي تعرض خدماتها المجتمعية تحت مظلة واحدة، كما تقدم هذه المؤسسات والجهات بمدينة الأسرة خدماتها للجمهور الذي يزور المعرض وتناسب كل فئات المجتمع.
وتميز الملتقى الذي ينظم للمرة الأولى على مستوى الدولة، برعاية سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام، الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية، رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة، بعرض وتقديم العديد من المبادرات الجديدة خلال الملتقى، بالإضافة لاستضافة نخبة من المفكرين والمبدعين.


مبادرات مدينة الأسرة
وفي «مدينة الأسرة» عرضت كل المؤسسات والهيئات الحكومية وشبه الحكومية، والخاصة التي تجاوزت 42 جهة، خدماتها وبرامجها ومبادراتها بشكل يسمح لجميع الزوار بالاستفادة من المبادرات عن طريق ممثل عن الجهة الذي يشرح ويتناول بالتفصيل كل ما تعرضه المؤسسة المشاركة مدعماً هذا الشرح بالكتيبات والمنشورات بالإضافة لعرض على شاشات في نفس مكان الجناح.
وشكل المعرض فرصة حقيقة لكافة جهات القطاعات الحكومية، وشبه الحكومية والخاصة للتعارف والتواصل في سبيل تطوير ما تقدمه من خدمات وبرامج اجتماعية وثقافية وتعليمية وصحية وبيئية موجه للأسرة وأفرادها، وبالإضافة لما تضمه مدينة الأسرة من أجنحة عرض لكافة الجهات، التي تقدم خدماتها ومبادراتها، تضم أيضاً مركز الخدمات الاجتماعية المتكاملة، ومجلس الأسرة الاجتماعي، ومرصد الأسرة الاجتماعي، ومركز الإعلام الاجتماعي، بالإضافة إلى مسرح الأسرة، وتعرض هذه المدينة عدداً كبيراً من الأنشطة والبرامج والفعاليات الثقافية والمجتمعية.

إصدارات ذكية
وقال حميد عبدالله الشامسي من مجموعة بريد الإمارات: إن مشاركتنا في معرض الملتقى جاءت للتعريف بالخدمات التي تقدمها مجموعة بريد الإمارات في جميع أنحاء الدولة، لتقريب هذه الخدمات لجميع فئات الأسرة، وتشمل هذه الخدمة دفع الماء والكهرباء عن طريق البريد، وعن طريق الموقع الإلكتروني، وقال عن ذلك:«نشارك أيضاً مع جهة هواة الطوابع البريدية التي تصدرها الدولة، والتي تبرز عادات وتقاليد الإمارات وجميع احتفالاتها ومناسباتها، وذلك بهدف توثيق تاريخ الإمارات».

وأضاف: نهدف من المشاركة إلى توعية هذا الجيل بأهمية الطوابع البريدية وتعزيز هواية جمع الطوابع البريدية، والترويج للإمارات عن طريق إرسال بعض الرسائل خارج الدولة، بها طوابع بريدية بهدف التعريف ببلدنا، ومواكبة مع أسبوع الابتكار أصدرنا تطبيق «الإمارات تبتكر» وتفاعلنا أيضا مع المراحل التأسيسية وعرفناهم على الخدمات التي نقدمها وتاريخ البريد وما أهميته وكيف يمكن استثمار الطوابع البريدية لإعادة استخدامه واستعماله بطريقة غير اعتيادية لدى هذا الجيل، بحيث في محاولة لتعزيز استعمال الطابع البريدي عند هذا الجيل.

