الاقتصادي

الأسهم المحلية تتماسك وتغلق على ارتفاع طفيف

يوسف البستنجي (أبوظبي)

قاد قطاعا العقار والبنوك أسواق الأسهم المحلية للإغلاق في المنطقة الخضراء خلال جلسة تداولات الأمس، وساعدت مؤشرات الأسواق على تجاوز الضغوط التي مثلها قطاع الاتصالات، وذلك رغم ضعف التداولات، ومحدودية قيم التداول، خاصة والأسواق على أبواب عطلة رسمية تستمر عدة أيام، ما يدفع المضاربين للتردد في الدخول إلى السوق خلال الجلسات الأخيرة التي تسبق العطلة.
وأغلق المؤشر العام لسوق الإمارات المالي الصادر عن هيئة الأوراق المالية والسلع مرتفعا بنسبة 0,07% نتيجة ارتفاع مؤشر سوق العاصمة 0,29% ومؤشر سوق دبي المالي 0,17%، حيث أغلقت الأسواق محتفظة بقيمتها السوقية عند مستوى 699 مليار درهم تقريباً.
وأغلق مؤشر سوق الإمارات المالي على 4311,29 نقطة، وشهدت القيمة السوقية ارتفاعاً بقيمة 495,74 مليون درهم، حيث تم تداول ما يقارب 221,83 مليون سهم بقيمة إجمالية بلغت 368,36 مليون درهم خلال جلسة التداول من خلال 4983 صفقة.
وبلغ عدد الشركات التي تم تداول أسهمها 56 من أصل 127 شركة مدرجة في الأسواق المالية، وحققت أسعار أسهم 26 شركة ارتفاعاً، في حين انخفضت أسعار أسهم 20 شركة، بينما لم يحدث أي تغير على أسعار أسهم باقي الشركات.
وقال جمال عجاج مدير عام مركز الشرهان للأسهم، إن أسهم مجموعة اتصالات في سوق أبوظبي ضغطت على السوق خلال جلسة تداولات الأمس، ومع ذلك ساعد الطلب على أسهم البنوك والعقار لإخراج المؤشر العام من المنطقة الحمراء ومساعدته على الإغلاق مرتفعا، لكن التداولات كانت محدودة من حيث قيمتها منذ افتتاح الجلسة في الصباح، وذلك بسبب انتظار الإجازة خلال الأسبوع المقبل، الأمر الذي يدفع العديد من المتعاملين إلى التردد خاصة المضاربين الذين يدخلون لفترات قصيرة الأجل.
وأوضح أنه في سوق دبي المالي، تمكن المؤشر العام للسوق من الارتداد والإغلاق في المنطقة الخضراء في آخر الجلسة بدعم أيضا من قطاعي العقار والبنوك، ما مكنه من تعويض خسائره، والإغلاق في المنطقة الخضراء أيضاً، وهذا دليل على أن المتعاملين في أسواق الأسهم المحلية مقتنعون بمستويات الأسعار الحالية، لكن حالة التردد والانتظار هي التي تخيم على التعاملات.
وجاء سهم «مجموعة الإمارات للاتصالات» في المركز الأول من حيث الشركات الأكثر نشاطاً، حيث تم تداول ما قيمته 102,95 مليون درهم موزعة على 6,64 مليون سهم من خلال 790 صفقة، وجاء سهم «شركة إعمار العقارية» في المركز الثاني من حيث الشركات الأكثر نشاطاً، حيث تم تداول ما قيمته 54,97 مليون درهم موزعة على 9,36 مليون سهم من خلال 492 صفقة.
وحقق سهم «أبوظبي الوطنية للطاقة» أكثر نسبة ارتفاع سعري، حيث أقفل سعر السهم على مستوى 0,46 درهم مرتفعاً بنسبة 15% من خلال تداول 16,91 مليون سهم بقيمة 7,44 مليون درهم، وجاء في المركز الثاني من حيث الارتفاع السعري سهم «الدار العقارية» ليغلق على مستوى 2,42 درهم، مرتفعاً بنسبة 3,86% من خلال تداول 11,36 مليون سهم بقيمة 27,04 مليون درهم.
وسجل سهم «تكافل الإمارات» أكثر انخفاض سعري في جلسة التداول، حيث أقفل سعر السهم على مستوى 1,59 درهم، مسجلاً خسارة بنسبة 5,36% من خلال تداول 0,48 مليون سهم بقيمة 0,78 مليون درهم، تلاه سهم «شركة أبو ظبي الوطنية للتأمين»، الذي انخفض بنسبة 4,29% ليغلق على مستوى 3,35 درهم من خلال تداول 100سهم بقيمة 335 درهما.
ومنذ بداية العام، بلغت نسبة الانخفاض في مؤشر سوق الإمارات المالي 5,86% وبلغ إجمالي قيمة التداول 195,68 مليار درهم، وبلغ عدد الشركات التي حققت ارتفاعاً سعرياً 32 من أصل 127 وعدد الشركات المتراجعة 83 شركة.
ويتصدر مؤشر قطاع «الاتصالات» المرتبة الأولى مقارنة بالمؤشرات الأخرى، محققاً نسبة ارتفاع عن نهاية العام الماضي بلغت 43,4% ليستقر على مستوى 3084,45 نقطة مقارنة مع 2150,42 نقطة، تلاه مؤشر قطاع «السلع الاستهلاكية» ومحققا نسبة ارتفاع عن نهاية العام الماضي بلغت 33,3% ليستقر على مستوى 1965,58 نقطة مقارنة مع 1473,78 نقطة، تلاه مؤشر قطاع «الصناعة»، محققاً نسبة انخفاض عن نهاية العام الماضي بلغت 6,4% ليستقر على مستوى 975,8 نقطة مقارنة مع 1043,05 نقطة، تلاه مؤشر قطاع «النقل»، محققاً نسبة انخفاض عن نهاية العام الماضي بلغت 9,4% ليستقر على مستوى 3134,75 نقطة مقارنة مع 3462,18 نقطة، تلاه مؤشر قطاع «الخدمات»، محققاً نسبة انخفاض عن نهاية العام الماضي بلغت 11% ليستقر على مستوى 1370,29 نقطة مقارنة مع 1554,19 نقطة، تلاه مؤشر قطاع «التأمين» ومحققا نسبة انخفاض عن نهاية العام الماضي بلغت 12% ليستقر على مستوى 1304,72 نقطة مقارنة مع 1498,28 نقطة تلاه مؤشر قطاع «العقار» محققاً نسبة انخفاض عن نهاية العام الماضي بلغت 14% ليستقر على مستوى 4973,65 نقطة مقارنة مع 5819,32 نقطة.
وانخفض مؤشر قطاع «البنوك» بنسبة 14% ليستقر على مستوى 2965,56 نقطة مقارنة مع 3483,67 نقطة، تلاه مؤشر قطاع «الاستثمار والخدمات المالية»، محققاً نسبة انخفاض عن نهاية العام الماضي بلغت 28% ليستقر على مستوى 3497,52 نقطة مقارنة مع 4893,55 نقطة، تلاه مؤشر قطاع «الطاقة» محققاً نسبة انخفاض عن نهاية العام الماضي بلغت 32% ليستقر على مستوى 62,8 نقطة مقارنة مع 93 نقطة.

