الإمارات

«الهلال» تحصل على 4 شهادات «آيزو» في جودة الخدمات للاجئين

الفلاحي يتسلَّم شهادتي «الآيزو» (من المصدر)

الفلاحي يتسلَّم شهادتي «الآيزو» (من المصدر)

أبوظبي (الاتحاد)

حصلت هيئة الهلال الأحمر الإماراتية على شهادتي نظام إدارة الجودة العالمية «الآيزو 2008: 9001» عن جودة الخدمات التي يقدمها المخيم الإماراتي الأردني في مريجيب الفهود للاجئين السوريين، والمستشفى الميداني الإماراتي الأردني في محافظة المفرق الأردنية، كما حصلت «الهيئة» على شهادتين أخريين في نظام إدارة البيئة «الآيزو 14001» بالنسبة للمخيم والمستشفى الميداني، وتعتبر «الهيئة» أول منظمة إنسانية على مستوى العالم تحصل على هذا الاعتماد في مجال رعاية وإيواء اللاجئين وإنشاء وإدارة إدارة المستشفيات الميدانية.
ويأتي حصول «الهيئة» على هذا الاعتماد الدولي متزامناً مع اعتماد صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، السياسة العليا للابتكار في الدولة، وإطلاق فعاليات أسبوع الإمارات للابتكار، وتعتبر هيئة الهلال الأحمر أول منظمة إنسانية على مستوى الدولة تحصل على خمس شهادات من هذا التصنيف العالمي تقديرا لجهودها المتميزة في الارتقاء بخدماتها المقدمة لمتعامليها وموظفيها على حد سواء، فقد حصلت «الهيئة» مؤخراً على شهادة (الآيزو 9001:2008) عن قطاعي الشؤون المحلية وجمع التبرعات والتسويق.
وتسلم الدكتور محمد عتيق الفلاحي الأمين العام لهيئة الهلال الأحمر بمقر «الهيئة»، أمس، شهادتي «الآيزو»، وفقاً للمواصفات العالمية من نيفينان أمبالا المدير التنفيذي لشركة «ورلد وايد كوالتي أشورانس» المانحة للشهادة، بحضور محمد يوسف الفهيم نائب الأمين العام للخدمات المساندة في «الهيئة» ولولوة العبيدلي مدير إدارة التخطيط الإستراتيجي والاتصال الحكومي في «الهلال الأحمر».

استحقاق عن جدارة
وأكد نيفينان أن هيئة الهلال الأحمر الإماراتية حققت إنجازات عظيمة وطفرة كبيرة في مجال جودة الخدمات للاجئين السوريين، مما أهلها لنيل هذا الاعتماد الدولي كأول منظمة إنسانية على مستوى العالم، وقال إنهم لمسوا عن قرب ومن خلال زياراتهم المتكررة للمخيم والمستشفى الميداني مدى التزام «الهيئة» بتطبيق المعايير العليا في خدمة ورعاية وحماية اللاجئين وتوفير احتياجاتهم الضرورية في المجالات كافة، مؤكداً أن «الهيئة» استحقت هذه الشهادات عن جدارة وبفضل تميزها في هذا المجال الحيوي.

الإنجاز جسد رؤية القيادة
إلى ذلك، أكد الدكتور محمد عتيق الفلاحي الأمين العام لهيئة الهلال الأحمر التزام «الهيئة» بدعم وتطوير خدماتها بشكل مستمر بتوجيهات ومتابعة سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ممثل الحاكم في المنطقة الغربية رئيس الهلال الأحمر، وقال إن الحصول على شهادة «الآيزو» ليس غاية في حد ذاته، وإنما وسيلة للتطوير وتحسين الخدمات التي تقدمها الهيئة للمستفيدين داخل الدولة وخارجها، وأضاف: يجسد هذا الإنجاز رؤية القيادة العليا في «الهيئة»، وحرصها على تبني أفضل الممارسات التي تحقق أعلى مستويات رضا المتعاملين والموظفين.
وقال الفلاحي، إن الحصول على «الآيزو» يمثل محطة مهمة في مسيرة «الهلال الأحمر» نحو التميز والابتكار وتعزيز المكتسبات التي تحققت في مجال تقديم الخدمات الإنسانية خاصة في مجال رعاية وإيواء اللاجئين، مشيراً إلى أن الهيئة حصلت على هذه الشهادات الدولية بعد إثبات القدرة على توفير المتطلبات اللازمة لـ«الآيزو» والمواصفات القياسية لنظام إدارة الجودة وتطبيقها على المخيم الإماراتي الأردني للاجئين السوريين في مريجيب الفهود والمستشفى الإماراتي الأردني في محافظة المفرق الأردنية.

سياسة الجودة والبيئة
من جانبه، قال محمد يوسف الفهيم نائب الأمين العام للخدمات المساندة في «الهلال الأحمر»: خطت «الهيئة» خطوات كبيرة في إدارة الجودة والتميز في الخدمات وسهولة الإجراءات، وكسب رضا المتعاملين ما أهلها للحصول على شهادة «الآيزو» الدولية، وأضاف: للوصول إلى هذا الإنجاز طبقت «الهيئة» سياسة الجودة والبيئة داخل المخيم الإماراتي الأردني للاجئين السوريين والمستشفى الميداني، حيث يلتزم المُخَيَم التزاماً كاملاً بتحقيق الرضا الكامل للاجئين ويلبي احتياجاتهم ومتطلباتهم في جميع المجالات الإيوائية والمعيشية والتعليمية والصحية والترفيهية، بالإضافة إلى السعي الدائم للارتقاء بمستويات المهارات والقدرات التي يتمتع بها فريق العمل من المتطوعين والالتزام بتطبيق سياسة الجودة، وذلك لضمان تحقيق الأهداف التي تم التخطيط لها من خلال تلك السياسة.

خدمات متنوعة للمستشفى الميداني
وفيما يخص المستشفى الميداني الإماراتي الأردني، قال الفهيم، إن المستشفى يقدم خدمات متنوعة للمجتمع الأردني المحلي وللاجئين السوريين، منها على سبيل المثال خدمات الرعاية الصحية الأولية، واستقبال حالات الطوارئ من خلال العيادات الخارجية والداخلية، كما يسعى المستشفى باستمرار، من خلال تأسيس وتنفيذ نظام إدارة الجودة «آيزو 9001:2008» إلى تحقيق التميز في مجالات النتائج التشغيلية الخالية من الأخطاء وضمان الجودة، وذلك بالإضافة إلى الحفاظ على العلاقات الجيدة مع المرضى وتوفير أفضل خدمات وفقاً لاحتياجاتهم الصحية، إلى جانب تحسين أداء إدارة المستشفى.
يذكر أن المخيم الإماراتي الأردني يستضيف حالياً نحو 6 آلاف و340 لاجئاً سورياً، منهم 2849 طفلاً، و1693 امرأة، و1549 من الرجال، و249 رضيعاً.