الرياضي

الفجيرة.. الركض والمشي تحت المطر

سباق المشي شهد مشاركة كبيرة (تصوير: محيي الدين)

سباق المشي شهد مشاركة كبيرة (تصوير: محيي الدين)

سيد عثمان (الفجيرة)

تحولت احتفالات الفجيرة بالنسخة الأولى لليوم الرياضي الوطني إلى عرس رياضي، بعدما شهدت تفاعلاً مميزاً من كل شرائح المجتمع، ودشنت القيادة العامة لشرطة الفجيرة الفعاليات في أجواء ممطرة رائعة بسباقين للركض والمشي على الكورنيش صباحاً، شارك بهما نحو 300 من قيادات وضباط وضباط الصف والأفراد، يتقدمهم العميد محمد أحمد بن غانم قائد عام شرطة الفجيرة، بحضور كل من العميد حميد اليماحي مدير عام العمليات بشرطة الفجيرة، والعقيد أحمد حمدان الزيودي مدير المؤسسة العقابية الإصلاحية بالفجيرة ونائب رئيس نادى الفجيرة للألعاب القتالية وعضو اتحاد مجلس إدارة الشرطة الرياضي.
وشهدت صالة ميامي لبناء الأجسام تفاعلاً كبيراً، بعدما فتحت أبوابها مجاناً للجميع، وألغت اللجنة العليا المنظمة للحدث المسيرة التي كان مقرراً إقامتها من أمام الديوان الأميري إلى نادي الفجيرة لكرة القدم لوصول جثمان شهيد الواجب والوطن ناصر علي حسن البلوشي.
ونظم نادي الفجيرة مسابقات لكرة القدم وشد الحبل والبحث عن الدرهم والجري بالخيش وكرة الطاولة والتايكواندو وعروض بكرة السلة وشد الحبل ومباراة بين اللاعبين القدامى ومسابقة ثقافية.
وأقيمت عروض لفرق التايكواندو والملاكمة، بمشاركة نجوم المنتخب الوطني من اللعبتين اللتين أقيمتا بمدرستي عاصم بن ثابت وسيف الدولة، فيما نظمت إدارة الدفاع المدني مسابقة طي الخرطوم.
وأقيمت 3 سباقات شملت بطولة للسباحة على مستويات العموم والناشئين والكبار وسباقاً للتجديف الحديث، وجهز نادي الفجيرة العلمي مكتباً للرعاية الصحية، وتوفير أجهزة لياقة بدنية في إطار تنظيم حملة توعية للمترددين على منطقة الكورنيش حول أهمية الرياضة للحفاظ على صحة الجسم والعقل.
وقدم النادي المصري عروضاً للكاراتيه والتايكواندو، ونظم النادي السوداني مسابقة في كرة الطاولة، والنادي الهندي عروضاً للعبة تنس الريشة، والجالية الفلبينية عروضاً لكرة السلة.
كما أقيمت منافسات كرة قدم قدم وشد حبل وبحث عن الكنز بدبا الفجيرة.
ورفع المهندس محمد سعيد الظنحاني، مدير عام الديوان الأميري ورئيس مجلس إدارة نادي الفجيرة ورئيس اللجنة المنظمة لليوم الرياضي الوطني، أسمى آيات التهاني إلى القيادة الرشيدة بانطلاق النسخة الأولى للحدث.
وقال: «الإمارات دوماً بلد التميز والمبادرات الطيبة والجميع بتشجيع القيادة الرشيدة التي تحرص على أن تكون الإمارات رقم (1) في كل شيء، وهي روح تجعل دولتنا دوما شابة تزهو بإنجازاتها في شتى المجالات، وتحرص على التنشئة السليمة لأبنائها، وتوفر الأمن والأمان والحياة السعيدة لكل من يعيش على أرضها الطيبة».
وثمن الظنحاني المشاركة الفاعلة من الجاليات المقيمة في الفعاليات التي كانت مفتوحة للجميع.