صحيفة الاتحاد

ألوان

فروق تقنية بين هواتف «جالاكسي الهجينة»

الأجهزة الثلاثة لم تأت باختلافات جوهرية (من المصدر)

الأجهزة الثلاثة لم تأت باختلافات جوهرية (من المصدر)

يحيى أبوسالم (دبي)
وفرت منافذ بيع رئيسية في الدولة مؤخراً، الهاتف الذكي الهجين «جالاكسي نوت إدج»، الأول من نوعه في العالم الذي يأتي بشاشة منحنية من الجانب. وهو الهاتف الذي كشفت عنه الشركة الكورية العملاقة سامسونج قبل أشهر قليلة، حيث أطلقت خلال تلك الفترة النسخة الرابعة من هاتفها الأشهر جالاكسي نوت، والذي جاء كصورة طبق الأصل عن النسخة الثالثة، مع بعض الاختلافات الفنية والتقنية.
فإذا كنت تمتلك النسخة الثالثة أو حتى الرابعة وترغب في اقتناء النسخة إدج الجديدة كلياً، هنالك بعض الأمور المهمة التي يجب عليك الانتباه إليها ومراعاتها، قبل الإقدام على عملية الشراء هذه.
من نوت 3 إلى نوت 4
إذا كنت من المستخدمين عشاق تغيير هواتفهم الذكية، لمجرد عملية التغيير فحسب، فستكون قد اتخذت قرارك بعملية الترقية هذه من نوت 3 إلى نوت 4. أما إذا كنت لا ترغب في التغيير وعمل هذه النقلة السريعة، حيث إن عمر جالاكسي نوت 3 لم يتجاوز السنة وعدة أشهر، فيمكنك معرفة الفوارق التقنية والفنية الرئيسية بين كلا الهاتفين، لتتأكد إذا كانت عملية الترقية هذه، مناسبة لك أم لا.
بالنسبة للشكل الخارجي:
فقد تكون قد لاحظت أنه لا يوجد ذلك الفرق بين الجهازين، خصوصاً أن النسخة 4 جاءت بهيكل من البلاستيك المحاط بإطار معدني أكبر بقليل من النسخة 3. أما من حيث الحجم، فكلا الهاتفين جاء بنفس الحجم تقريباً، مع فارق بسيط في الوزن لصالح نوت 3 الذي جاء بوزن أقل من نوت 4.
بالنسبة للشاشة:
فيمكننا القول، إن التغير الرئيسي الذي جاء به نوت 4 هو شاشته، التي حافظت على نفس حجم النسخة 3 إنما جاءت بوضوح أكبر وأكثر وضوحاً وصل إلى (2560x1440 بكسل)، عدا عن أن كثافة الصورة في نوت 4 تغلبت بمراحل كثيرة على كثافتها في نوت 3 والكثير من المنافسين، حيث وصلت كثافة الصورة في نوت 4 إلى 515 بكسل لكل إنش، مما أكسب شاشة نوت 4 وضوح فائق وصورة أكثر جودة وسطوع ونقاء، يصعب مقارنتها مع شاشات الهواتف المنافسة.
بالنسبة للقوة والأداء:
جاءت كلا النسختين، بنفس حجم الذاكرة العشوائية من نوع رام، كما جاء كلاهما بنفس حجم ذاكرة التخزين العشوائية، أما بخصوص المعالج المركزي، فلقد استخدمت سامسونج المعالج المركزي سناب دراجون 805 فائق القوة والأداء، والذي جاء بسرعة 2,7 جيجاهيرتز. بالإضافة إلى نسخة أخرى تحمل المعالج المركزي إكزسنوس 5433 بسرعة فائقة تصل إلى 1,9 جيجاهيرتز، ثماني الأنوية.
- بالنسبة للبطارية والكاميرا:
جاء كلا الهاتفين بنفس قوة البطارية، إلا أنهما اختلفا بخصوص الكاميرا. حيث جاءت الكاميرا الخلفية في نوت 4 بحجم 16 ميجابكسل، والكاميرا الأمامية بحجم 3,7 ميجابكسل، في حين جاءت كاميرا نوت 3 الخلفية بحجم أقل وصل إلى 13 ميجابكسل، بالإضافة إلى كاميرا أمامية بحجم 2 ميجابكسل.
الانتقال من نوت إلى إدج
إذا كنت حقاً ترغب في تجربة جديدة كلياً في عالم الهواتف الذكية، تعطيك مساحة جديدة من شاشة الهاتف لا توفرها لك أي من شاشات الهواتف المنافسة، فقد تكون تجربة جالاكسي نوت إدج، الأكثر حماساً وإمتاعاً لك، خصوصاً أن فكرة الجانب المنحني من الشاشة، ستوفر لك مجالا جديداً لم يسبق استخدامه في التعامل مع الإشعارات الواردة، وطريقة تسلم الرسائل والبريد الإلكتروني وحتى المكالمات الهاتفية.. وغير ذلك، من خلال الجزء المنحني من الشاشة، ودون الحاجة إلى فتح شاشة الهاتف كاملة.
القرار الصائب
بغض النظر إذا كنت قد عقدت العزم على الانتقال من نوت 3 إلى نوت 4 أو إدج، أو غير ذلك، فيجب عليك التأكد بشكل تام من حاجتك إلى عملية الانتقال هذه، وهل الخسائر المالية التي ستتكبدها نتيجة عملية الترقية هذه، ستؤتي ثمارها من خلال هاتفك الجديد أم لا؟ فقد تكون عملية الانتقال من نوت 3 إلى نوت إدج، أكثر إقناعاً من الانتقال من نوت 3 إلى نوت 4 أو الانتقال من نوت 4 إلى نوت إدج، لأنك في الحالة الأولى ستلاحظ بعض الاختلافات التي قد تكون بمثابة جوهرية بعض المستخدمين، أما في الحالة الثانية فسيكون الاختلاف الوحيد هو جانب الشاشة المنحنية، الذي قد يستخدمه البعض في أو أيام شرائه للهاتف، وينساه تماماً بعد مرور أول شهر من تاريخ الشراء.