صحيفة الاتحاد

عربي ودولي

صور..البشير يفتتح مبنى السفارة السودانية الجديد بأبوظبي

البشير وقرقاش خلال افتتاح مقر السفارة الجديد بحضور السفير السوداني في الدولة وعدد من السفراء وابناء الجالية (الاتحاد)

البشير وقرقاش خلال افتتاح مقر السفارة الجديد بحضور السفير السوداني في الدولة وعدد من السفراء وابناء الجالية (الاتحاد)

لمشاهدة الصور اضغط هنا



إبراهيم سليم (أبوظبي)

افتتح الرئيس عمر حسن أحمد البشير، رئيس جمهورية السودان الشقيقة، صباح أمس الاثنين، المبنى الجديد للسفارة السودانية بالدولة في منطقة السفارات بأبوظبي، وبدأت مراسم حفل افتتاح مبنى السفارة، بعزف السلام الوطني لكل من دولة الإمارات والسودان، ليشرع بعدها الرئيس عمر البشير في قص شريط الافتتاح، وإزاحة الستار عن اللوحة التذكارية، إيذاناً بافتتاح المبنى. وقام الرئيس عمر البشير، ومعالي الدكتور أنور قرقاش، وزير الدولة للشؤون الخارجية، برفقة أكثر من 10 سفراء وعدد من مسؤولي الهيئات الدبلوماسية العاملة بالدولة، بجولة داخل مبنى السفارة ومبنى منزل السفير.
وهنأ معالي الدكتور أنور قرقاش، وزير الدولة للشؤون الخارجية، عمر البشير وحكومة وشعب السودان، بمناسبة افتتاح المبنى الجديد للسفارة بأبوظبي، مشيداً بدور الحكومة السودانية والبعثة الدبلوماسية، وجهودها الهائلة في تعزيز العلاقات الأخوية بين البلدين الشقيقين.
وشدد على متانة وتميز العلاقات مع جمهورية السودان الشقيقة، القائمة على البعد الأخوي والتاريخي، والتعاون المشترك في القضايا التي تهم المنطقة العربية، والدفاع عن مصالحها.
وخلال حفل افتتاح المبنى، عرضت الهيئة الدبلوماسية، فيلماً تصويرياً، استعرض العلاقات الثنائية بين البلدين الشقيقين، وأهم المشاريع والإنجازات التي تم تحقيقها على مدى 45 عاماً، فيما ازدانت السفارة بأعلام دولة الإمارات والسودان.
وأعرب البشير خلال الكلمة التي ألقاها في الحفل، عن سعادته بالمشاركة في افتتاح مبنى السفارة السودانية الجديد الذي يدل على متانة العلاقات الثنائية بين البلدين، مشيداً في الوقت نفسه بالمكانة الخاصة والرفيعة التي تحظى بها دولة الإمارات على المستوى الدولي، نتيجة سياستها القائمة على الاحترام المتبادل مع الدول الشقيقة والصديقة، والتقدير للمصالح المشتركة والتعاون في شتى المجالات، مؤكداً أن الإمارات بلد الإخاء والصداقة، وتواصل التقدم والرقي والازدهار في ظل قيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله.
وقال البشير: «قبل تولي رئاسة الجمهورية في السودان، عشت في دولة الإمارات فترة من الزمن، لمست خلالها تقديراً واحتراماً من كل المواطنين والمسؤولين، وشاهدت بنفسي الجهود التي بذلها المغفور له الشيخ زايد بن سلطان، رحمه الله، في تحويل ما كان مستحيلاً على الصعد والمستويات كافة إلى واقع نعيشه، يشهد تطورات كبيرة ومتسارعة ساهمت في تحقيق تطلعات أبناء شعبه، والوصول بدولة الإمارات إلى مصاف الدول الرائدة في مجال النمو الاقتصادي والاجتماعي والعمراني». وأضاف: «الإمارات أدهشت العالم بما حققته من تطور متميز في مستواه وشموليته وسرعته، جعلها محط أنظار العالم، ومنحها مكانة سياسية واقتصادية، ودوراً فاعلاً إقليمياً ودولياً».
وقال محمد الأمين الكارب السفير السوداني في الإمارات: «نحتفل اليوم بافتتاح المقر الجديد لسفارة جمهورية السودان وسكن السفير في مدنية زايد الخير بدولة الإمارات الشقيقة، حيث يتزامن الافتتاح مع ذكرى الزيارة الأولى للمغفور له الشيخ زايد بن سلطان، رحمه الله، إلى السودان، والتي تمت في مثل هذا اليوم من فبراير من العام 1972، أي قبل 45 عاماً». وأضاف: «يتزامن هذا الافتتاح مع التطور الكبير والقفزة النوعية المهمة التي تشهدها العلاقات الثنائية بين البلدين، بما يعود بالخير الوفير على شعبي البلدين، وعلى المنطقة ككل أمناً واستقراراً وازدهاراً».
وأشاد بجهود أعضاء البعثة الدبلوماسية في الدولة في إكمال هذا الصرح الكبير، مثمناً دور اللجنة التطوعية من المهندسين السودانيين الذين تابعوا المشروع منذ بداياته.
وأوضح أن المبنى سيكون متاحاً للجمهور خلال الأسابيع القليلة المقبلة، لخدمة المواطنين السودانيين المقيمين بالدولة وغيرهم، وأيضاً لخدمة العلاقات بين بلدينا الشقيقين في جوانبها كافة. يذكر أن إجمالي تكلفة بناء السفارة بلغ 17 مليون درهم، وتم بناؤها على مساحة 8354 متراً مربعاً، ويتكون من مبنيين، الأول سفارة على مساحة 3766 متراً مربعاً، ومبنى سكن السفير على مساحة 1514 متراً مربعاً.