98,7% نسبة إشغال محفظة «الدار» للإيجار
أبوظبي (الاتحاد)

قالت شركة الدار العقارية انه تم تأجير 4,669 وحدة سكنية من أصل 4,732 وحدة سكنية من محفظة «الدار العقارية» المخصصة للإيجار وهو ما يمثل نسبة إشغال 98.7%.
واضافت في بيان صحفي أمس أن ذلك يعكس ارتفاع الطلب على العقارات التي تطورها «الدار العقارية» نتيجة لزيادة الراغبين في الوحدات السكنية ذات الجودة العالية في أبوظبي.
وقال طلال الذيابي، الرئيس التنفيذي للتطوير في شركة الدار العقارية: «يسهم ارتفاع معدلات الإشغال في تحقيق إيرادات مستقرة وقوية من الوحدات السكنية.
وما زال الطلب في أبوظبي مرتفعاً على الوحدات السكنية التي تتميز بجودة عالية، ونقوم بتعزيز سمعتنا في تطوير مجتمعات سكنية متميزة، فنحن ملتزمون بتوفير أفضل المعايير للمستأجرين، وهو الأمر الذي يؤكده برنامجنا لتطوير المجمعات.»
ويبلغ صافي أرباح تشغيل محفظة الدار للعقارات السكنية المخصصة للإيجار 370.6 مليون درهم، ليمثل بذلك نمواً سنوياً بنسبة 56.4% من 133.7 مليون درهم خلال العام 2014.
وقال الذيابي: «تركز استراتيجيتنا على تحقيق نتائج مالية جيدة، وتعمل أساسيات السوق لصالحنا، حيث يشير نمو الإيرادات السنوي بنسبة 56.4% إلى أن معدل تدفق الإيرادات المستقرة من العقارات السكنية في وضع مثالي الآن، ونحن متفائلون بالمستقبل.»