عربي ودولي

قتيلان في بورسعيد وإصابة 120 شرطياً في القاهرة

آثار العنف والتخريب في فندق سمير اميس (أ ف ب)

آثار العنف والتخريب في فندق سمير اميس (أ ف ب)

القاهرة (الاتحاد) - قتل شخصان بالرصاص مساء امس الأول أثناء الاشتباكات الدائرة أمام قسم شرطة العرب في مدينة بورسعيد بالإضافة إلى إصابة 12 آخرين بجروح . وقال مصدر طبي إن “شابا يبلغ من العمر 22 عاما قتل بالرصاص أمام قسم شرطة العرب في بورسعيد”، وأضاف أن “12 مصابا نقلوا للمستشفيات بينهم 2 أصيبا بالرصاص و10 باختناقات سببها الغاز المسيل للدموع”.
وأضاف المصدر أن “شابا يدعى محمد غريب قتل بالرصاص خلال اشتباكات أمام قسم شرطة العرب في بورسعيد”أيضا، مضيفا أن “الشاب توفي أثناء نقله إلى مستشفى في مدينة الزقازيق”.
من جانبه، قال المتحدث الرسمي باسم القوات المسلحة العميد احمد علي إن “القوات المسلحة أحبطت محاولة مجموعة مسلحة لاقتحام سجن بورسعيد العمومي”. وأضاف أن “ستة أفراد مسلحين يستخدمون دراجات بخارية تبادلوا إطلاق النار مع قوات الجيش”.
إلى ذلك، تمكنت الأجهزة الأمنية المصرية بمساعدة الأهالي من إلقاء القبض على 12 من مثيري الشغب الملثمين الذين قاموا فجر أمس باقتحام فندق سمير اميس بشارع كورنيش النيل لسرقة محتوياته.
وكان عدد من الملثمين قد استغلوا المظاهرات التي شهدها كوبري قصر النيل وشارع قصر النيل، وقاموا بالاندساس بين صفوف المتظاهرين حتى وصلوا إلى فندق سمير أميس وقاموا باقتحامه لسرقة ونهب محتوياته، مما أصاب رواد الفندق بحالة من الهلع والفزع الشديدين، خاصة في ظل احتدام المواجهات التي كانت دائرة أثناء تلك الفترة بين المتظاهرين وقوات الأمن، والتي جعلت رواد الفندق يغلقون غرفهم على أنفسهم لتفادي آثار قنابل الغاز المسيل للدموع وخوفا على حياتهم من طلقات الخرطوش التي يتم إطلاقها من حين إلى آخر دون معرفة المسؤول عنها.
وبدأ الملثمون عمليتهم الإجرامية بمحاولة سرقة ماكينة الصراف الآلي “ايه تي إم” الموجودة أمام الفندق بعد أن أطلقوا عددا من طلقات الخرطوش في الهواء لإبعاد المواطنين عن الفندق، ولكنهم لم يتمكنوا من ذلك نظرا لعودة المواطنين ومحاصرتهم ومحاولة ضبطهم، مما أضطرهم إلى دخول الفندق لسرقة محتوياته، فقام المواطنون بمحاصرة جميع أبوابه واستدعاء قوات الأمن التي ألقت القبض عليهم.
وقام هشام قنديل رئيس الوزراء بجولة تفقدية فجر أمس في محيط ميدان التحرير وميدان عبد المنعم رياض وكوبري قصر النيل ثم انتقل لتفقد فندق سمير أميس والتقى بأفراد الشرطة المكلفين بتأمين الفندق، ووجه لهم التحية على جهودهم في التصدي للمخربين ومثيري الشغب.
وأكد قنديل خلال الجولة على احترام المتظاهرين السلميين الذين يعبرون عن آرائهم بشكل سلمي دون إحراق أو إتلاف للمنشآت والمباني والممتلكات. وتابع عملية ترحيل المقبوض عليهم الذين هاجموا فندق سمير أميس واستولوا على بعض محتوياته.
ودفعت الأجهزة الأمنية بالعديد من التعزيزات الأمنية بمحيط ديوان عام محافظة القاهرة غداة إحباط محاولة لاقتحامه الليلة قبل الماضية.
وقامت الأجهزة الأمنية بنشر تشكيلات من قوات الأمن المركزي بمحيط مبنى المحافظة، لضمان عدم محاولة اقتحامه مرة أخرى.
