صحيفة الاتحاد

الرياضي

الإمارات وعمان.. فائزان واللقب واحد

الكويت (الاتحاد)

جاء هاشتاق صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، «# عمان_ الإمارات_ الفوز_واحد»، ليؤكد على عمق العلاقات بين الدولتين على كل المستويات، وأوجد حالة من الارتياح لدى أعضاء بعثتي الإمارات وعُمان.
ووجه عارف العواني أمين عام مجلس أبوظبي الرياضي، الشكر إلى صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم على هذه المبادرة التي لاقت تجاوباً كبيراً في الشارع الإماراتي، في وقت تزحف فيه جماهيرنا إلى الكويت لحضور مباراتنا مع عمان في نهائي البطولة اليوم.
وقال: ندرك أن جماهيرنا تربت في نفس المدرسة التي دائماً ما يكون شعارها الالتزام بالروح الرياضية، لقد تعلمنا الكثير من قادتنا في مثل هذه المواقف، وأيضاً ندرك أن العلاقات مع عمان أبدية وعلى مدار سنوات طويلة، وتربطنا علاقة الأخوة وأيضاً النسب، وعمق العلاقات الطويلة تجعلنا شعباً واحداً إلى الأبد.
وأكد عبد الله ناصر الجنيبي رئيس بعثة الإمارات بالكويت، نائب رئيس مجلس إدارة اتحاد الكرة، أن المبادرة التي أطلقها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، إنما يعبر عن عمق ومتانة العلاقات بين الشعبين، وقال: الأخلاق النبيلة، والقيم السامية في التعامل مع الجميع، ليست بغريبة على فارس العرب.
وتابع الجنيبي: الكل تفاعل مع تلك المبادرة، التي جاءت في وقتها، لتعبر عن قيمة العلاقات الأخوية بين الإمارات وعمان، وبين الإمارات وأشقائها الخليجيين، مؤكداً أن الكل فائز الليلة، والبطل أياً كان يمثل انتصاراً للدولتين، ولو كانت اللوائح، لتم تسمية كلا الفريقين بطلاً للنسخة 23، التي تعتبر استثنائية في كل شيء، بعد أن ضرب الأشقاء في الكويت أروع الأمثلة في حسن التنظيم والاستضافة.
وأكد عبد الله صالح المشرف العام على المنتخب الوطني، أن المبادرة جاءت في توقيت مناسب، وسوف تساهم في خروج المباراة بصورة تليق بمكانة المنتخبين، مشدداً على أن كل إماراتي يدرك أن وصول كلا المنتخبين الشقيقين إلى المباراة النهائية هو تتويج لكل من عمان والإمارات، وتمنى أن تخرج المباراة في صورة احتفالية جماهيرية أخوية بين شقيقين، ومن يفوز سيجد كل التحية والدعم والتقديم من الآخر، وقال: ليس هناك خاسر فمباراة اليوم ستمثل درساً لجميع عشاق كرة القدم في مختلف دول العالم، مع التزام الفريق بكون المباراة بين شقيقين بمعنى الكلمة.
و قال عمر عبدالرحمن نجم منتخبنا الوطني، إن المنافسة مع منتخب عمان لن تخرج عن حدود الملعب، ومبادرة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نبراس للجميع، وبالفعل نحن وعمان فريق واحد وشعب واحد، والتحدي دائماً يكون داخل الملعب على البطولة، وعندما تنتهي المواجهة، ندرك أننا أخوة قبل وبعد المباراة، وننتظر جماهيرنا في الملعب يشجعون بروح رياضية، من البداية للنهائية، ونأمل أن نسعدهم في نهاية المباراة.
فيما ثمن خالد عيسى حارس مرمى منتخبنا الوطني، المبادرة التي أطلقها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، مؤكداً أن المنتخبين بالفعل هم عينان في رأس، وكلانا أشقاء وأخوة، والتنافس في الملعب هو أمر طبيعي ومنطقي، غير أن العلاقات بين الشعبين الشقيقين، تبقى دائما وأبداً في إطار من التآخي، وقال عيسى: هذه المبادرة تعبر عن متانة العلاقة بين الأشقاء، وتعكس مدى حرص الفريقين على نجاح البطولة في المقام الأول بصرف النظر عن الفائز بالكأس.
وتابع: اليوم كلنا فائزون، وتلك المبادرة تأكيد على ذلك، فنحن دخلنا البطولة بهدف التحضير لكأس آسيا، وسواء فزنا باللقب أم لم نفز، فنحن حققنا المراد وأثبتنا أننا رقم صعب في البطولة، كما أثبت المنتخب العماني أنه يمتلك جيلاً واعداً، وجماهير المنتخبين والدولتين، يمتلكان نفس المشاعر الطيبة والمحبة والأصالة، وبالتالي من سيفوز سيجد جمهور المنتخب الآخر يهتف باسمه ويشجع لاعبيه، لأن كلنا أشقاء ووصولنا للنهائي معاً، نجاح لكلا المنتخبين وشهادة جدارة وأفضلية لنا معاً.