عربي ودولي

المالكي: السيادة الأمنية الكاملة قبل نهاية العام




العمارة (العراق) وكالات الأنباء: أعلن رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي أن العراق يعتزم تولي زمام السيطرة الأمنية على جميع محافظاته من القوات الأجنبية قبل انتهاء العام الحالي·
وقال في كلمة تلاها نيابة عنه مستشار الأمن القومي العراقي موفق الربيعي أثناء مراسم تسليم القوات البريطانية الملف الأمني في محافظة ميسان الجنوبية الى القوات العراقية في المطار العسكري غربي مدينة العمارة عاصمة المحافظة أمس: إن محافظات إقليم كردستان الشمالي، السليمانية وإربيل ودهوك ستكون التالية خلال شهر من الآن·
وأضاف انه بعد تسليم محافظات القادسية وكربلاء وبابل الجنوبية وواسط الشرقية لاحقاً ستتم السيطرة على محافظة تلو الاخرى الى ان تتحقق السيطرة الكاملة قبل نهاية العام الحالي·
ودعا المالكي أهالي العمارة إلى تأمين حدود محافظتهم مع دول الجوار ومنع التسلل والاختراق، في إشارة إلى إيران·
وقد تولت القوات العراقية حتى الآن السيطرة على محافظات ميسان والمثنى وذي قار والنجف من بين 18 محافظة عراقية· وقال: ''إن الحكومة المركزية وفرت لكم وللمحافظة الميزانية من أجل البناء والتعمير وتوفير الخدمات وما عليكم الا التنفيذ''· وأكد ''عدم وجود حل سحري لإطفاء نار الفتنة التي يريد ان يثيرها أعداء من القاعدة والتكفيريون الا بتلاحم ابناء الشعب من سنة وشيعة لأنه لا يمكن ان ينفرد أي فصيل سياسي أو طيف ديني أو مذهبي بحكم العراق''·
وقال القائد العام للقوات البريطانية في جنوب العراق الجنرال جوناثان شو خلال حفل التسليم: ''إن محافظ ميسان عادل والسلطات يتسلمون اليوم المسؤولية الأمنية للشعب العراقي في خطوة مهمة على طريق اعتماد العراقيين على انفهسم''·
وأضاف إن القوات ستستمر في تدريب قوات الأمن المحلية وتواصل دورياتها عند حدود المحافظة من دون أن يتعارض ذلك مع السلطات المحلية· وأوضح ''في حال حدوث أزمة، لاسمح الله، سنحتفظ بقدرتنا على التدخل فقط بطلب من الحكومة الديمقراطية في العراق''·
من جانبه، اعتبر محافظ ميسان عادل الراضي المهودر تسلم الملف الأمني ''الخطوة الأهم والأكبر على طريق الاستقلال واستكمال السيادة''· وقال المحافظ ''إن خيارنا الوحيد هو ان نكون أقوى من كل ارهاب العالم ونقف وقفة رجل واحد من أجل التأسيس لدولة حرة مستقلة وموحدة وأن نكون عملة واحدة مهما تعددت وجوهها لأن هدفنا واحد هو العراق''·