وكانت قوات الأمن قد تصدت لمحاولة لاقتحام مبنى ديوان محافظة القاهرة من قبل مجموعات كبيرة من المتظاهرين، وشهد ديوان عام المحافظة تبادلا للتراشق بالحجارة بين المتظاهرين وقوات الأمن، وكذلك إطلاق كثيف لقنابل الغاز المسيل للدموع من قبل قوات الأمن، بالإضافة إلى وقوع بعض المناوشات بين أهالي حي عابدين وعدد من المتظاهرين احتجاجا منهم على محاولة اقتحام مبنى المحافظة.
وساد الهدوء التام أمس محيط ميدان التحرير بعد ليلة من الاشتباكات العنيفة بين قوات الأمن والمتظاهرين أعلى كوبري قصر النيل وشارع قصر النيل، والتي أسفرت عن إصابة العشرات من الجانبين. وتم فتح ميدان التحرير جزئيا أمام حركة سير السيارات من جهة كوبري قصر النيل باتجاه شارعي الفلكي وقصر النيل، بينما استمر إغلاقه من شوارع قصر العيني وعمر مكرم والمتحف المصري.
وكان كوبري قصر النيل قد شهد مساء أمس الأول مواجهات عنيفة بين المتظاهرين وقوات الأمن في الجهة المقابلة للجامعة العربية وامتدت إلى كورنيش النيل، حيث قام المتظاهرون برشق قوات الأمن بالحجارة وزجاجات المولوتوف الحارقة، بينما ردت القوات بالحجارة وقنابل الغاز المسيل للدموع، والتي وصل تأثير العديد منها إلى ميدان التحرير، بالإضافة إلى تمكن مجموعة من مثيري الشغب من الاستيلاء على مدرعتين للشرطة وإشعال النيران بإحدهما بمنطقة جاردن سيتي والفرار بالاخرى باتجاه ميدان التحرير وحرقها داخل الميدان.
وأعلن مصدر أمني رفيع المستوى بوزارة الداخلية ارتفاع عدد مصابي الشرطة جراء الاشتباكات مع المتظاهرين بكوبري قصر النيل ومحيطه إلى 120 من بينهم 20 مصابا بالخرطوش والرصاص الحي.
وأوضح المصدر أن المصابين شملوا 17 ضابطا من بينهم 3 مصابين بالخرطوش و5 أفراد شرطة مصابين جميعهم بالخرطوش، و98 مجندا من بينهم 11 بالخرطوش وآخر بالرصاص الحي بينما تراوحت بقية الإصابات بين الحروق والكدمات المتفرقة بالجسم.
وقال مصدر أمني مسئول أن الأجهزة الأمنية تمكنت من القبض على 27 من مثيري الشغب بمحيط السفارة الأميركية وتم اتخاذ كافة الإجراءات القانونية اللازمة حيالهم وإخطار النيابة العامة لمباشرة التحقيق.
وأعلن مصدر أمني مصري مسؤول ارتفاع أعداد المعتقلين من مثيري الشغب بمناطق كوبري قصر النيل، وكوبري 6 أكتوبر، وشارع قصر النيل، وجاردن سيتي، وعابدين بوسط القاهرة إلى 178 متهما.
وأوضح المصدر انه تم اتخاذ كافة الإجراءات القانونية اللازمة حيال المتهمين المعتقلين واحالتهم إلى النيابة العامة لتولي التحقيق.
وأشار إلى أن النيابة قررت حبس 23 متهما 15 يوما على ذمة التحقيق، و68 متهما 4 أيام على ذمة التحقيق، وإخلاء سبيل 10 متهمين بضمان مالي، وتسليم حدثين اثنين إلى ذويهما مع أخذ تعهد عليهم بحسن رعايتهما، وما زالت النيابة تواصل تحقيقاتها مع باقي المتهمين.
ولفت المصدر الأمني إلى أن المتهمين يواجهون اتهامات استغلال التظاهرات السلمية ومحاولة اقتحام العديد من المنشآت الحكومية والسياحية، واستهداف عدد من المرافق العامة الخدمية، وتعطيل مرفق السكة الحديد وقطارات مترو الأنفاق، وقطع كوبري 6 أكتوبر وكوبري قصر النيل، وتهديد عدد من المنشآت الدبلوماسية بمحيط منطقة جاردن سيتي والاعتداء على العديد من المنشآت الشرطية.