«أقدر» لتمكين الطلبة
واستفادت الأسر بجميع مكوناتها من شرح واف عن برنامج خليفة لتمكين الطلاب «أقدر» وهو برنامج لتعزيز الركائز الوطنية والمرجعيات الثقافية والاجتماعية والأمنية الموحدة، من أجل بناء أجيال قادرة على التعامل مع التحديات والمخاطر، و«أقدر» هي مبادرة من ديوان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية من أجل إعداد برنامج وطني للتوعية الطلابية يغطي جميع المراحل الدراسية، ويعالج المشكلات التي يعاني منها الطلبة، وعن الخدمات التي قدمها البرنامج لزوار الملتقى قال العقيد إبراهيم الدبل منسق عام برنامج خليفة لتمكين الطلاب «أقدر» أن البرنامج الوطني الذي يعالج المشاكل التي يتعرض لها الطلبة، وتعريف الجمهور بما يقدمه من خدمات، وما يقوم به من محاضرات توعوية في جميع مدارس الدولة ومدارس التنمية الأسرية.

تشجيع القراءة
ويقدم مركز الشيخ محمد بن خالد آل نهيان الثقافي مجموعة كبيرة من الكتيبات والمطويات التي تعرف بخدماتها، قالت هناء الصويدر «علاقات عامة» إن الملتقى شكل لهم منصة تشاركية مع جميع المؤسسات العارضة، وفرصة للتواصل مع فئات المجتمع، وأضافت: نعرف خلال أيام المعرض بمبادراتنا المتعددة، ومن هذه المبادرة:«صديقك أينما تكون» للتشجيع على القراءة، في المؤسسات والحدائق والمستشفيات وتشمل كل الدولة، مؤكدة أن برامج وخدمات المركز تترجم رؤية سمو الشيخة الدكتورة شما بنت محمد بن خالد آل نهيان، ومبادرة مكتبة أجيال المستقبل، وهي مبادرة وطنية انطلقت من إحساس بأهمية توسيع أفق الطفل ودعم حصيلته المعرفية والعلمية، بالإضافة لمبادرة «ابتسامة»، التي أطلقتها سمو الشيخة الدكتورة شما بنت محمد بن خالد آل نهيان رئيس مجلس الإدارة، وهي مبادرة إنسانية، لفائدة كبار السن وذوي الاحتياجات الخاصة، تهدف إلى تقديم الخدمات الاجتماعية التطوعية من خلال استثمار طاقات الأعضاء.

طابع بريدي برائحة القهوة
من الإصدارات المميزة لمجموعة بريد الإمارات بحسب حميد عبدالله الشامسي من مجموعة بريد الإمارات، طابع بريدي يطلق رائحة القهوة العربية عند فركه بإصبع اليد، وطابع بريدي يحمل صورة شجرة الجاف ونواتها الحقيقية وهو حائز على المركز الثالث عالمياً، كما أصدرت مجموعة بريد الإمارات طوابع بريدية مزينة باللؤلؤ الصناعي في محاولة لتوثيق العادات والتقاليد الإماراتية، ومن آخر الإصدارات للمجموعة طابعاً بريدياً عن الخدمة الوطنية وهو يعتبر من الطوابع النادرة رغم حداثة صدوره بحيث لم يمر شهرين عن صدوره.

مشاركة مركز سلطان بن زايد
أبوظبي (الاتحاد)

يشارك مركز سلطان بن زايد للثقافة والإعلام في الملتقى الأسري الأول، الذي تنظمه مؤسسة التنمية الأسرية في الفترة من 24 وحتى 26 نوفمبر الجاري في مركز أبوظبي الوطني للمعارض، بهدف تحقيق التنمية الاجتماعية الشاملة والتكافل والتلاحم والترابط والعدالة بين أفراد الأسرة. وتأتي مشاركة المركز في إطار توجيهات سمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان ممثل صاحب السمو رئيس الدولة رئيس المركز، وحرص سموه على تعزيز العمل المشترك والتعاون مع مختلف الجهات والمؤسسات لما فيه خدمة الوطن والمواطن. ويشارك المركز في الملتقى ضمن جناح نادي تراث الإمارات، حيث يوزع عدداً من إصداراته الحديثة، والتي تتصل بالمرأة والفكر والإعلام، إضافة إلى مجلتي الإبل وبيت الشعر اللتين يصدرهما المركز.